ليبرمان لحماس: المعركة القادمة ستكون الأخيرة

الثلاثاء 2016/10/25
حوار لم يخل من التهديدات

غزة – حذر وزير الدفاع الإسرائيلي إفيغدور ليبرمان من أن الحرب المقبلة في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس، “ستكون الأخيرة”.

وتأتي تصريحات ليبرمان في ظل تصعيد إسرائيلي استهدف مواقع لحماس وأيضا الجهاد الإسلامي، ردا على إطلاق صواريخ من القطاع.

وقال الوزير الإسرائيلي في مقابلة نادرة مع صحيفة فلسطينية إنه لا توجد أي نية لبدء أي حرب مع القطاع والتي إذا حصلت ستكون الرابعة منذ عام 2008. وفي حديث مع صحيفة “القدس”الفلسطينية، حث ليبرمان سكان القطاع على الضغط على حركة حماس، قائلا “أعتقد أنه حان الوقت لسكان قطاع غزة ليقولوا لقادتهم ‘أوقفوا سياستكم المجنونة”.

وأضاف “أنا كوزير للدفاع، أوضح بأنه ليس لدينا أي نوايا لبدء حرب جديدة ضد جيراننا في قطاع غزة والضفة الغربية ولبنان وسوريا، أما نواياهم في قطاع غزة، مثل الإيرانيين (فهي) القضاء على دولة إسرائيل”.

وتوعد ليبرمان أنه في حال “فرضوا على إسرائيل الحرب القادمة فستكون الحرب الأخيرة بالنسبة إليهم، حيث سندمرهم بالكامل”.

وتسيطر حركة حماس على قطاع غزة الذي يعمه الفقر والبطالة وشهد ثلاث حروب إسرائيلية منذ عام 2008.

وتشكل الأنفاق أحد التحديات الكبرى لإسرائيل، وقد كانت السبب الرئيسي في اندلاع الحرب الأخيرة في عام 2014 تحت مسمى الجرف الصامد.

وقال ليبرمان “إذا أوقفت الفصائل الأنفاق ونشاطها بتلك الأنفاق وإطلاق صواريخها ضدنا، فسنكون من أوائل المستثمرين في ميناء ومطار غزة”.

وتابع “سيكون بالإمكان أن نرى في يوم من الأيام غزة سنغافورة أو هونغ كونغ الجديدة”.

وتسلم ليبرمان زعيم حزب إسرائيل بيتنا اليميني القومي، وزارة الدفاع في نهاية مايو، في الحكومة اليمينية التي يتزعمها بنيامين نتنياهو. وتعد الحكومة الحالية الأكثر يمينية في تاريخ إسرائيل.

وعقب الحوار الذي نشرته الإثنين تعرضت صحيفة القدس لانتقادات حادة على وسائل التواصل الاجتماعي من نشطاء فلسطينيين أكدوا أنه ما كان ينبغي لها أن تُجري مقابلة مع ليبرمان.

ودعا بعض النشطاء إلى مقاطعة الصحيفة التي تعد الأكثر توزيعا في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

2