ليبرمان لعرب إسرائيل: المال مقابل الأرض

السبت 2014/11/29
ليبرمان يدعو إلى سحب جنسية عرب اسرائيل الذين لا يدينون بـ"الولاء" للدولة

القدس- اقترح وزير الخارجية الاسرائيلي الجمعة على الدولة العبرية ان تقدم "حوافز اقتصادية" لتشجيع عرب اسرائيل على ترك البلاد والانتقال للعيش في دولة فلسطين المستقبلية.

وقال ليبرمان في وثيقة رسمية لحزبه "اسرائيل بيتنا" ان عرب اسرائيل "الذين يقررون ان هويتهم فلسطينية بامكانهم التنازل عن جنسيتهم الاسرائيلية ويصبحوا مواطنين في دولة فلسطين المستقبلية".

واضاف ان "على دولة اسرائيل ان تشجعهم كذلك على القيام بذلك من خلال نظام حوافز اقتصادية".

وجاء في نص البيان انه لا يمكن ضمان سلام مستقل الا من خلال "اتفاق سلام" مع دول عربية و"تبادل الاراضي والسكان من عرب اسرائيل".

وصرح ليبرمان مرارا عبر السنوات ان اي خطة سلام اقليمية شاملة يجب ان تشتمل على تبادل السكان لضمان "اقصى درجات الفصل" بين اليهود والعرب في اسرائيل.

ويبلغ عدد عرب اسرائيل 1,7 مليون شخص اي اكثر من 20 بالمئة من سكان اسرائيل، وهم الفلسطينيون واحفادهم الذين بقوا في البلاد بعد اقامة دولة اسرائيل في 1948

ونادى ليبرمان مرارا بسحب جنسية عرب اسرائيل الذين لا يدينون بـ"الولاء" بشكل كاف للدولة، ودعا نواب الكنيست العرب الشهر الماضي الى الخروج من النظام السياسي الاسرائيلي.

وقدم حزبه عبر السنوات مجموعة من القوانين التي تمكن المحاكم من سحب الجنسية من اي شخص يدان بالخيانة او منع الاشخاص الذين لم يؤدوا الخدمة العسكرية او عملوا في الوظائف الحكومية من ان يصبحوا اعضاء في البرلمان وهو ما اعتبر استهدافا للاقلية من عرب اسرائيل.

والاحد وافقت الحكومة الاسرائيلية على مشروع طرحه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ينص على تغيير تعريف اسرائيل كدولة "يهودية وديموقراطية" لتصبح "الدولة القومية للشعب اليهودي" في القانون الاساسي، وهو بمثابة دستور.

وقد دافع نتنياهو عن "مشروع قانون الدولة اليهودية الذي يسعى الى تعزيز الطبيعة اليهودية لاسرائيل في صورة قانون.

وقال نتنياهو إن مشروع القانون ضروري لتصحيح خلل تاريخي طغت فيه الحقوق المدنية على حقوق اليهود في دولتهم القومية في اسرائيل .

واضاف " دولة اسرائيل دولة يهودية ديمقراطية. هاتان القيمتان مرتبطتان ببعضهما على نحو وثيق وان احداهما لا تاتي على حساب الاخرى. نتعهد بحقوق متساوية للجميع بصرف النظر عن الدين والعنصر والجنس . في الوقت نفسه ، اسرائيل هى الدولة القومية لليهود فقط . هذا الجمع بين حقوق الامة وحقوق الافراد هو القاعدة الرئيسية في كل وثائق تأسيس دولة اسرائيل . وعد بلفور تحدث عن تأسيس وطن قومي يهودي للشعب اليهودي بينما حافظ على الحقوق المدنية والدينية لكل مواطني البلاد".

وأكد نتنياهو على أن الاعتراف بإسرائيل كـ"الدولة القومية للشعب اليهودي، يشكل الأساس لأية اتفاقية سلام مستقبلية". وهو ما أدانته اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، وقالت إنه "يهدف للقضاء على حل الدولتين".

و في رده على ذلك قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن "الحديث عن دولة قومية يضع العراقيل في طريق السلام..هذا الحديث مرفوض ويلقى معارضة عنيفة داخل الحكومة والكنيست الإسرائيليتين ولدى الشعب الإسرائيلي."

1