ليبيا: إيواء المهاجرين في ظروف بائسة

الخميس 2016/12/22
أوضاع مأساوية

روما - أشارت منظمة أطباء بلا حدود، الأربعاء، إلى الظروف البائسة التي يعانيها المهاجرون وطالبو اللجوء في مراكز الإيواء في ليبيا داعية إلى إنهاء “احتجازهم التعسفي غير المحدد زمنيا”.

وقالت المنظمة في بيان إن المهاجرين “يعيشون ظروفا غير إنسانية من دون مرافق صحية وحيث لا يتوفر للشخص في بعض المراكز أكثر من نصف متر مربع”.

وأضافت المنظمة التي توفر عيادات متنقلة في سبعة مراكز للمهاجرين في طرابلس ومحيطها أن “المعتقلين لا يحصلون على الطعام ولا على المياه الصالحة للشرب ولا المراحيض”.

وتطالب المنظمة السلطات الليبية بالإفراج عن الحوامل ومن لديهن مواليد صغار وعن الأطفال والقاصرين وعن المعوقين أو من يعانون من مشكلات صحية جسيمة.

وتعاني ليبيا من الفوضى بعد خمسة أعوام على سقوط معمر القذافي وباتت ممرا للهجرة السرية، إذ ينطلق منها كل سنة عشرات الآلاف من المهاجرين باتجاه إيطاليا الواقعة على بعد 300 كلم.

ومنذ أبريل 2015، وصل أكثر من 300 ألف مهاجر إلى إيطاليا وتوفي أو فقد قرابة سبعة آلاف في المتوسط.

وأعلن المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا، مارتن كوبلر، الأحد، أنه “صدم” بالأوضاع في مراكز احتجاز المهاجرين في البلاد، واصفا إياها بأنها “خطيرة”.

وقال كوبلر في مؤتمر صحافي عقده في تونس بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين “يمكننا أن نقول إن هناك أزمة حقوق إنسان حقيقية في مراكز احتجاز المهاجرين”.

وأوضح أن 27 بالمئة من المهاجرين يعانون من سوء تغذية وأمراض في هذه المراكز “المكتظة بشدة والتي ينقصها الغذاء”.

وقال إن “معالجة هذا الوضع الخطير لحقوق الإنسان” مسؤولية مشتركة للقادة الليبيين والمجتمع الدولي.

يذكر أن الأمم المتحدة أعلنت سابقا أن 4700 شخص، على الأقل، قضوا أو فقدوا هذا العام أثناء محاولتهم عبور البحر الأبيض المتوسط.

4