ليبيا: الفوضى والعنف لن يعيقا البرلمان عن إجراء استفتاء على الدستور

الجمعة 2014/09/12
اشتباكات في بنغازي بين "كتائب الثوار" وقوات موالية لحفتر

بنغازي (ليبيا) - قالت لجنة صياغة مشروع الدستور الليبي الخميس إن ليبيا تأمل أن تجرى استفتاء على دستور جديد في ديسمبر دون أن يعوقها انحدار البلاد إلى الفوضى والعنف اللذين أجبرا البرلمان المنتخب على الانعقاد على بعد مئات الكيلومترات من العاصمة.

ولكن في تذكير بحالة الفوضى التي تجتاح البلاد هاجم متشددون إسلاميون مقر الدفاع المدني في بنغازي في حين اندلع قتال غربي العاصمة طرابلس.

وتأمل القوى الغربية أن يساعد الدستور على رأب بعض الصدع الذي يقسم البلاد على أساس قبلية بعد أكثر من ثلاثة أعوام على الإطاحة بالزعيم معمر القذافي.

وتقف الحكومة المركزية عاجزة عن السيطرة على مقاتلي المعارضة السابقين الذي ساعدوا في الإطاحة بالقذافي لكن يقتتلون الآن فيما بينهم للسيطرة على البلد المنتج للنفط.

وسيطرت مجموعة مسلحة من مدينة مصراتة الغربية على العاصمة طرابلس في غرب ليبيا وشكلت حكومة وبرلمانا لها الشهر الماضي مما دفع مجلس النواب المنتخب للانتقال لمدينة طبرق الشرقية.

لكن لجنة صياغة مشروع الدستور واصلت العملية في بلدة البيضاء الشرقية وقال المتحدث باسمها الصديق الدرسي إنها تأمل أن تطرح المسودة للتصويت في ديسمبر المقبل.

وقال الدرسي إن اجراء التصويت سيكون تحديا بالنظر إلى العنف المستمر. لكن ليبيا فاجأت العالم باجراء انتخابات عامة ناجحة في يونيو رغم احتدام القتال بين الميليشيات المسلحة في اجزاء من البلاد.

وقاطعت أقلية الأمازيع والمتشددون الإسلاميون لجنة صياغة الدستور لكن فيما عدا ذلك شارك كل الليبين من جميع أنحاء البلاد في التصويت لانتخاب اللجنة في فبراير.

وتفاقم الوضع المضطرب بالفعل في طرابلس بسبب اشتباكات منفصلة في مدينة بنغازي الساحلية بشرق البلاد حيث تشن قوات خليفة حفتر اللواء السابق بالجيش الليبي هجوما على المتشددين الإسلاميين، فقد اندلعت اشتباكات مسلحة، وسط مدينة بنغازي، مساء الخميس، بين قوات الصاعقة التابعة لرئاسة أركان الجيش الليبي (موالية للواء المتقاعد خليفة حفتر) وبين قوات مجلس شوري ثوار بنغازي (تجمع لكتائب إسلامية تابعة لرئاسة الأركان)؛ ما أسفر عن سيطرة الأخيرة على أحد المرافق الحكومية، حسب شهود عيان.

وقال الشهود إن "الاشتباكات بدأت بعد إنشاء كتيبة 21 صاعقة (شهداء الزاوية) التابعة للقوات الخاصة نقطة تفتيش بإحدى مفترقات منطقة سيدي حسين وسط بنغازي، ما دعي قوات مجلس شورى ثوار بنغازي لمهاجمتهم".

وأسفرت تلك الاشتباكات حتي الآن، حسب شهود العيان، عن دخول قوات مجلس شوري ثوار بنغازي إلي مقر الدفاع المدني (المطافئ) بالمنطقة والتمركز فيه، بينما أكدوا مسانده مسلحين مدنيين لقوات الصاعقة.

وحسب ما أكدت المكاتب الإعلامية بالمستشفيات الحكومية بمدينة بنغازي فإن تلك المستشفيات "لم تستقبل أي ضحايا جراء تلك الاشتباكات".

وفي الغرب أبلغ سكان من منطقة ورشفانة جنوب غربي طرابلس عن وقوع عمليات قصف. ومنطقة ورشفانة متحالفة مع قوات الزنتاني التي طردتها قوات مصراتة من العاصمة. وقال مسؤول محلي من ورشفانة إن نحو 3 الاف شخص فروا من المنطقة بسبب القصف اليومي لقوات مصراتة.

وفي مسعى لتقليص الخلافات بين الفصائل المتحاربة توجه مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون إلى طرابلس الخميس في أول زيارة من مسؤول أجنبي كبير منذ سيطرة مجموعة مصراتة على العاصمة.

وزار ليون في وقت سابق طبرق والبيضاء وهما المدينتان الرئيسيتان في الشرق اللتان لا تزالان تحت سيطرة الحكومة.

ودفع استمرار القتال وانعدام سلطة القانون معظم الدول الغربية والامم المتحدة لإغلاق بعثاتها الدبلوماسية في ليبيا. وقالت الامم المتحدة في بيان إن ليون اجتمع مع أعضاء في البرلمان وغيرهم من الشخصيات السياسية وذات النفوذ خلال يومين من المحادثات. ولم تكشف الامم المتحدة عن أسماء هذه الشخصيات.

وقال ليون خلال مؤتمر صحفي "نسعى لأن يكون لدينا برلمان شرعي يعترف به الجميع". وأثارت تصريحاته غضب الجماعة المسلحة التي ساعدت في تشكيل برلمانها الخاص.

وساعدت مجموعة مصراتة على إعادة تشكيل البرلمان القديم الذي عرف باسم المؤتمر الوطني العام رافضة الاعتراف بالبرلمان المنتخب الجديد.

وقال المتحدث باسم المؤتمر الوطني العام عمر حميدان إن ليون لم يتشاور مع البرلمان القديم وقال "نستغرب ونستنكر تجاهل مبعوث الامم المتحدة برناردينو ليون للمؤتمر الوطني العام بالرغم من ان المؤتمر هو الجهة الشرعية الوحيدة في البلاد".

1