ليبيا: المجلس العسكري لمصراتة يحذر من انتقال المعارك إلى طرابلس

الثلاثاء 2016/12/20
حذر وترقب

مصراتة (ليبيا) - حذر المجلس العسكري في مدينة مصراتة الليبية من انتقال المعارك إلى العاصمة طرابلس، وذلك في الوقت الذي تزايدت فيه تخوّف الميليشيات التي تُسيطر على الغرب الليبي من احتمال إقدام الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر على فتح “معركة تحرير طرابلس”.

وأكد المجلس العسكري في مدينة مصراتة في بيان له دعمه الكامل لاستقرار ليبيا، وكل الجهود المبذولة في سبيل تحقيق الوحدة والمصالحة الوطنية واستتباب الأمن في كل ربوع ليبيا.

وأعرب في المقابل عن رفضه “محاولات الفتنة، وجر المنطقة الغربية والعاصمة طرابلس إلى حرب الهدف منها الاستيلاء على السلطة”.

وقبل ذلك، حذرت ميليشيا “لواء المحجوب” في مدينة مصراتة “كل من تسول له نفسه المساس بأمن العاصمة طرابلس ونسيجها الاجتماعي ومرافقها الحيوية” لأجل ما وصفته بـ”أطماع سلطوية”، و”أن الرد سيكون قاسيا”.

ورفض اللواء، “كل أشكال الاستيلاء علي السلطة بالقوة”، معتبرا في هذا السياق أن “عهد الانقلابات قد ولى”، فيما أكد المجلس العسكري لثوار الزنتان أنه لا يؤيد أي عمل مسلح يجر المنطقة الغربية إلى سفك الدماء والفوضى تحت أي اسم من المسميات.

وأضاف في بيان له، أنه “يدعم جهود الحوار بين أبناء الوطن كحل واحد لا بديل عنه يصل إلى صيغة بناء مؤسسات الدولة الموحدة”.

وتأتي هذه التحذيرات على خلفية إعلان القيادة العامة للجيش الليبي برئاسة المشير خليفة حفتر أنها تستعد لـ”معركة تحرير طرابلس”، وعلى وقع دخول ليبيا في مأزق سياسي جديد بعد انتهاء المدة القانونية المُحددة للعمل بحكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج، التي نصت عليها اتفاقية الصخيرات الموقعة بين أطراف الأزمة الليبية في 17 ديسمبر من العام الماضي.

وكان العقيد أحمد المسماري الناطق الرسمي باسم القيادة العامة للجيش الليبي، قد أعلن الجمعة الماضي، أن القائد العام للقوات المسلحة الليبية بالحكومة المؤقتة المشير خليفة حفتر “وجه أوامره لكل الوحدات العسكرية والعسكريين في محيط مدينة طرابلس بالاستعداد لمعركة الشرف والكرامة لإنقاذ بناتنا ونسائنا في طرابلس”.

واعتبر في تصريحات له أن “معركة طرابلس هي الهدف الاستراتيجي للعمليات العسكرية الخاصة بالقضاء على الإرهاب”، وأنها “لن تكون معركة كبرى أو طويلة الأمد بل ستكون سريعة وخاطفة”.

وأكد في هذا السياق أن قوات الجيش لديها “خطط جاهزة ومعدة مسبقا”، و”قواعد جوية بالقرب من طرابلس ومن المناطق التي من المحتمل أن تحدث بها اشتباكات”.

4