ليبيا.. الهدوء يعود إلى طرابلس وخطر الميليشيات مستمر

الثلاثاء 2013/11/19
الميليشيات خطر إرهابي على ليبيا

طرابلس- أكدت وزارة الداخلية الليبية، أمس الاثنين، أن الأوضاع الأمنية بالعاصمة طرابلس تحت السيطرة، مشيرة إلى أنّ الاجتماعات مع مجالس الحكماء والشورى متواصلة للحد من تداعيات الأحداث المؤسفة التي شهدتها طرابلس بداية من يوم الجمعة الماضي.

ودعت الوزارة، في بيان أصدرته للغرض، المواطنين إلى ضبط النفس وتغليب العقل وعدم الانجرار وراء الشائعات. وكانت رئاسة الأركان العامة للجيش الليبي قد كلفت الكتيبة «161» التابعة لمنطقة طرابلس العسكرية باستلام المقرات التي انسحبت منها التشكيلات المسلحة بمنطقة غرغور في العاصمة الليبية وتأمينها إلى حين تسليمها للحكومة للتصرف فيها، بعد أن كانت مسرحا لمواجهات دامية خلّفت 47 قتيلا ونحو 500 جريح حسب آخر الإحصائيّات التي نشرتها وزارة الصحة الليبية. وطالبت رئاسة الأركان كافة «الثوار» الراغبين في الاستمرار في العمل المسلح الانضمام إلى صفوف الجيش الليبي عن طريق إدارة التجنيد التابعة لها.

وقال مسؤولون حكوميون إن مقاتلي ميليشيا مصراتة، التي يُنحى عليها باللائمة في أسوإ اضطرابات في طرابلس منذ سقوط معمر القذافي، بدأت الانسحاب من العاصمة أمس الإثنين وأنّ وحدات الجيش الليبي تقدّمت لتأمين مناطقها. وتواجه السلطات الليبية صعوبات جمّة في كبح جماح المقاتلين السابقين والمتشدّدين الإسلاميين الذين يرفضون نزع أسلحتهم بعد عامين من الإطاحة بنظام القذافي.

وهذا رغم أنّ معظم هؤلاء المسلحين ينالون رواتب من الدولة باعتبارهم ينتمون إلى ميليشيات انضوت «نظريّا» تحت راية قوات الجيش الليبي، لكنّهم يدينون بالولاء إلى قياداتهم أو إلى قبائلهم أكثر منه للمؤسّسات الرسمية.

ويرى مراقبون أنّ انسحاب بعض من الميليشيات الليبية القوية من العاصمة قد يُهدئ التوتر بصورة مؤقتة. لكن الجيش الليبي الوليد مازال لا يضاهي الميليشيات المتنافسة التي تسيطر على أجزاء أخرى من طرابلس العاصمة ومن مناطق شاسعة في البلاد.

وقال صالح جودة عضو المجلس الأمني في المؤتمر الوطني العام (البرلمان الليبي) إن قوات مصراتة في طرابلس، تراجعت الآن وهي في منطقة بين المدينتين. كما أعلنت وزارة الدفاع أن وحدات الجيش الليبي ستدخل المناطق التي سيطرت عليها ميليشيات مصراتة.

وغلب الهدوء على طرابلس أمس مع إغلاق العديد من المتاجر والمدارس والجامعات أبوابها في العاصمة دعما لإضراب دعا إليه الزعماء المحليون للمدينة للمطالبة برحيل ميليشيات مصراتة.

2