ليبيا بوابة تونس لتحقيق حلم العبور إلى مونديال روسيا

يتطلع منتخب تونس للحاق بمصر والسعودية في نهائيات كأس العالم 2018 وتحقيق مشاركة قياسية عربية في البطولة، وذلك عندما يخوض الجولة السادسة (الأخيرة) من التصفيات الأفريقية المؤهلة للمونديال. وباتت تونس على أعتاب التأهل لكأس العالم، حيث تحتاج لحصد نقطة التعادل فقط في مباراتها أمام ليبيا، للمشاركة في العرس العالمي.
السبت 2017/11/11
قادرون على العبور

تونس- يبدو المنتخب التونسي الأقرب إلى حجز بطاقته إلى نهائيات كأس العالم المقررة في روسيا الصيف المقبل خلال استضافته الجارة ليبيا السبت، فيما يبحث المغرب في اليوم ذاته عن نقطة في أبيدجان للحاق بركب المتأهلين عندما يحل ضيفا على ساحل العاج.

وتأهل منتخبان حتى الآن عن القارة السمراء هما نيجيريا بطلة المجموعة الثانية ومصر بطلة الخامسة، وتبقى 3 بطاقات للمجموعات الأولى والثالثة والرابعة.

تحتاج تونس إلى التعادل فقط في مباراتها مع ليبيا لبلوغ النهائيات للمرة الخامسة في تاريخها والأولى منذ 2006 بعد غيابها عن النسختين الأخيرتين في جنوب أفريقيا والبرازيل. كما أن الخسارة قد تسمح لـ”نسور قرطاج” بالتواجد في المونديال الروسي في حال تعثر الكونغو الديمقراطية أمام ضيفتها غينيا السبت أيضا.

وتتصدر تونس المجموعة الأولى برصيد 13 نقطة، بفارق 3 نقاط أمام الكونغو الديمقراطية، فيما تحتل ليبيا المركز الأخير برصيد 3 نقاط بفارق الأهداف خلف غينيا. وأكد مدرب تونس نبيل معلول أن منتخب بلاده يستعد في ظروف مثالية لمواجهة ليبيا، محذرا لاعبيه من الإفراط في الثقة في مواجهة منتخب فقد كل الحظوظ في التأهل.

حتى الآن تأهل منتخبان عن القارة السمراء هما نيجيريا ومصر، وتبقى 3 بطاقات للمجموعات الأولى والثالثة والرابعة

وقال معلول “تجري استعداداتنا في ظروف مثالية على جميع المستويات، واللاعبون مستعدون على أكمل وجه للمباراة وحجز بطاقة التأهل إلى المونديال بعد غياب نسختين”.

وأضاف “يدرك اللاعبون جيدا حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم، لم نتأهل بعد وسنواجه منتخبا قويا ليس لديه ما يخسره، وبالتالي يتعين علينا الحذر واللعب بالتزام وجدية لإسعاد الجماهير والشعب التونسي”. ويذكر أن معلول استلم مهامه للمرة الثانية على رأس الإدارة الفنية للمنتخب التونسي في مايو الماضي خلفا للفرنسي البولندي هنري كاسبرجاك، وحدد التأهل لمونديال روسيا هدفا رئيسيا له.

وسبق لمعلول (54 عاما) أن درب المنتخب في 2013 لسبعة أشهر فقط، علما بأنه كان مساعدا للفرنسي روجيه لومير عندما توجت تونس بلقبها الوحيد حتى الآن في كأس الأمم الأفريقية عام 2004 على أرضها.

ومن جانبها، تحتاج الكونغو الديمقراطية إلى الفوز بأكثر من هدف وخسارة تونس أمام ليبيا. ويذكر أنه في حال تساوي منتخبين أو أكثر في النقاط يتم اللجوء إلى فارق الأهداف في جميع المباريات لتحديد المتأهل (تملك تونس +7 والكونغو الديمقراطية +5).

تحسن ملحوظ

6 نجوم عرب في التشكيلة المثالية لتصفيات أفريقيا
أعلن الاتحاد الأفريقي لكرة القدم (كاف) عن التشكيلة المثالية لأفضل 11 لاعبا في تصفيات أفريقيا المؤهلة لبطولة كأس العالم التي ستقام بروسيا 2018.

وضمت التشكيلة 6 نجوم عرب، موزعين بالتساوي على مصر وتونس والمغرب، بواقع لاعبين من كل منتخب.

وجاءت التشكيلة كالآتي: في حراسة المرمى: دينيس أونيانغو “أوغندا”، وفي الدفاع علي معلول “تونس” وأحمد حجازي “مصر” وليون بالجون “نيجيريا” وسيرغ أورييه “كوت ديفوار”.

وفي الوسط: فيكتور موسيس “نيجيريا” وساديو ماني “السنغال” ويوسف المساكني “تونس” ومبارك بوصوفة “المغرب”.

وفي الهجوم: محمد صلاح “مصر” وخالد بوطيب “المغرب”.

شهدت نتائج المنتخب التونسي تحسنا ملحوظا مع معلول، حيث تغلب الفريق على ضيفه المصري بهدف نظيف في يونيو الماضي ضمن التصفيات المؤهلة لأمم أفريقيا بالكاميرون عام 2019، ثم تغلب 2-1 على ضيفه منتخب الكونغو الديمقراطية في تصفيات المونديال، قبل أن يقتنص منه تعادلا بطعم الفوز 2-2 خارج ملعبه، ثم قدم النسور أقوى عروضهم بالفوز الكبير 4-1 على غينيا بالعاصمة الغينية كوناكري الشهر الماضي، في مباراة كان بطلها الأول يوسف المساكني الذي أحرز ثلاثة أهداف (هاتريك).

ورغم اقتراب المنتخب التونسي من تحقيق حلمه، فإن المساكني حذر من التهاون أمام المنتخب الليبي، حيث شدد على أن المباراة بمثابة “حياة أو موت”. وقال “لسنا متخوفين من ليبيا، لكننا مطالبين بأخذ احتياطاتنا، لأن ليبيا منتخب لديه تقاليده في كرة القدم، ودائما تكون المباريات بيننا صعبة”.

وأضاف نجم فريق الدحيل القطري “لا أتذكر أننا فزنا عليهم أو فازوا علينا بأريحية، ففي كل مرة تنتهي المباريات بهدف لصفر، أو على الأكثر بهدفين لهدف واحد”. واختتم المساكني حديثه قائلا “أظن أن هذه المباراة، هي مباراة حياة أو موت بالنسبة إلينا”.

ومازالت الشكوك تحوم بقوة حول مشاركة علي معلول ظهير أيسر الأهلي المصري مع منتخب تونس، بسبب الإصابة التي حالت دون مشاركته مع الفريق الأحمر في إياب نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا، كما يسابق نعيم السليتي الزمن للحاق بالمباراة. وفي المقابل، يخوض المنتخب الليبي اللقاء بجدية بالغة رغم وداعه للتصفيات مبكرا، حيث يضم الفريق عددا من اللاعبين المحترفين بالدول العربية وكذلك في الدوري الليبي.

ومنذ انطلاق كأس العالم للمرة الأولى عام 1930 بأوروغواي، لم تضم أي نسخة للبطولة أكثر من ثلاثة منتخبات عربية، حيث شهدت نسختا البطولة عامي 1986 بالمكسيك و1998 بفرنسا، المشاركة العربية الأكبر في المسابقة.

وعقب تأهل المنتخب السعودي لكأس العالم للمرة الخامسة في تاريخه والأولى منذ 12 عاما من خلال التصفيات الآسيوية، ثم اتبعه المنتخب المصري، الذي يشارك في المونديال للمرة الثالثة في مسيرته والأولى منذ 28 عاما، فإن الطموحات قد انتعشت بقوة في تحقيق مشاركة قياسية للكرة العربية في المونديال بصعود أربعة منتخبات للمرة الأولى.

مباراة شرفية

في المجموعة الخامسة، يخوض المنتخب المصري مباراة شرفية أمام مضيفه منتخب غانا الأحد القادم، وذلك بعد ضمان التأهل لكأس العالم، حيث يلعب المنتخب المصري دون نجمه محمد صلاح لاعب فريق ليفربول الإنكليزي.

وفضل الأرجنتيني هيكتور كوبر مدرب المنتخب المصري عدم الاستعانة بصلاح، الذي لعب دورا مهما في بلوغ الفريق للنهائيات، بعدما سجل خمسة أهداف خلال مشوار التصفيات، لينضم لقائمة الغائبين عن الفريق التي تضم أيضا محمد عبدالشافي ظهير أيسر أهلي جدة السعودي، وأحمد حجازي مدافع فريق ويست بروميتش ألبيون الإنكليزي.

ويتصدر المنتخب المصري (الفراعنة) المجموعة برصيد 12 نقطة، بفارق أربع نقاط أمام أقرب ملاحقيه منتخب أوغندا، الذي يخرج في اليوم نفسه لملاقاة مضيفه منتخب الكونغو.

وأبدى الأرجنتيني هيكتور كوبر المدير الفني للمنتخب المصري، سعادته البالغة بالفترة التي يقضيها في تدريب الفراعنة. وأكد كوبر في تصريحات صحافية أن منتخب مصر يمتلك في الوقت الحالي جيلا رائعا من اللاعبين يستطيع الوصول به إلى منصات التتويج. وأكمل “جميع اللاعبين لديهم طموحات كبيرة مع منتخب بلادهم، وهذا سر النجاح”.

22