ليبيا تدخل التاريخ بأول ألقاب "أفريقيا للمحليين"

الاثنين 2014/02/03
منتخب ليبيا يؤكد تفوق الكرة العربية

كيب تاون - تدفق الآلاف من الليبيين في العاصمة الليبية طرابلس، للاحتفال بفوز منتخب بلادهم بلقب “كأس أفريقيا للمحليين”، وذلك للمرة الأولى في تاريخه. وتفوق المنتخب الليبي على نظيره الغاني في اللحظات الأخيرة للمباراة، التي تابعها كثيرون على شاشات كبيرة تم توزيعها في الميادين العامة؛ حيث فاز بركلات الترجيح بنتيجة 4-3 عقب انتهاء الوقت الأصلي للمباراة و بعد الشوطين الإضافيين بالتعادل السلبي.

وكانت ليبيا قد تغلبت في النصف نهائي على زيمبابوي بركلات الترجيح أيضا 5-4، وغانا على نيجيريا بالطريقة ذاتها 4-1 بعد تعادلهما سلبا في الوقتين الأصلي والإضافي. وحصل المنتخب الليبي على 750 ألف دولار مقابل 400 ألف لغانا.

وأحرز منتخب نيجيريا المركز الثالث بفوزه على زيمبابوي بهدف وحيد سجل في الدقيقة 85 ونال كل منهما 250 ألف دولار. في المقابل، كان نصيب المغرب 175 ألفا لخروجه من ربع النهائي، وموريتانيا 100 ألف لخروجها من الدور الأول.

ولا يعد لقاء ليبيا وغانا، الأول في هذه البطولة، حيث سبق أن التقى المنتخب الليبي بنظيره الغاني عام 1982 في نهائي نفس البطولة، لكن الحظ حينها، انضم لجانب الغانيين، قبل أن يعود فرسان المتوسط بعد اثنتين وثلاثين عاما بوجوه جديدة ويردون على هزيمتهم السابقة.

نشوة الانتصار جعلت الليبيين على اختلاف أطيافهم (أناس عاديين، سياسيين، مسؤولين، إعلاميين، فنانين) يتراقصون في شوارع العاصمة وميادينها العامة متغاضين عن الأوجاع السياسية التي فرّقت بين الكثير منهم، وغير مبالين ببرودة الطقس وهطول الأمطار الغزيزة.

وفي هذه الأجواء، اختلطت دموع الفرح والحزن، وردد المحتفلون النشيد الوطني وأهازيجا شعبية على وقع الأنغام، بينما غطـت الألعاب الناريـة سماء العاصمة طرابلس.

واعتبر معلقون إعلاميون أن المنتخب الليبي حقق نصرا أبهر الليبيين وجمع شتاتهم بعدما فرقتهم الانقسامات السياسية في ظل مرحلة حرجة تعيشها البلاد. من جانبها، سارعت الحكومة الليبية إلى تقديم تهانيها إلى الشعب والمنتخب، واصفة في بيان نشرته حصد لقب كأس أفريقيا للمحليين بأنه “فوز تاريخي للبلاد”.

ويعد المنتخب الليبي الثاني عربيا في الفوز بلقب “كأس أفريقيا للمحليين”، حيث سبق أن حصد المنتخب التونسي اللقب ذاته في العام 2011، بعد فوزه على نظيره الأنغولي.

22