ليبيا تستعين بالخبرات المصرية لهيكلة مؤسسات الدولة

الثلاثاء 2014/11/18
مساع ليبية لبناء مؤسسة أمنية قادرة على التصدي لسطوة الإسلاميين المتشددين

القاهرة- وصل إلى القاهرة الثلاثاء المهدى حسن مفتاح نائب رئيس مجلس الوزراء الليبي لشؤون الأمن قادما على رأس وفد في زيارة لمصر تستغرق عدة أيام يلتقى خلالها كبار المسؤولين لبحث دعم علاقات التعاون.

ويشارك في اللقاءات أربعة وزراء ليبيين ، هم وزراء الخارجية والعدل و"المالية والتخطيط" و"التعليم العالي والأساسي".

كما يبحث الوفد الاستفادة من الخبرات المصرية في إعادة تأهيل الوزارات والهيئات الحكومية خاصة الخدمية والتعليمية إضافة لتأهيل الكوادر الأمنية وحفظ الأمن في مناطق ليبيا والحدود المصرية الليبية ومنع محاولات التهريب والتسلل.

وتهدف هذه الزيارة إلى تكثيف التعاون مع مصر من أجل التصدي لتصاعد نفوذ المليشيات الإسلامية المسلحة التي تعطل المسار الانتقالي في البلاد لما تشكله من خطر على الوضع الأمني والسياسي.

وسبق أن أدى رئيس الوزراؤ الليبي عبدالله الثني زيارة إلى مصر بدعوة من الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على رأس وفد وزاري رفيع المستوى وتناولت المحادثات سبل مقاومة الإرهاب في المنطقة ودعم السلطات الليبية الشرعية في التصدي للتشكيلات المسلحة خارج القانون.

كما تباحثا الطرفان مسار تطور العلاقات الثنائية، وعدد من القضايا التي تهم البلدين في ظل الظروف الحساسة التي تشهدها المنطقة.

وفي اطار المساعي التي يقوم بها رئيس الوزراء الليبي للخروج من الظروف الحالكة التي تمر بها ليبيا، أدى كذلك الثني زيارة إلى المملكة العربية السعودية، حيث جمعت رئيس الوزراء الليبي لقاءات مع مسؤولين سعوديين تباحثا من خلالها سبل تمتين العلاقات الثنائية كما عرض الثني تطورات الوضع ببلاده.

ويشار في هذا السياق أن الحكومة الليبية تسعى إلى تكريس سلطة القانون واعادة الاعتبار للسلطات المركزية ووضع حد للميليشيات الإسلامية المتشددة من أجل انجاح الفترة الانتقالية التي اتسمت بالعديد من التقلبات، كما تراهن ليبيا على دعم الدول العربية والغربية في الدفع نحو الوصول بالبلاد إلى بر الأمان.

1