ليبيا تعتزم نشر أكثر من 13 ألف جندي لتأمين الانتخابات البرلمانية

الاثنين 2014/06/23
انتخابات في ظل وضع أمني صعب

طرابلس - أعلن الناطق باسم حكومة تصريف الأعمال في ليبيا، أحمد لامين، اتخاذ كافة التدابير اللازمة لتأمين مراكز الاقتراع في الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها يوم الأربعاء المقبل.

وأضاف لامين، في كلمة ألقاها أمام الصحافيين في العاصمة طرابلس، أنّ “هناك لجنة وزارية مشكلة للعمل على التنسيق مع قوات الأمن والجيش لنشرهم بمراكز الاقتراع وتأمين نقل المواد الانتخابية لكافة الدوائر، فضلاً عن تأمين صناديق الاقتراع أثناء نقلها إلى مقر المفوضية بطرابلس (غرب)”.

ومن المتوقع أن يتم نشر أكثر من 13 ألف جندي بالجيش الليبي بكافة مراكز الاقتراع على مستوى الدوائر الانتخابية لتأمين العملية الانتخابية حسب الناطق باسم الجيش الليبي علي الشيخي، إلا أن الداخلية الليبية لم تعلن بعد عن عدد عناصر الشرطة الذين سيتم نشرهم لتأمين عملية الاقتراع.

أحمد لامين: رغم الظروف الأمنية الليبيون مصرون على بناء مؤسساتهم الدستورية

وكانت حكومة تصريف الأعمال قد شكلت لجنة وزارية لتقديم الدعم اللوجستي لانتخابات مجلس النواب المؤقت المقبل، مكونة من وزراء؛ الداخلية والاتصالات والمواصلات، لتسهيل مهام المفوضية في إجراء الانتخابات.

ووصف لامين الانتخابات القادمة بأنها “استحقاق انتخابي هام يدل على مدى الجهود المبذولة، ونجاح المفوضية في أداء أعمالها”، داعياً كافة الناخبين إلى ”الإدلاء بأصواتهم ورسم ملامح الدولة الليبية التي يريدونها”.

ولفت إلى أن “الليبيين رغم كافة الظروف الأمنية والسياسية، مصرون على بناء مؤسساتهم الدستورية وتحقيق التداول السلمي على السلطــة في البلاد”، حسب قــوله.

ويرى مراقبون أن الظروف الأمنية الصعبة التي تعيشها مدن مثل بنغازي ودرنة (شمال شرق) وسبها (جنوب) وسرت (وسط) ستتسبب في فشل عملية الاقتراع فيها، وخلق تحديات تضع نزاهة الاقتراع على المحك، ما يتطلب بذل جهود أكبر للتهدئة بين كافّة الأطراف وتعهّدهم بحماية صناديق الاقتراع.

ويتنافس أكثر من 1628 مرشحا في 13 دائرة انتخابية رئيسية على 200 مقعد بمجلس النواب المنتظر، 32 منها مخصصة للنساء، ومتوقع أن يفتح أكثر من 1625 مركز اقتراع أبوابه يوم الانتخاب.

2