ليبيا: تقرير أممي يوثق 66 إصابة في صفوف المدنيين بينهم وفيات

الأربعاء 2016/03/02
غموض مستقبل ليبيا السياسي يفاقم أزمتها

طرابلس- قتل 28 مدنيا في ليبيا في يناير وفبراير نتيجة اعمال العنف في هذا البلد الذي يشهد نزاعا مسلحا على السلطة وخطرا جهاديا متصاعدا، بحسب ما اعلنت الاربعاء بعثة الامم المتحدة.

وقالت البعثة في بيان انها قامت "خلال الفترة الممتدة من 1 يناير الى 29 فبراير 2016 بتوثيق وقوع ما يربو على 66 اصابة في صفوف المدنيين من ضمنها 28 حالة وفاة و38 اصابة وذلك خلال سير الاعمال العدائية في جميع ارجاء ليبيا".

واضافت البعثة في اول حصيلة مفصلة لها تتناول اعداد ضحايا اعمال العنف في ليبيا، ان من بين القتلى خمسة اطفال وست نساء، مشيرة الى ان معظم الوفيات تسبب بها "القصف، بما في ذلك من خلال مدافع الهاون والمدفعية".

وقتل بحسب البعثة 14 مدنيا في مدينة بنغازي التي تشهد منذ نحو عامين مواجهات بين قوات السلطات المعترف بها دوليا وجماعات مسلحة بعضها متطرفة مناهضة لها، وهو اكبر عدد للقتلى مقارنة بباقي المدن.

وشددت البعثة على انها لم تتمكن من تحديد الجهات المسؤولة عن سقوط القتلى والاصابات في صفوف المدنيين "بسبب محدودية امكانية الوصول وتعدد الاطراف المشاركة في النزاع".

واوضحت انها تستند في حصيلتها الى "المدافعين عن حقوق الانسان والمجتمع المدني والمسؤولين الحاليين والسابقين وموظفي الحكم المحلي وقيادات واعضاء المجتمعات المحلية والشهود والمتأثرين بشكل مباشر الى جانب التقارير الاعلامية".

وتشهد ليبيا منذ اكثر من عام ونصف نزاعا مسلحا على الحكم قتل فيه نحو ثلاثة الاف شخص بحسب منظمات محلية، بين سلطتين، واحدة يعترف بها المجتمع الدولي وتستقر في شرق البلاد، واخرى تدير العاصمة طرابلس ومعظم مناطق الغرب ولا تحظى باعتراف المجتمع الدولي.

في موازاة ذلك، تعيش ليبيا الغنية بالنفط على وقع خطر جهادي متصاعد مع سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف على مدينة سرت الساحلية المطلة على البحر المتوسط، وسعيه للتوسع في المناطق المحيطة بها وفي مناطق اخرى من ليبيا.

والى جانب الضحايا من المدنيين، قتل على مدى الشهرين الماضيين عشرات الجنود وعناصر الشرطة وافراد الجماعات المسلحة، في معارك وغارات وهجمات انتحارية، بينها تفجير شاحنة مفخخة في يناير في مركز لتدريب الشرطة في زليتن شرق طرابلس قتل فيه 63 شخصا بحسب ارقام بعثة الامم المتحدة.

كما قتل 30 على الاقل من عناصر قوات السلطات المعترف بها في معارك في بنغازي خلال الاسبوعين الماضيين وفقا لمصادر عسكرية، بينما قتل نحو اربعين مسلحا مواليا لسلطات طرابلس في اشتباكات مع عناصر من تنظيم الدولة الاسلامية في صبراتة الاسبوع الماضي، بحسب ما اعلن مسؤولون في المدينة.

1