ليبيا تمنح "الموافقات المبدئية" لتأسيس مصارف إسلامية

الأربعاء 2014/01/29
التحول نحو الصيرفة الإسلامية في ليبيا يتوقع أن يشجع المستثمرين العرب

طرابلس - بدأ البنك المركزي الليبي منح الموافقات المبدئية لتأسيس مصارف إسلامية في البلاد.

وأعلن المركزي الليبي في بيان، اليوم الأربعاء، أنه قَرّر "منح الموافقة المبدئية لطلبات تأسيس مصارف إسلامية من قبل مواطنين ورجال أعمال ليبيين، على أن يستكمل المؤسّسون أصحاب الطلبات بقية مستلزمات التأسيس".

وأشار الى أن "خارطة الطريق الخاصة بتأسيس مصارف إسلامية جديدة نصَّت على أن يتم منح الموافقة النهائية لتلك الطلبات المقدّمة بعد استيفاء كافة المتطلبات المنصوص عليها، في أَجلٍ لا يتجاوز 6 أشهر من تاريخ منح الموافقة المبدئية، وإلا اعتبرت تلك الموافقات المبدئية الممنوحة ملغاةً".

وأوضح أن "ممارسة النشاط المصرفي الإسلامي، وفقاً للمعايير والضوابط المنظِّمة، يعتبر شرطاً في استمرار الموافقات النّهائية الممنوحة لأصحاب الطلبات".

وأعد المركزي الليبي قانوناً ينظم أنشطة الصيرفة الإسلامية، وشكّل لجنة مسؤولة لمنح التراخيص للمصارف الأجنبية الراغبة في العمل في ليبيا في هذا المجال، مهمتها وضع المعايير التي يتم على أساسها قبول الطلبات المقدّمة الى المركزي الليبي للحصول على رخصة بنوك إسلامية.

وفي السياق، توقّع مسؤول مصرفي ليبي أن يلقى التوجّه المصرفي الجديد بالتحوّل إلى الصيرفة الإسلامية قبولاً من المستثمرين العرب والأجانب للدخول الى السوق الليبية بعد عقود طويلة من تعامل القطاع المصرفي الليبي بالفوائد الربوية.

وقال ليونايتد برس إنترناشونال، إنه لن "يكن هناك مكاناً للبنوك غير الملتزمة في السوق المصرفية الليبية في ما بعد"، ولفت إلى أن "السوق سوف تكون مفتوحة بشرط ألا تزيد حصة الشركاء الأجانب في المصارف الليبية على 20%".

وأشار الى أن "البنوك والمصارف الإسلامية سوف يكون لها فرصة كبرى للاستثمار والعمل في ليبيا".

1