ليبيا تنتقد دعوة رئيس وزراء المجر لإقامة مدينة للاجئين على سواحلها

الخميس 2016/09/29
تصريحات أوربن تثير الغضب في ليبيا

طرابلس - اعتبرت وزارة الخارجية في حكومة الوفاق الوطني الليبي، أن تصريحات رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربن تمثل “انتهاكا لسيادة ليبيا ووحدة أراضيها واستقلاليتها، وهو ما يعد خرقا صريحا لميثاق الأمم المتحدة ولكل المواثيق والأعراف الدولية”.

واستنكرت الوزارة دعوة رئيس الوزراء المجري إلى إنشاء مدينة للمهاجرين في ليبيا، معبرة عن دهشتها من “الزج باسم ليبيا ضمن مقترحات تنتهك سيادة دولتها وشعبها في محفل إقليمي لم تدع ليبيا للمشاركة فيه”، وذلك في بيان نشر الثلاثاء على موقعها الرسمي.

وأعربت عن “استيائها الشديد من هذه التصريحات التي لا تصب في مصلحة التعاون والاحترام اللذين يسودان علاقات ليبيا بدولة المجر ودول الاتحاد الأوروبي عموما”.

ويذكر أن رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان، دعا الاتحاد الأوروبي، خلال قمة فيينا للقادة الأوروبيين وقادة البلقان، السبت الماضي، إلى وجوب إنشاء “مدينة ضخمة للاجئين” على الساحل الليبي للتعامل مع طالبي اللجوء الأفارقة قبل وصولهم إلى أوروبا وتديرها الحكومة الليبية الجديدة.

وأثارت هذه الدعوة موجة من الغضب لدى الأوساط الليبية المختلفة. فبعد ساعات من تناقل وسائل الإعلام لتصريحات أوربن، قال نائب رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق موسى الكوني إن “المقترح المجري يبدو صعب التحقق”، مضيفا في تدوينة على صفحته الرسمية على فيسبوك أن “ضفاف نهر الدانوب (يعبر أو يحاذي 10 دول أوروبية) حيث يتوفر الماء والغذاء أنسب لإقامة هذه المدينة”.

وأصدرت 170 ناشطة ليبية، الثلاثاء، بيانا وجهنه إلى ممثلي البعثات الدبلوماسية في ليبيا بالإضافة إلى ممثلي ليبيا لدى الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي والجامعة العربية، رفضن فيه المقترح المجري.

وأوضح البيان، الذي تناقلته وسائل إعلام وتلفزيونات محلية، أن الدعوة المجرية تمثل “انتهاكا صارخا للسيادة الليبية”، وكررن نداء “الكوني” لتأسيس المدينة المقترحة على “ضفاف الدانوب”.

يشار إلى أن مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا، مارتن كوبلر، قال إن “وضع المهاجرين الموجودين في ليبيا والذين هم في طريقهم إلى أوروبا غير مقبول”.

4