ليبيا تنتهي من تدمير أسلحتها الكيميائية

الاثنين 2014/02/03
خبراء يدمرون بقايا مخزون الأسلحة الكيميائية الليبية

واشنطن- ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أنه تم الانتهاء من تدمير الأسلحة الكيميائية الليبية بالكامل.وجاء في تقرير الصحيفة الاثنين أن خبراء أميركيين وليبيين دمروا آخر مخزون من غاز الخردل منذ عهد الراحل معمر القذافي نهاية يناير الماضي.

وقال مستشار وزارة الدفاع الأميركية، أندريو سي. ويبر، في تصريحات إنه تم بذلك ضمان عدم وقوع أسلحة دمار شامل في أيدي إرهابيين.

وكانت الحكومة الليبية الجديدة قد اكتشفت عقب سقوط القذافي حوالي طنين آخرين من غاز الخردل، كانا معدين للاستخدام في مئات القنابل والقذائف المدفعية.
وتم تدمير تلك الأسلحة في أفران متخصصة في الصحراء.يذكر أن ليبيا انضمت عام 2004 لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية، وأبلغت عن امتلاكها 25 طنا من غاز الخردل وبدأت في تدميرها.

وبدأت ليبيا عملية التخلص من أسلحتها الكيميائية في عام 2004 حينما حاول النظام السابق تحسين صورته لدى الغرب والانتقال من بلد "مارق" إلى عضو في المعاهدة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية.

وتوقف العمل على إتلاف الأسلحة الكيميائية في فبراير عام 2011 بعد اندلاع الثورة الليبية التي أطاحت نظام العقيد معمر القذافي قبل أن تعود العملية بإشراف الخبراء الدوليين في ديسمبر من العام الماضي.

ووفقا لتقرير الصحيفة، تم تدمير تلك الأسلحة بتقنية إحدى الشركات السويدية، كما ساعدت ألمانيا في تدريب خبراء ليبيين للمشاركة في تلك المهمة.

1