ليبيا تنهمك بإيجاد حل لشلل القطاع النفطي

الأربعاء 2013/09/11
الاحتجاجات تشل القطاع النفطي في ليبيا

طرابلس- قالت لجنة الطاقة بالمؤتمر الوطني العام في ليبيا إن لجنة الأزمة المكلفة بحل مشكلة الشلل في قطاع النفط في البلاد ستعرض اليوم الأربعاء على البرلمان المكون من 200 عضو مقترحات حول كيفية إنهاء الاحتجاجات.

وفي الأسبوع الماضي بلغ إنتاج ليبيا النفطي 150 ألف برميل يوميا فقط وهو أدنى مستوى بعد الحرب مقارنة مع طاقة البلاد الإنتاجية البالغة 1.6 مليون برميل يوميا. وهبطت الصادرات إلى 80 ألف برميل يوميا ويتم التصدير حاليا من منصتين بحريتين فقط.

وقال عضو اللجنة سعد بن شرادة إنه لم يتم بعد التوصل إلى اتفاق بين الحكومة ووسطاء قبليين ومجموعات مختلفة من المحتجين الذين عطلوا إنتاج النفط في البلاد منذ نهاية يوليو.

وقالت مصادر تجارية وملاحية إن الوضع لم يتغير منذ نهاية الأسبوع الماضي. ويعمل ميناء واحد في شرق ليبيا ويتم توجيه أي صادرات إلى مصفاة الزاوية التي تبلغ طاقتها الإنتاجية 120 ألف برميل يوميا.

ويرفع المحتجون الذين أغلقوا حقول النفط مطالب مختلفة من زيادة الأجور إلى تغيير الإدارة إلى جانب دعوات لمزيد من الحكم الذاتي وهو ما يعقد المفاوضات.

وأغلقت مجموعة مسلحة خط الأنابيب الذي يربط حقلي الفيل والشرارة بمينائي مليتة والزاوية منذ نحو أسبوعين. وتبلغ الطاقة الإنتاجية للحقلين معا نحو 500 ألف برميل يوميا.

وقال اتحاد عمال النفط والغاز في ليبيا إن الحقول التابعة لشركة الخليج العربي للنفط (أجوكو) لا تزال مغلقة ولن تستأنف التشغيل حتى تلبي الحكومة مطلبهم بإعادة مجلس الإدارة السابق.

وأضاف أنه إذا توصلت الحكومة لتسوية مع حرس المنشآت النفطية لإعادة فتح مرافئ التصدير فإن العمال قد يدخلون في إضراب جديد للضغط على الحكومة للاستجابة لمطالبهم بزيادة الأجور وتحسين أوضاعهم.

10