ليبيا تهدد بتدمير الناقلات التي تهرب النفط

الأربعاء 2013/08/28
المبيعات غير القانونية للنفط تؤدي إلى تراجع صادرات لبيبيا

طرابلس- هددت ليبيا بأنها ستهاجم وتدمر أي ناقلة تصدر النفط بطريقة غير قانونية بعد ان اطلقت قوات الاسبوع الماضي النار على ناقلة ترفع علم ليبيريا بالقرب من أكبر مرفأ لتصدير النفط الخام في البلاد. وقال عبد الرزاق الشباهي المتحدث باسم وزارة الدفاع إن الناقلة التي سعت لتحميل نفط خام كان محتجون مسلحون يغلقون مواني التصدير الرئيسية في البلاد يحاولون بيعه بطريقة غير قانونية تمكنت من الفرار.

والسدر وهو أكبر بضعة مواني من بينها راس لانوف المجاور في شرق البلاد اغلقت في معظمها منذ نهاية يوليو عندما أدت احتجاجات لحراس أمن وعمال للنفط يطالبون برواتب متأخرة ومطالب سياسية اخرى الي اغلاق حقول نفطية كثيرة.

وأدى هذا الي تراجع صادرات ليبيا وانتاجها من النفط الي أدنى مستوياتهما منذ الحرب الاهلية في 2011 مع هبوط الصادرات الى أقل من 400 ألف برميل يوميا. وقبل ذلك كانت طاقة التصدير تصل الي 1.6 مليون برميل يوميا.

وقال الشباهي ان القوات المسلحة الليبية كثفت دوريات خفر السواحل ووضعت ثلاث قواعد جوية في حالة تأهب مع تعليمات الي طائرات حربية بأن "تقصف" أي سفينة تقترب من المياه الليبية لمنع المبيعات غير القانونية من النفط الليبي.

وأضاف قائلا "وضعت ثلاث قواعد جوية في درجة عالية من التأهب لضرب وتدمير… أي ناقلة نفطية لا يكون لديها اتفاقات تعاقدية مع شركة النفط الوطنية في البلاد."

وقالت ليبيا في وقت سابق هذا الشهر انها ستستخدم القوة العسكرية اذا اقتضت الضرورة لمنع حراس الامن المضربين من تصدير النفط بشكل مستقل.

ويقول مسؤولون حكوميون ان الاضرابات ينظمها اصوليون يريدون مزيدا من الاستقلال لشرق البلاد ويحاولون تمويل قضتيهم بمبيعات غير قانونية للنفط المخزن في المواني.

11