ليبيا: عجز "الرئاسي" يزيد من حدة الاحتقان الشعبي

الخميس 2016/07/14
احتجاجات ظاهرها انقطاع التيار الكهربائي وباطنها تقصير المجلس الرئاسي

طرابلس - بدأت دائرة الاحتقان الشعبي تتسع في العاصمة الليبية طرابلس بعد أن عجز المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني عن إيجاد حلول لمشاكل المواطنين العالقة لعل أبرزها تواصل انقطاع التيار الكهربائي وشح السيولة في المصارف، إضافة إلى انعدام الأمن وسط توسع نفوذ الميليشيات في المدينة.

وعاشت طرابلس ليلة الثلاثاء أجواء من التوتر العام والاحتقان كانت فيها معظم أحياء المدينة غارقة في الظلام، حيث أحرق العشرات من الشباب الغاضبين إطارات السيارات في الطرق الرئيسة وفي الساحات العامة وعند التقاطعات، احتجاجا على تواصل انقطاع التيار الكهربائي عن المدينة.

ولئن بدت هذه الاحتجاجات في ظاهرها بسبب انقطاع التيار الكهربائي وعدم توفر السيولة في المصارف، فإن مراقبين يرون أنها تحمل رسالة عنوانها فشل المجلس الرئاسي الذي مر على دخوله العاصمة أكثر من مئة يوم لكنه عجز عن إيجاد حلول لأبسط المشاكل، إضافة إلى موقفه السلبي من الجرائم التي ترتكبها الميليشيات في حق مدنيين عزل لعل أبرزها جريمة سجن الرويمي وأيضا جريمة القره بولي التي راح ضحيتها أكثر من 40 شخصا.

4