ليبيا: مجلس النواب يلغي اعتماد اتفاق الصخيرات

الأربعاء 2017/03/08
البرلمان يتحفظ

طرابلس - صوت مجلس النواب المنعقد في طبرق شرقي ليبيا بإجماع الحاضرين، الثلاثاء، على إلغاء اعتماد اتفاق الصخيرات على خلفية هجوم “سرايا الدفاع عن بنغازي” على منطقة الهلال النفطي.

جاء ذلك خلال جلسة رسمية للمجلس ختم خلالها رئيسه عقيلة صالح الجلسة بعد تلاوة الخيارات وتصويت النواب عليها.

وقال صالح “تقرر إلغاء قرار مجلس النواب المتخذ في 26 يناير 2016 بشأن اعتماد الاتفاق السياسي”.

وكان مجلس النواب قد أصدر في 26 يناير 2016 قرارا باعتماد الاتفاق السياسي الليبي الموقع بين أطراف النزاع في الصخيرات المغربية في 17 ديسمبر 2015، برعاية بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، لكنه في الوقت ذاته أعلن تحفظه على البعض من مواد الاتفاق وبنوده مطالبا بتعديلها.

ورغم اعتماد الاتفاق السياسي في ذلك الوقت، إلا أن مجلس النواب لم يُضّمن ذلك الاتفاق في الإعلان الدستوري (دستور مؤقت يسير البلاد) لإضفاء الشرعية الكاملة لحكومة الوفاق الوطني.

وقال صالح في كلمته إن البرلمان قرر أيضا “تعليق مشاركته في الحوار السياسي الذي ترعاه البعثة الأممية في ليبيا”.

وأشار إلى أن القرار تم اتخاذه احتجاجا على هجوم “سرايا الدفاع عن بنغازي” على منطقة الهلال النفطي، التي كانت تحرسها القوات المنبثقة عن مجلس النواب بقيادة خليفة حفتر.

وتشهد منطقة الهلال النفطي التي تضم أهم موانئ تصدير البترول في البلاد، منذ الجمعة الماضية، تصعيدا عسكريا على خلفية هجوم بدأته “سرايا الدفاع عن بنغازي” على القوات المنبثقة عن “برلمان طبرق”.

وتمخض عن اتفاق الصخيرات مجلس رئاسي لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا ومجلس الدولة في طرابلس (غرفة نيابية استشارية)، بالإضافة إلى تمديد عهدة مجلس النواب في طبرق، باعتباره الجسم التشريعي للبلاد.

وتتجسد الأزمة السياسية الحالية في وجود 3 حكومات متصارعة، اثنتان منها في طرابلس، وهما “الوفاق الوطني”، و”الإنقاذ”، إضافة إلى “المؤقتة” بمدينة البيضاء والتي انبثقت عن مجلس النواب.

4