ليبيا: مقتل عدد من مسلحي داعش في ضربات جوية أميركية

الجمعة 2017/09/29
جهود أميركية ليبية لمكافحة التهديدات الإرهابية

واشنطن- قتل عدد من مسلحي تنظيم داعش جراء ضربات جوية أميركية في ليبيا، حسبما أعلنت القيادة الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) في بيان لها الخميس.

ونفذت القوات الأميركية ضربتين جويتين دقيقتين ضد المسلحين الثلاثاء في منطقة تبعد حوالي 160 كيلومترا جنوب شرقي مدينة سرت الساحلية، المعقل السابق لتنظيم داعش في ليبيا.

والجمعة، أسفرت غارة جوية أميركية عن مقتل 17 مسلحا من تنظيم الدولة الاسلامية ودمرت ثلاث سيارات في معسكر صحراوي بنفس المنطقة.

وقال ممثل ادعاء ان متشددي الدولة الإسلامية في ليبيا شكلوا جيشا في الصحراء يتألف مما لا يقل عن ثلاث كتائب بعدما فقدوا معقلهم في سرت العام الماضي.

وفي بيانها الخميس لفتت أفريكوم الى ان "تنظيمي الدولة الاسلامية والقاعدة استغلا أماكن غير خاضعة لسلطة في ليبيا لإقامة ملاذات للتآمر والاعداد لهجمات ارهابية وتجنيد وتسهيل حركة المقاتلين الإرهابيين الأجانب، وجمع الأموال وتحويلها لدعم عملياتهما".

واضاف ان "الولايات المتحدة تقف إلى جانب نظرائنا الليبيين وتدعم جهودهم لمكافحة التهديدات الإرهابية وهزيمة تنظيم الدولة الاسلامية في ليبيا. نحن ملتزمون مواصلة الضغط على شبكة الإرهاب ومنعها من إقامة ملاذ آمن".

وشدد البيان على ان "الولايات المتحدة لن تتراجع في مهمتها المتمثلة بالحد من قدرات المنظمات الإرهابية وتعطيلها وتدميرها، وتحقيق الاستقرار في المنطقة".

وهذه هي المرة الثانية التي تعلن فيها واشنطن شن غارات جوية في ليبيا منذ تولى دونالد ترامب الرئاسة في 20 يناير.

وكانت ضربات اميركية استهدفت ليبيا قبل بضعة ايام من انتهاء ولاية باراك اوباما واستهدفت منطقة سرت واسفرت عن مقتل "اكثر من ثمانين جهاديا"، بحسب البنتاغون.

واستغل تنظيم الدولة الاسلامية الفوضى التي تسود ليبيا حيث تتنازع حكومتان السلطة للسيطرة على مدينة سرت في يونيو 2015.

واعلنت حكومة الوفاق الوطني الليبية التي تحظى بدعم المجتمع الدولي استعادة السيطرة على المدينة في ديسمبر 2016 باسناد جوي اميركي.

1