ليبيا: مهاجرون يقضون رميا بالرصاص

الثلاثاء 2017/03/07
انتهى الحلم

طرابلس - قال مصدر أمني تابع لحكومة الوفاق الليبية إن جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية انتشل 20 جثة لمهاجرين غير شرعيين قبالة شواطئ العاصمة طرابلس، لقوا حتفهم رميا بالرصاص وسط البحر في المركب الذي كانوا يحاولون العبور به إلى أوروبا.

وأوضح باسم الغرابلي مدير جهاز مكافحة الهجرة غير الشرعية في مدينة صبراته، الأحد، أن “الجثث التي تم الشروع في انتشالها منذ مساء السبت، تعرضت لإطلاق النار بعد نشوب اشتباكات بالأسلحة المتوسطة مع الميليشيات الضالعة في تهريب البشر”.

وأضاف الغربالي أن “القارب كان يحمل على متنه 160 مهاجرا، تم انتشال 20 جثة فقط، ويرجح أن الـ140 الآخرين قد قتلوا أيضا إلا أن جثثهم مازالت مفقودة”.

وتنشط في عدد من مناطق شمال غربي ليبيا، منذ أعوام، تجارة الهجرة غير الشرعية، لا سيما في مدن القره بوللي (60 كلم شرق طرابلس)، وصبراته (70 كلم غرب طرابلس)، وزوارة (120 كلم غرب طرابلس).

وتنطلق من تلك المدن قوارب الهجرة غير الشرعية باتجاه شواطئ أوروبا، والتي راح ضحيتها المئات من جنسيات عربية وأفريقية.

وتواجه أوروبا، ولا سيما إيطاليا، أكبر موجة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية، بعد تضاعف التدفق التقليدي للمهاجرين من أفريقيا، بسبب اللاجئين الفارين من الحروب والفقر في الشرق الأوسط وجنوب آسيا.

وقال خفر السواحل الإيطالي إن نحو 1300 مهاجر وصلوا إلى جزيرة صقلية على متن سفن إنقاذ خلال مطلع الأسبوع بعد أن عبروا البحر المتوسط.

وأظهرت الإحصاءات الإيطالية، الجمعة، أن البلاد شهدت وصول مهاجرين عن طريق البحر بوتيرة قياسية حتى الآن هذا العام مع مخاطرة عدد من الأشخاص بالعبور من شمال أفريقيا هذا العام أكثر كثيرا من الأعوام الثلاثة السابقة.

وهناك 500 مهاجر آخر في طريقهم إلى صقلية ومن المتوقع وصولهم خلال اليومين المقبلين بعد انتشالهم من قوارب متهالكة قبالة ساحل ليبيا.

4