ليبي يعلم الأطفال الطيران باستخدام طائرات ورقية

موظف سابق في سلاح الجو الليبي يسعى إلى تعليم الأطفال الصغار أسس الطيران من خلال استخدام الطائرات الورقية في محاولة لتدريب الأجيال القادمة على الطيران.
الأربعاء 2018/10/10
الشيباني يعلم التلاميذ الآليات الأساسية لبناء الطائرة الورقية

مصراتة (ليبيا) – يسعى إدريس الشيباني، موظف سابق في سلاح الجو الليبي، إلى تعليم الأطفال الصغار أسس الطيران من خلال استخدام الطائرات الورقية في محاولة لتدريب الأجيال القادمة على الطيران.

وأمضى الشيباني 15 عاما في القوات الجوية، ومنذ تقاعده ركز اهتمامه على نقل معرفته إلى الآخرين.

ويقوم الشيباني بتعليم التلاميذ الآليات الأساسية لبناء الطائرة الورقية، بما في ذلك معلومات حول السرعة التي ستطير بها، والمسافة التي ستقطعها والاتجاه الذي ستذهب إليه.

وتتضمن المستويات الأكثر تقدما دروسا تعليمية تغطي طريقة صنع الطائرات وجمع الأجزاء الخشبية والأجزاء الدوارة لمحاكاة الطائرات ذات المحرك الواحد، ولأن الطائرات لا تستطيع الطيران دون رياح، فإن الشيباني يزود تلاميذه كذلك بمعلومات عن قوة دفع الطائرة الورقية وسحبها ووزنها ورفعها.

لكن الشيباني يقول إن تطيير الطائرات الورقية ليست رياضة رسمية في ليبيا ولا توجد منافسات في اللعبة، موضحا “تقريبا كل دول العالم تمارس هذه الرياضة وتخوض منافسات ومسابقات دورية في كل صنوف الطيران، منها الطيران المطاطي والطائرة الورقية. نحن بحاجة ماسة إلى مثل هذه الرياضة”.

وأضاف “للأسف لا نمتلك مثل هذه الرياضة. أرجو أن ينتبه المدرسون إلى ذلك، فبدل أن ينهروا الطلبة ويطردوهم خارج الفصل جراء صناعة طائرة ورقية أثناء الدرس، من الأجدى أن يحثوهم على الانضمام ولو بشكل أسبوعي إلى حصص لصناعة الطائرات لكي يستفيد الطلبة ولا يمارسوها كلعبة تشغلهم عن الدرس”.

وغالبا ما يقضي الموظف السابق في سلاح الجو الليبي عدة أشهر في البحث عن موقع مغلق لإقامة دوراته.

وقال أحد الآباء ويدعى عبدالله سالم إن ما يصل إلى 20 طالبا في المتوسط يشتركون في الدورة التي تستغرق شهرا.

وتابع سالم “هذه الرياضة تنمي قدرات أبنائنا، فهي تولد لديهم المهارات وتجعلهم يخمنون كالطيارين إلى حد ما.. لقد أحب صغارنا ذلك وآمل أن يكونوا مستقبلا طيارين حقيقيين”.

وأفاد طفل يدعى صعيب بن سعود بأنه “سمع بدورة علوم الطيران عن طريق موقع فيسبوك، فأعجبته الفكرة وبحث عن هذه الدورة، وقام بالتواصل مع القائمين عليها وتدرب لمدة سنة”.

وأضاف بن سعود “أشكر كثيرا الأستاذ إدريس الشيباني على مجهوداته التي يبذلها في سبيل تعليمنا، وعلى الدورات التي يقوم بها لفائدتنا، وأنا سعيد للغاية بأنني خضت التجربة، وأنا أحلم الآن أن أصبح طيارا”.

ومن المتوقع أن تنظم شركة ريد بول لمشروبات الطاقة منافسة “الأجنحة الورقية” العالمية في عام 2019.

24