ليتوانيا الدولة 19 في منطقة اليورو

السبت 2014/06/21
ريمانتاس سادزيوس: إنه يوم مهم في تاريخ ليتوانيا

لوكسمبورج - حصلت ليتوانيا أمس على موافقة وزراء مالية دول الاتحاد الأوروبي على انضمامها إلى منطقة اليورو في بداية العام القادم لتصبح العضو التاسع عشر في المنطقة.

وبعد انضمام ليتوانيا لمنطقة اليورو لن يتبقى من الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي سوى تسع دول خارج المنطقة.

وجاءت الموافقة التي كانت متوقعة على نطاق واسع عقب توصية من المفوضية الأوروبية في وقت سابق هذا الشهر بانضمام ليتوانيا إلى منطقة اليورو بعد امتثالها لكافة المعايير المطلوبة.

وتتمثل هذه المعايير في استقرار سعر الصرف وانخفاض التضخم وأسعار الفائدة والإبقاء على الدين العام والعجز داخل الحدود التي وضعها الاتحاد الأوروبي.

وينتظر الانضمام لمنطقة اليورو مصادقة زعماء الاتحاد الأوروبي أولا أثناء اجتماعهم في بروكسل الأسبوع المقبل ثم موافقة البرلمان الأوروبي. وقال مسؤول كبير بمنطقة اليورو إن من المحتمل أن تحصل ليتوانيا على الموافقة النهائية يوم 23 يوليو.

وقال وزير مالية ليتوانيا ريمانتاس سادزيوس الذي وصف هذا اليوم بأنه “يوم مهم” لبلاده إنه يتفهم أن الانضمام لمجموعة اليورو سيشكل تحديات جديدة على البلاد.

ريمانتاس سادزيوس: هذه مجرد البداية، ليتوانيا تسعى لتكون عضوا مسؤولا بمنطقة اليورو

وقال “هذا حقيقة ليس نهاية المطاف بل مجرد البداية وستسعى ليتوانيا لأن تكون عضوا مسؤولا في منطقة اليورو ونحن نتفهم أننا نواجه تحديات. سنتحمل مسؤوليتنا كعضو في هذا النادي ولن نكتفي بالامتيازات.”

وستحدد المفوضية الأوروبية في الأول من يوليو سعر الصرف الذي ستحول به عملة ليتوانيا إلى اليورو.

وقال الوزراء في بيان إن “ليتوانيا حققت درجة عالية من التحول المستدام نحو اليورو ، وبالتالي حققت الشروط اللازمة لتبني اليورو كعملة لها”. وكانت المفوضية الأوروبية قد أعلنت مطلع الشهر الجاري أن ليتوانيا أوفت بجميع الشروط المطلوبة منها.

وسوف تصبح ليتوانيا آخر دولة في منطقة البلطيق تتحول إلى استخدام عملة اليورو بعدما سبقتها استونيا عام 2011 ولاتفيا هذا العام.

وتصدر المفوضية الأوروبية – الذراع التنفيذي للاتحاد الأوروبي – توصيات سنويا بشأن الكيفية التي يجب على الدول الأعضاء اتباعها لمعالجة مالياتها وإصلاح اقتصادها.

10