ليتيسيا أورتيس ملكة أسبانيا من عباءة الصحفية البارزة إلى عرش الملكية

الأحد 2014/06/08
ليتيسيا بشخصيتها الفريدة ملكت أضواء الشهرة وعرش أسبانيا

منذ انطلاق مشوارها المهني كانت تحت أضواء الكاميرات وكانت مصدرا إعلاميا يذيع الأخبار، ولعلها لم تتصور يوما، وخاصة قبل تعرفها على زوجها، أن تكون هي الخبر في حد ذاته، ويتواصل تسليط أضواء الكاميرات عليها كموضوع لا كمصدر. إنها ملكة أسبانيا الجديدة ليتيسيا أورتيس روكاسولانو زوجة ولي العهد الأسباني فيليبي الذي أصبح ملك أسبانيا بعد تنازل والده عن العرش، هذا الحدث يمثل منعرجا ضخما في حياتها إذ تحولت من صحفية ومذيعة تلفزيونية إلى أميرة واليوم تعتلي عرش الملكيّة الأسبانية.

عناوين صحفية كثيرة صاحبت هذه النقلة النوعية لحياة ليتيسيا أورتيس، منها “ليتيسيا أورتيس من عامة الشعب.. أصبحت ملكة أسبانيا” و”صحافية سابقة تصبح ملكة أسبانيا الجديدة” و”ملكة أسبانيا الجديدة مذيعة أخبار سابقة.. وشخصية جميلة خطفت قلب شعبها” و”الملكة ليتيسيا.. الصحفية التي ستحكم أسبانيا” و” ليتيسيا الجميلة.. من الصحافة إلى عرش أسبانيا” وغيرها من العناوين وأغلبها ركز على الأصل والمستوى الاجتماعي لملكة أسبانيا الجديدة حيث كسرت القاعدة والعرف الملكي في أوروبا ذلك أنها لا تنحدر من أسرة ملكية.

ليتيسا أورتيس روكاسولانو فتاة أسبانية تنتمي لعائلة من وسط اجتماعي متوسط والدها صحفي بارز وأمها ممرضة ونقابية وجدها لوالدها سائق تاكسي، هي من مواليد 15 سبتمبر 1972، استهلت حياتها بالنجاح في دراستها ويبدو أن طموحها كان أن تسير على خطى والدها وتصبح صحفية بارزة لذلك تحصلت على شهادة دبلوم في الصحافة من “جامعة كومبلوتنس″ في مدريد، وبعدها حصلت على الماجستير في تخصص الصحافة السمعية البصرية من معهد للدراسات في الصحافة السمعية البصرية.

وأثناء فترة دراستها كانت تعمل بمجال الصحافة في عدة صحف، ثم في وكالة الأنباء الأسبانية ” إفي” وبعد انتهائها من دراستها عملت فترة “بصحيفة سيغلو” المكسيكية، وبعد عودتها لوطنها عملت في قناة” بلومبيرغ” في نسختها الأسبانية، ثم انتقلت إلى قناة “سي إن إن بلس″ الأسبانية، وفي عام 2000 انتقلت للعمل في القناة التلفزيونية الوطنية الأسبانية وبدأت العمل كمذيعة للأخبار.

حققت ليتيسيا أورتيس نجاحات متعددة خلال حياتها المهنية كصحفية وأقل ما يقال عن تجربتها المهنية الإعلامية هو أنها مميزة؛ فقد غطت أكثر الأحداث عدائية في العالم وكانت مراسلة الأخبار إبّان احتلال العراق عام 2003، وكانت ترسل تقاريرها الإخبارية من مناطق ملتهبة ومن خط المواجهة مباشرة وقد اضطرت للتنكر لتنقل الأحداث مباشرة فارتدت العباءة العراقية لتبدو من نساء البلد ولتدخل المراقد المقدسة في النجف وكربلاء لتبث للعالم صورا عما لحقها من أضرار ودمار بسبب الحرب.

أعلنت خطوبتهما الرسمية في نوفمبر من عام 2003، ومنذ هذا الإعلان انتهت مسيرة ليتيسيا الصحفية لتبدأ مسيرة الأميرة التي انتقلت للعيش في القصر الملكي بمدريد

كما غطت أحداث 11 أيلول/ سبتمبر عام 2001 حين شهدت الولايات المتحدة الأميركية أشرس هجوم إرهابي في تاريخها وتناولت أيضا الانتخابات الرئاسية الأميركية.. وألف الأسبان وجه ليتيسيا مذيعة الأخبار التي كانت تتميز بحضور كاريزماتي ووجه تلفزيوني جميل، ألفوا عملها الصحفي التلفزيوني وتواقيعها في الصحافة المكتوبة.

هذه الصحفية التي حققت مسيرة مهنية ناجحة سرعان ما تخلت عنها بعد اقترانها بالأمير الأسباني لتنتقل من العباءة العراقية ومن مناطق الأحداث الساخنة ومن منصة التلفزة الإخبارية إلى القصر الملكي في مدريد كأميرة، ولتتقلد اليوم تاج ملكة أسبانيا، ولتصبح بذلك أول ملكة أسبانية الأصل منذ عقود وتحديدا منذ عام 1879،لأن سابقاتها لم تكن إسبانيات الجنسية، فالملكة صوفيا، تنحدر من اليونان، وكذلك الملكتان السابقتان، ماريا كريستينا كانت نمساوية وفيكتوريا يوجينيا كانت إنكليزية.

ورغم أنها من عامة الشعب إلا أنها باتت تنافس ملكات العالم على عرش الأناقة وعلى تصدر مجلات المشاهير وهي في أبهى الحلل، وقد عرفت منذ زواجها بولي العهد الأسباني بأناقتها وباهتمامها بمظهرها ولباسها، وطالما خطفت الأنظار وشدت الانتباه بفساتينها وإكسسواراتها وأحذيتها شديدة الأناقة، والملاحظ أن أغلب الأزياء التي كانت تظهر فيها في المحافل الدولية كانت صنعا محليا أسبانيا لدرجة أنها لقبت بسفيرة الأزياء الأسبانية.

وانطلقت هذه النقلة من صحفية إلى ملكة عندما قابلت الأمير فيليبي وعاشت معه علاقة حولت حياتها إلى قصة تشبه قصص الحب الخيالية، وحسب صحف المشاهير والصحف الأسبانية فقد التقت ليتيسيا الصحفية بالأمير فيليبي في إطار عملها، عندما أرسلت إلى شمال أسبانيا لتغطية حادث غرق ناقلة نفطية تسمى “بريستيج” تسببت في كارثة بيئية في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر عام 2002، وحينها سافر الأمير فيليبي إلى الساحل ليقدّم دعمه للمجتمعات الأكثر تضررا من التسرّب، ومنذ ذلك التاريخ جمعت علاقة عاطفية بين الصحفية والأمير وبدآ الخروج معا حينها، لكن العلاقة ظلت سرا وخضعت لحراسة مشددة لعدة شهور.

اضطرت ليتيسيا أثناء تغطيتها لأحداث احتلال العراق للتنكر بالعباءة العراقية

وأعلنت خطوبتهما الرسمية في نوفمبر من عام 2003، ومنذ هذا الإعلان انتهت مسيرة ليتيسيا الصحفية لتبدأ مسيرة الأميرة التي انتقلت للعيش في القصر الملكي بمدريد بأمر من الملكة صوفيا لتتعلم ابنة عامة الشعب أسلوب الحياة في القصور الملكية ولتتعرف على البروتوكول الملكي ولتتعلم كيفية التصرف كأميرة وملكة مستقبلية (حينها)، وسجل دخولها للعائلة المالكة الذي توج بالزواج من الأمير فيليبي عام 2004 تململا لدى شق من الأسبان خاصة من المحافظين الذين استنكروا خرق التقاليد الملكية لكونها أولا من عامة الشعب ومنحدرة من الطبقة المتوسطة ولأنها صحفية وأيضا لأنها مطلقة، في حين كان شق آخر من أبناء الشعب سعداء بهذا الزواج الذي حمل معه مسحة تجديد للقصر الملكي وازدان بالجمال والأناقة والمستوى التعليمي المرموق لابنة وسطهم أصيلة أوفيدو بمنطقة أستوريوس التي أصبحت اليوم ملكة البلاد.

ويرى البعض أن الأميرة ليتيسيا عرفت كيف ترسخ أسلوبها المعاصر بكل إقدام وتحمل مسحة سحر إلى الأسرة الملكية الأسبانية “فدونيا ليتيسيا فتحت ذهن دون فيليبي” على حسب ما قال أحد أفراد أسرتها لكاتب السير الذاتية البريطاني أندرو مورتن، كما أنها أثارت دهشة الأسبان بعفويتها عندما قالت ذات يوم لفيليبي “اسمح لي أن أنهي (كلامي)”، قاطعة عليه الكلام فيما كانت تردّ على أسئلة صحافيين بعد طلبها للزواج، وتلك اللهجة التي تنم عن شخصية قوية فاجأت الكثيرين إلا من عرفها عن كثب مثل زملائها السابقين الذين يصفونها بأنها “ذكية، مثقفة، طموحة، مهذبة وصاحبة أعصاب فولاذية”.

إلا أن ليتيسيا باتت ملزمة بالتخلي تدريجيا عن طبعها خاصة خلال ظهورها العلني لتضطلع بالدور المنوط بعهدتها كزوجة متحفظة وحريصة على وريث العرش الأسباني، وهي مطالبة بأكثر من ذلك اليوم بعد أن أصبحت الملكة الأسبانية، والثابت أنها ستواصل الاعتناء بمظهرها كثيرا لا سيما وأنها موضع اهتمام كبير من قبل الصحافة المختصة بالمشاهير وأنها شابة تمتلك كل مقومات الجمال بشعرها الأشقر الأملس وبالابتسامة العريضة وبقوامها الرشيق وباتّباعها لآخر صيحات الموضة مع أنها بقيت وفية لمصممي الأزياء الأسبان مرتدية تصاميمهم الأنثوية، كما أنها خضعت لعملية جراحية لأنفها عام 2008 بغية تسوية مشكلة تنفسية بحسب الديوان الملكي.

لكن كل ذلك لن يحول دون تواصل الجدل حول استحقاقها للقلب ملكة أسبانيا خاصة من معارضي وجودها -منذ البداية- في العائلة المالكة الذين لا يفوّتون فرصة منذ أن خطبت للأمير في التذكير بكونها مطلقة فقد تزوجت زواجا مدنيا دام سنة من 1999 إلى 2000 من ألفونسو غيريرو أحد أساتذتها والذي كانت تعيش معه لمدة عشر سنوات، رغم أن هذا الزواج المدني لم يكن يمثل في نظر الكنيسة عائقا أمام زواجها من فيليبي، وأنها حفيدة سائق تاكسي، فكثيرا ما عمدت بعض الأطراف ووسائل الإعلام إلى تشويه صورتها لدى الشعب الأسباني والرأي العام.

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا؛ هل ستتواصل موجة استهدافها من البعض حتى بعد تتويجها ملكة لأسبانيا؟ فهي الملكة الجديدة زوجة الملك الشاب الذي يبدو محبوبا لدى شعبه ويحظى بثقته فحسب سبر للآراء نشرته الصحيفة الأسبانية “الموندو” في بداية العام الجاري تبين أن شعبية الأمير فيليبي في تصاعد متواصل، حيث بلغت نسبة 66 بالمئة من المستجوبين الذين عبروا عن آراء جد إيجابية في ولي العهد الذي أعطى صورة مخالفة عن والده (الذي بدأت صورته تهتز في السنوات الأخيرة)، وأبرز نقاط قوة الأمير فيليبي مقارنة بوالده هي أنه ليست له علاقات عاطفية أو غرامية مثيرة للجدل وأنه وزوجته يبدوان متواضعين ويصدران صورة الحياة العائلية والاجتماعية المستقرة ويمثلان ثنائيا منسجما في زواج سعيد وناجح رغم كل ما لف علاقتهما من شائعات، كما أنجبت له ليتيسيا أميرتين شقراوين الأميرة لونور التي ولدت عام 2005 والأميرة صوفيا المولودة عام 2007.

ولا شك أن الملكة ليتيسيا القادمة من عامة الشعب ستواصل دعمها لزوجها ملك أسبانيا وستبدو بملامح جديدة كونها أصبحت ملكة بعد أن رسخت أقدامها جيدا في القصر الملكي، وستواصل تصدر مجلات المشاهير بصورة الملكة الشابة المتألقة دوما والمهتمة أكثر فأكثر بمظهرها، فهي الصحفية التي انتقلت من العباءة العراقية إلى كرسي العرش الأسباني.

20