ليستر سيتي يرجع يونايتد ومدربه فان غال لكابوسهما

الاثنين 2014/09/22
وجود فالكاو لم ينقذ مان يونايتد من السقوط في هزيمة تاريخية

روما - نجح فريق ليستر سيتي في إعادة مانشستر يونايتد ومدربه فان غال إلى كابوسهما بعد أن قلب تأخره إلى انتصار تاريخي غير مسبوق ضد الشياطين الحمر.

حقق ليستر سيتي انتصارا تاريخيا على حساب مانشستر يونايتد وصل قوامه لخماسية مقابل ثلاثة في المباراة التي جرت على ملعب ووكرز ستديوم في واحدة من مباريات الأسبوع الخامس من الدوري الإنكليزي الممتاز، ليحقق الفريق الصاعد حديثا للبريميير ليغ انتصاره الثاني هذا الموسم ويرفع رصيده لثماني نقاط، فيما اليونايتد هزيمته الثانية هذا الموسم وتوقف رصيده عند خمس نقاط فقط.

يستمتع المهاجم الأرجنتيني كارلوس تيفيز بتواجده في الدوري الإيطالي لكرة القدم ويشعر بفخر كبير لوجوده بين صفوف يوفنتوس حامل اللقب في المواسم الثلاثة الماضية. وانتقل تيفيز من مانشستر سيتي الإنكليزي إلى يوفنتوس في صيف عام 2013، وسجل 20 هدفا مع السيدة العجوز في أول موسم له ليقوده إلى لقب المسابقة المحلية. وقال تيفيز الذي وقع عقدا يمتد لثلاثة أعوام مع يوفنتوس في العام الماضي: “الدوري الإيطالي مليء باللاعبين الكبار، وتظل هذه المسابقة واحدة من أصعب الدوريات على مستوى العالم”. ولدى سؤاله حول إمكانية بقائه مع السيدة العجوز عقب نهاية عقده في 2016، أجاب المهاجم صاحب الثلاثين عاما “بالتأكيد نعم”. وأشاد تيفيز بمدربه الجديد ماسيميليانو اليغري قائلا “أليغري شخص هادئ وذكي، مدرب يعرف الكثير عن كرة القدم”.

ومن جانبه رفض المدرب الإيطالي أليغري المدير الفني لليوفنتوس وصف الفوز على فريقه السابق ايه سي ميلان بالثأر أو الانتقام مؤكدا أنه قام بعمله فقط وخاض المباراة كأي مباراة أخرى.وكان أليغري قد أقيل من تدريب الميلان في يناير الماضي قبل أن يتولى تدريب يوفنتوس في يوليو بعد رحيل المدرب أنطونيو كونتي المفاجئ.

فريق أستون فيلا، مفاجأة الموسم الجديد، مني بخسارته الأولى بعد 3 انتصارات وتعادل واحد

وقال أليغري “أعتقد أن المباراة كانت جيدة، ميلان لعب بشكل دفاعي بينما صنعنا نحن العديد من الفرص وسيطرنا على اللقاء وإن كان الهجمات المرتدة للميلان كانت خطيرة في بعض الأوقات”. وأضاف أليغري “بعد ثلاثة أعوام ونصف قضيتها هنا مع جمهور الميلان بالتأكيد كان الأمر عاطفيا بالنسبة إلي وكانت مشاعري كإنسان تختلف عن أي مباراة أخرى ولكن الأمر لا يوجد به أي نوع من الانتقام، لقد قمت بعملي مثلما أقوم به في كل المباريات”. واستمر المدرب الإيطالي في حديثه قائلا “ميلان كان خطوة مهمة في مشواري وحققنا انتصارات مهمة وفزنا بلقب الدوري ونافسنا يوفنتوس بعدها على اللقب والآن أنا أمثل يوفنتوس وعلي أن أحترم ذلك وشخصيا اعتبر نفسي محظوظا لتدريبي ميلان ويوفنتوس”.

في المقابل اعترف فيليبو إنزاغي المدير الفني للميلان انه كان يتمنى الفوز على ضيفه يوفنتوس إلا أن ذلك كان طلبا أكثر مما يمكن تحقيقه على أرض الواقع مؤكدا أن يوفنتوس هو الفريق الأقوى. وقال إنزاغي “كنت غاضبا لأني كنت أتمنى أن نحقق الفوز وكنت أسعى إلى تحقيق ذلك، ولكني قلت للاعبين بعد اللقاء إني راضي عما قدموه وأنه لا يمكن أن نصبح بعد جولتين في مستوى أحد أقوى الفرق الأوروبية والذي يهيمن على الكرة الإيطالية خلال الأعوام الثلاث الماضية”.

من ناحية أخرى تابع بايرن ميونيخ حامل اللقب في العامين الأخيرين معاناته خارج قواعده بسقوطه في فخ التعادل أمام مضيفه هامبورغ 0-0. وهو التعادل الثاني للفريق البافاري في الدوري هذا الموسم والثاني خارج قواعده بعد الأول مع شالكه 1-1 في المرحلة الثانية مقابل فوزين على ضيفيه فولفسبورغ فرفع رصيده إلى 8 نقاط وتراجع إلى المركز الثالث. وعجز رجال المدرب الأسباني جوزيب غوارديولا في استغلال المعنويات المهزوزة لهامبورغ الذي لم يذق طعم الفوز حتى الآن هذا الموسم. وتابع بادربورن الصاعد حديثا إلى دوري الأضواء مفاجآته في بداية الموسم بتغلبه على هانوفر بهدفين نظيفين سجلهما الياس كاتشونغا وموريس ستوبلكامب. وتراجع بوروسيا دورتموند إلى المركز الثامن بعدما تجمد رصيده عند 6 نقاط. وانتهت القمة بين شالكه واينتراخت فرانكفورت بالتعادل بهدفين للكاميروني إريك تشوبو موتينغ وجوليان دراكسلر مقابل هدفين لألكسندر ماير وماركو روس.

وفي منافسات المرحلة الخامسة من الدوري الإنكليزي عاد أرسنال إلى سكة الانتصارات وأوقف مفاجآت أستون فيلا عندما سحقه في عقر داره “فيلا بارك” في برمنغهام بثلاثية نظيفة. وهو الفوز الثاني لأرسنال هذا الموسم والأول بعد 3 تعادلات متتالية فرفع رصيده إلى 9 نقاط وارتقى إلى المركز الرابع، فيما مني أستون فيلا، أحد مفاجآت الموسم الجديد، بخسارته الأولى بعد 3 انتصارات وتعادل واحد وفشل في انتزاع الصدارة ولو مؤقتا بعدما تجمد رصيده عند 10 نقاط في المركز الثاني. واستغل ساوثمبتون خسارة أستون فيلا ولحق به إلى المركز الثاني بفوزه الثمين على مضيفه سوانسي سيتي بهدف وحيد سجله الدولي الكيني فيكتور وانياما. وزاد وست هام يونايتد محن ليفربول وصيف بطل الموسم الماضي عندما ألحق به الخسارة الثانية على التوالي والثالثة هذا الموسم بعدما تغلب عليه 3-1. وكان ستوك سيتي في طريقه إلى تحقيق فوزه الثاني هذا الموسم وإلحاق الخسارة الثانية على التوالي والرابعة بكوينز بارك رينجرز عندما تقدم 2-1 حتى الدقيقة 88 لكن كرانيكار أدرك التعادل من ركلة حرة مباشرة رائعة من حافة المنطقة.وبالنتيجة ذاتها، تعادل نيوكاسل يونايتد مع هال سيتي.

23