ليستر عقبة بين سيتي والثلاثية الإنكليزية

يستضيف ليستر سيتي نظيره مانشستر سيتي الثلاثاء في الدور ربع النهائي لمسابقة كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة لكرة القدم. ويقف ليستر عقبة بين متصدر الدوري الإنكليزي وحلم إحراز الثلاثية المحلية هذا الموسم.
الثلاثاء 2017/12/19
جاهز للتصدي

لندن - ينتقل مانشستر سيتي متصدر ترتيب الدوري الممتاز بفارق 11 نقطة عن ملاحقه وجاره اللدود مانشستر يونايتد بعد فوزه في مبارياته الـ16 الأخيرة (إنجاز قياسي)، لمواجهة ليستر سيتي في مسابقة كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة لكرة القدم، وهو يطمح إلى بلوغ نصف نهائي مسابقة كروية للمرة الثانية فقط بقيادة غوارديولا الذي وصل إلى “ملعب الاتحاد” في صيف 2016.

وانتهى مشوار سيتي في نصف نهائي كأس إنكلترا على يد أرسنال في أبريل الماضي. إلا أن فريق “سيتيزينز” يقدم مستوى لافتا هذا الموسم، وسط ترجيحات بأنه ربما يحسم عمليا لقب الدوري. ويبدو الفريق الأزرق أمام فرصة للذهاب حتى النهاية في مختلف المسابقات محليا، وحتى دوري أبطال أوروبا الذي بلغ دوره الثاني، حيث سيواجه بازل السويسري.

ومن غير المرجح أن يتمكن ليستر بطل الدوري موسم 2015-2016، وعلى الرغم من تحسن نتائجه بقيادة مدربه الفرنسي الجديد كلود بوييل، من تكرار سيناريو الزيارة الأولى لغوارديولا إلى ملعب “كينغ باور ستاديوم” حين خسر وفريقه بنتيجة قاسية 2-4، قبل أن يرد اعتباره في 18 نوفمبر الماضي (ضمن المرحلة 12 من الدوري الممتاز)، حين عاد سيتي منتصرا من ملعب منافسه 2-0.

وفي ظل الجدول المزدحم في فترة عيدي الميلاد ورأس السنة وبعد الفوز الكبير على توتنهام 4-1 السبت في الدوري، قد يعمد غوارديولا إلى تعديلات في تشكيلته الأساسية لإراحة لاعبين. ومع تحديد موعد نهائي كأس الرابطة في 25 فبراير، ستكون هذه المسابقة الفرصة الأولى لغوارديولا للتتويج بأول ألقابه مع النادي.

وأسعف الحظ غوارديولا وفريقه لأن الجدول المزدحم لا يحمل معه اختبارات صعبة في الدوري، لأن سيتي سيتواجه السبت مع بورنموث على أرضه ثم يلتقي الأربعاء والأحد المقبلين مع نيوكاسل وكريستال بالاس، قبل أن يستقبل واتفورد في اليوم الثاني من العام الجديد.

تجديد الثقة

ذكرت تقارير إعلامية أن نادي مانشستر سيتي الإنكليزي يعتزم مناقشة تجديد عقد المدير الفني بيب غوارديولا عقب نهاية الموسم الجاري. وذكرت صحيفة “الغارديان” أنه رغم انتهاء عقد غوارديولا الحالي، ومدته ثلاثة أعوام في عام 2019، فإن مسؤولي النادي يرون أن المدرب البالغ من العمر 46 عاما قد يمثل حقبة طويلة المدى ربما تقارب التي حققها السير أليكس فيرغسون مع مانشستر يونايتد.

وأشارت صحيفة الغارديان إلى أن مجلس إدارة نادي مانشستر سيتي لا يتوقع أن يعادل غوارديولا رقم فيرغسون، المتمثل في البقاء بتدريب مانشستر يونايتد طوال 26 موسما، وإنما يثق في قدرة غوارديولا على تمثيل حقبة طويلة وناجحة في تدريب الفريق ربما تستمر عشرة أعوام على الأقل.

وكان نجم غوارديولا قد لمع في سماء التدريب إثر الإنجازات التي حققها مع برشلونة الإسباني وكذلك بايرن ميونيخ الألماني، قبل أن يتولى تدريب السيتي في 2016. ولم يحقق سيتي أي ألقاب خلال موسمه الأول تحت قيادة غوارديولا، ولكن الفريق حقق بداية رائعة في الموسم الحالي، حيث لم يتلق أي هزيمة طوال 18 مباراة حتى الآن في الدوري الممتاز وحقق خلالها 17 انتصارا، كما تأهل لدور الثمانية بكأس رابطة المحترفين الإنكليزية ودور الستة عشر بدوري أبطال أوروبا.

فرصة للتعويض

في ظل هيمنة سيتي على مجريات الدوري الممتاز، تشكل كأس الرابطة فرصة مهمة ليونايتد لمحاولة الفوز بلقب محلي. ويحمل يونايتد، الفائز الأحد على وست بروميتش ألبيون 2-1 في الدوري، لقب كأس الرابطة الموسم الماضي بفوزه في النهائي على ساوثهامبتون (3-2)، ويمني فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو نفسه بتكرار الأمر هذا الموسم. ويبدو الطريق ممهدا أمام فريق “الشياطين الحمر” لبلوغ نصف النهائي على الأقل، إذ يخوض الاختبار الأسهل بحلوله ضيفا الأربعاء على بريستول سيتي (درجة أولى)، وهو الفريق الوحيد في ربع النهائي من خارج أندية الدوري الممتاز.

مخيتريان يخطط للرحيل عن مسرح الأحلام
مانشستر (إنكلترا) - اقترب لاعب مانشستر يونايتد من الرحيل عن صفوف ناديه الإنكليزي خلال فترة الانتقالات الشتوية المقبلة في يناير المقبل. ويعاني هنريك مخيتريان من عدم اعتماد البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني للشياطين الحمر، عليه بشكل كبير مؤخرا.

وذكرت صحيفة “كوريري ديللو سبورت” أن إنتر ميلان يهتم بالتعاقد مع النجم الأرميني في الشتاء بعدما منح اللاعب الضوء الأخضر للفريق الإيطالي من أجل حسم الصفقة. وأشارت الصحيفة إلى أن إدارة إنتر ميلان تدرس حاليا الموقف حول التعاقد معه على سبيل الإعارة أو بشكل نهائي في يناير المقبل.

وتسعى إدارة إنتر ميلان إلى تدعيم الفريق بشكل جيد في الشتاء، ولكن دون أي تضحيات كبيرة على المستوى المادي، حيث تدرس قطع إعارة أليساندرو باستوني لأتلانتا، لتدعيم خط الدفاع. ونوهت الصحيفة إلى أنه من المتوقع الموافقة على رحيل جواو ماريو لباريس سان جرمان الفرنسي مقابل الحصول على خدمات خافيير باستوري في صفقة تبادلية.

وستكون مباراة الأربعاء الأولى ليونايتد على ملعب “إشتون غايت” الخاص ببريستول ستي منذ 13 أكتوبر 1979 حين تعادلا 1-1 في دوري الدرجة الأولى سابقا. ومن المتوقع أن تكون مدرجات “أشتون غايت” ممتلئة تماما من أجل متابعة هذه المباراة ضد فريق “لا يحل علينا ضيفا كل يوم، أليس كذلك؟” بحسب مساعد المدرب دين هولدن.

وأضاف هولدن “ستكون أمسية مذهلة لبريستول بأكملها”. أما بالنسبة إلى المباراتين الأخريين في الدور ربع النهائي، فيلتقي أرسنال الذي لم يفز بلقب المسابقة منذ عام 1993، مع جاره وست هام يونايتد الثلاثاء على ملعبه “ملعب الإمارات”، فيما يلعب الأربعاء تشيلسي بطل الدوري مع ضيفه بورنموث. وبعد فقدان الأمل بالدوري المحلي، قد يخرج المدرب الفرنسي أرسين فينغر عن تقليده في كأس الرابطة، حيث اعتاد خوض مبارياتها بتشكيلة رديفة، ومواجهة وست هام بتشكيلته الأساسية على أمل مواصلة المشوار ومحاولة منح النادي اللندني لقبه الثالث في المسابقة.

ولا يختلف وضع تشيلسي عن أرسنال في ظل تخلفه في الدوري بفارق 14 نقطة عن مانشستر سيتي، وبالتالي سيحاول الفوز باللقبين المحليين الآخرين بحسب ما أكد حارسه البلجيكي تيبو كورتوا. وسيكون بورنموث العقبة التالية في هذه المهمة، قبل أن يأتي دور نوريتش سيتي في السادس من يناير عندما يزور لاعبو المدرب الإيطالي أنطونيو كونتي فريق الدرجة الأولى في كأس إنكلترا.

وحاولت عناوين صحف إنكلترا، الصادرة الاثنين، التركيز على نتائج الجولة الـ18 من عمر الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم. وبعنوان “عيد ميلاد غير مجيد”، أشارت صحيفة “ميرور”، إلى تخلي مدرب مانشستر يونايتد جوزيه مورينيو عن الاحتفالات بعد فوز صعب على وست بروميتش ألبيون.

وذكرت الصحيفة أن لاعب ليفربول أليكس أوكسليد تشامبرلين، تدخل لإنقاذ زميله فيليب كوتينيو من مقابلة تلفزيونية متعلقة بمستقبله مع الفريق، عقب الفوز على بورنموث 4-0. لكن العنوان الأبرز في الصحيفة كان يخص مانشستر سيتي، حيث أكدت أن إدارة النادي تسعى لجعل المدرب الإسباني بيب غوارديولا، المدير الفني الأعلى أجرا في العالم، بقيمة 80 مليون جنيه إسترليني.

أما صحيفة “ذا صن” فخرجت بعنوان “اركنوا حافلة الاحتفالات جانبا”، في إشارة إلى دعوة مورينيو للاعبي مانشستر سيتي بعدم الاحتفال مبكرا، بعدما انتشرت مقاطع فيديو للاعبين وهم يرددون أغنية الحافلة الشهيرة الخاصة بمانشستر يونايتد، وذلك عقب الفوز على توتنهام 2-1.

واستعرضت الصحيفة فوز العداء مو فرح بجائزة شخصية العام المقدمة من هيئة الإذاعة البريطانية، إضافة إلى مقال نجم الكرة الإنكليزية السابق، آلان شيرر الذي أكد فيه أن لاعب توتنهام ديلي آلي هو نجم إنكليزي آخر يفشل في الارتقاء لمستوى الهالة الإعلامية التي تحيط به.

واشتركت صحيفتا “ديلي إكسبريس” و”ديلي ستار” بعناوينهما، فيما يخص مورينيو الذي أكد أن فريقه سيقاتل في الدوري الإنكليزي حتى النهاية، رغم فارق النقاط الشاسع مع مانشستر سيتي والذي وصل إلى 11 نقطة بعد مرور 18 جولة.

23