ليستر على مشارف تتويج تاريخي

يمضي فريق ليستر سيتي بثبات نحو لقب الدوري الإنكليزي، بعد ما نجح في كسب ثلاث نقاط جديدة إثر فوزه على سوانزي سيتي، في منافسات الأسبوع الـ35 للبريميرليغ.
الاثنين 2016/04/25
تجاوز العقبات بات سهلا

لندن - يواصل فريق ليستر سيتي رحلة البحث عن لقب الدوري الإنكليزي لكرة القدم بثبات إثر فوزه بـ 4-0 على ضيفه سوانزي سيتي ضمن الجولة الخامسة والثلاثين من المسابقة. ورفع ليستر رصيده في مقدمة الترتيب إلى 76 نقطة.

وانتزع فريق سندرلاند نقطة ثمينة من موقعته أمام ضيفه القوي أرسنال بتعادله معه 0-0، الأحد، على ملعب “الضوء”. كان بإمكان سندرلاند الخروج فائزا، لولا رعونة لاعبيه وتألق حارس أرسنال بيتر تشيك في أكثر من مناسبة.

ورفع صاحب الأرض رصيده إلى 31 نقطة في المركز الـ17 بفارق الأهداف عن نوريتش سيتي (الـ18) والذي له مباراة مؤجلة، بينما أهدر أرسنال فرصة استعادة المركز الثالث بعد أن أصبح رصيده 64 نقطة بفارق الأهداف وراء مانشستر سيتي.

واعتبر التشيلي مانويل بيليغريني مدرب مانشستر سيتي الإنكليزي أن فريقه ركز جيدا على مباراته مع ستوك سيتي ولم ينشغل بمواجهة ريال مدريد الأسباني، الثلاثاء، في دوري أبطال أوروبا، وأنه فعل الأمر ذاته قبل مواجهة باريس سان جرمان الفرنسي ضحيته في ربع النهائي.

وحقق مانشستر سيتي فوزه الرابع في خمس مباريات على حساب ضيفه ستوك سيتي 4-0. وقال بيليغريني الذي سيترك مكانه للأسباني جوزيب غوارديولا في نهاية الموسم “كان من المهم جدا أن يبقى تركيزينا منصبا على مواجهة ستوك سيتي وليس على مباراة الثلاثاء”.

وتابع “فعلنا الأمر ذاته تماما قبل مواجهة باريس سان جرمان ولعبنا حينها مباراة جيدة ضد بورنموث”. وتعادل سيتي مع سان جرمان في باريس 2-2 قبل أن يتغلب عليه 1-0 إيابا في مانشستر في الدور ربع النهائي. وأضاف المدرب التشيلي “إنها الطريقة الأفضل للاستعداد. الأمر الأهم دائما هو تحقيق نتيجة جيدة، كما أن تسجيل أربعة أهداف كان مهما جدا”.

ويلتقي سيتي مع ريال مدريد حامل الرقم القياسي في البطولة الأوروبية (10 ألقاب)، الثلاثاء، في ذهاب نصف النهائي الذي يبلغه للمرة الأولى في تاريخه. ويحتل سيتي المركز الثالث حاليا في الدوري الإنكليزي المؤهل مباشرة إلى دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل، برصيد 64 نقطة من 35 مباراة.

وأراح بيليغريني أمام ستوك سيتي قلب الدفاع البلجيكي فنسين كومباني ومواطنه نجم الوسط كيفن دي بروين، والفرنسيين غايل كليشي وبكري سانيا، والبرازيلي فرناندينيو لمباراة الثلاثاء، كما بقي رحيم سترلينغ على مقاعد البدلاء. وأخرج المدرب التشيلي أيضا المهاجم الأرجنتيني سيرجيو أغويرو عقب ساعة على انطلاق المباراة بعد أن نجح في تسجيل هدفه السابع في آخر خمس مباريات في الدوري والثالث والعشرين هذا الموسم والرقم 101 تحت ألوان سيتي.

هيدينك يعد بمواصلة اللعب النظيف حتى النهاية، في إشارة منه إلى أن البلوز سيحاول التأثير في المنافسة على اللقب

ويذكر أنه سبق لبيليغريني أن درب ريال مدريد في موسم 2009-2010 قبل أن يقال من منصبه، حيث انتقل إلى ملقة الأسباني حتى 2013، ثم تولى المهمة في مانشستر سيتي.

وكانت إدارة مانشستر سيتي أعلنت مطلع العام الحالي تعاقدها مع غوارديولا مدرب بايرن ميونيخ الألماني حاليا للإشراف على الفريق بدءا من الموسم المقبل لمدة ثلاث سنوات.

من جانبه تحدث المدير الفني الألماني لفريق ليفربول، يورغن كلوب، عن آمال النادي الأحمر في التتويج ببطولة الدوري الأوروبي وذلك قبل أيام من مواجهة فياريال الأسباني في نصف النهائي. كلوب الذي وصل إلى ملعب الإنفيلد منذ أكتوبر الماضي واثق من أنه يمكنه تعزيز روح الفريق الفائز بعد العودة الهائلة في مباراة إياب الدور ربع النهائي أمام بوروسيا دورتموند. قال كلوب “أشعر أن هناك قوة كبيرة في هذا النادي، شعرت بها عندما لعبنا أمام دورتموند ورأيت ذلك في الشوارع قبل المباراة ولذلك فأنا مؤمن بأن هناك أندية لديها إمكانية أكبر في تحقيق البطولات أكثر من أندية أخرى، لا أعرف من أين يأتي هذا ولكني شعرت به سابقا في بوروسيا دورتموند”.

ورفض كلوب التقليل من قيمة الفوز ببطولة الدوري الأوروبي نظرا لسمعة هذه البطولة في إنكلترا “لماذا، أسمع دائما أن قيمة بطولة الدوري الأوروبي ليست جيدة هنا وهذا ما لا أفهمه حقا”.

ومن ناحية أخرى دعا المدير الفني المؤقت لتشيلسي غوس هيدينك لاعبيه، إلى تقديم أفضل ما لديهم في المباراة القادمة ضد توتنهام، كما فعلوا أمام بورنموث، التي حسمها حامل لقب البريميرليغ برباعية مقابل هدف خارج القواعد. وعلى الرغم من انتهاء موسم البلوز بالخروج من كل البطولات والابتعاد عن المراكز المؤهلة للبطولات الأوروبية الموسم المقبل، إلا أن المدرب الهولندي أكد التزام فريقه بمواصلة اللعب النظيف حتى صافرة انتهاء الموسم، في إشارة منه إلى أن أسود غرب لندن سيحاولون التأثير على المنافسة على اللقب.

وبعد رباعية بورنموث، قال هيدينك “بالتأكيد سنلعب المباراة القادمة من أجل تحقيق الفوز، في النهاية سيفوز أقوى فريق باللقب، والفريق الأقوى سيكون الأحق باللقب أيضا، تحدثت مع اللاعبين الأسبوع الماضي، بعد الهزيمة أمام السيتي بثلاثية أغويرو، وحقا أنا سعيد لاستجابتهم بهذا الشكل الجيد، ونحن سعداء بالأداء الذي كنا عليه خاصة في الشوط الثاني”.

وسيستضيف تشيلسي جاره توتنهام، الاثنين، الأسبوع المقبل، على ملعب ستامفورد بريدج في ختام الجولة الـ36 للبريميرليغ، وحتى هذه اللحظة، لا يزال السبيرز يحتل المركز الثاني في جدول الترتيب العام، خلف المتصدر ليستر سيتي.

23