ليستر يأبى السقوط ويواصل حلم التتويج

يتواصل التشويق والإثارة في منافسات الدوري الإنكليزي بعدما نجا ليستر سيتي من الهزيمة، بتعادله مع ضيفه وست هام يونايتد، على ملعب كينغ باور، في الجولة 34 من الدوري الممتاز.
الاثنين 2016/04/18
سنتمسك بالأمل

لندن - تعادل ليستر سيتي مع ضيفه وست هام يونايتد (2-2) في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم. وسجل العملاق جيمي فاردي هدف ليستر الأول، رافعا رصيده من الأهداف في المسابقة هذا الموسم إلى 22 هدفا بالتساوي في صدارة الهدافين مع هداف توتنهام هاري كاين، لكنه كلف فريقه غاليا بعد تعرضه للطرد، ليسجل وست هام هدفين في الشوط الثاني عن طريق أندي كارول وأرون كريسويل، ثم أحرز البديل ليوناردو أولوا هدف التعادل لليستر في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدل الضائع من ركلة جزاء.

ورفع ليستر رصيده إلى 76 نقطة بفارق 8 نقاط عن صاحب المركز الثاني توتنهام هوتسبير الذي يلاقي مضيفه ستوك سيتي الاثنين، في ختام مباريات الجولة. حافظ مدرب ليستر سيتي على قوام تشكيلته الأساسية المكونة من الدنماركي كاسبر شمايكل في حراسة المرمى، وروبرت هوت وويس مورغان وكريستيان فوخس وداني سيمبسون في خط الدفاع، ونغولو كانتي وداني درينكووتر كلاعبي ارتكاز في عمق الوسط، ورياض محرز ومارك أولبرايتون كجناحين، إضافة إلى رأس الحربة جيمي فاردي وزميله في خط الهجوم الياباني شينغي أوكازاكي.

أما وست هام فتكوّن هجومه من الثلاثي فكتور موزيس وإيمانويل إيمينيكي وديميتري باييه، وضحّى المدرب سلافن بليتيش برأس الحربة العملاق أندي كارول رغم إحرازه ثلاثية في مرمى أرسنال في الجولة الماضية، ولعب ميكاييل أنطونيو في مركز الظهير الأيمن بدلا من جيمس تومكينز. لكن ليستر أبى السقوط على أرضه، وحافظ على آماله القوية في إحراز اللقب الأول في تاريخه. وقال كريستيان فوكس، لاعب فريق ليستر “ليستر سيتي فعل أشياء مثيرة هذا الموسم”.

وأضاف الدولي النمساوي “لم نقل على الإطلاق أن هدفنا هو الفوز بالدوري الإنكليزي، الناس يتكلمون، ولكننا لم نتأثر بما قالوه عنا في بداية الموسم”. وتطرق نجم ماينز وشالكه السابق للحديث عن مدربه كلاوديو رانييري، موضحا “لعب دورا كبيرا في ما وصلنا إليه، دائما ما يقول لنا المباراة المقبلة، المباراة المقبلة، وهو ما أتى ثماره معنا”.

من ناحية أخرى انتصر سيتي على تشيلسي (3-0). ورغم مرارة هذه الخسارة إلا أن المدرب المؤقت للبلوز المدير الفني الهولندي غوس هيدينك يرى أنها خسارة مستحقة وظهر غير متأثر بالمرة. أن تكون مدربا مؤقتا لفريق تعلم أنك ستغادره حكما مع نهاية الموسم، فإن أي خسارة لن تؤثر فيك مهما كانت قسوتها، حتى وإن جاءت بثلاثية على أرضك وبين جماهيرك. هذه الحالة التي وصل إليها البلوز ستشكل اختبارا حقيقيا بلا شك للمدرب الجديد الإيطالي أنطونيو كونتي مع انطلاق الموسم الجديد، عندما تنتهي مهمته مع منتخب بلاده في يورو 2016.

ليفربول تقدم خطوة إلى الأمام وصار سابعا برصيد 51 نقطة بفارق الأهداف أمام ساوثهامبتون الذي تعادل مع إيفرتون

وأشاد هيدينك بلاعبه الشاب روبن لوفتوس تشيك، صاحب الـ20 عاما. إذ قال “نحن لا ننافس على شيء، لذلك منحنا الفرصة لبعض لاعبينا الشباب، وعليهم إثبات أنفسهم”.

وأضاف “لا أدفع بهم أمام الفرق الضعيفة فقط، بل أمام الفرق القوية أيضا، يجب أن أقول إن لوفتوس تشيك بدأ 3 مباريات أساسيا وبدأ في جمع الخبرة والنمو”.

وتابع “من الجيد أن نرى اللاعبين الشباب يتطورون، ولكن الأفضل أن يتطوروا تحت قيادة اللاعبين الكبار في الفريق”.

وأردف “هذا ينقصنا قليلا، إذا كنت تملك قادة في الفريق، فسيكون اندماج اللاعبين الشباب في الفريق أسهل، إلا أن لوفتوس تشيك طور نفسه بشكل جيد”.

وعلى ملعب غولدستاندز ستاديوم وأمام أكثر من 11 ألف متفرج، حقق ليفربول فوزا مهما على مضيفه بورنموث القادم من الدرجة الأولى (2-1).

وتقدم ليفربول خطوة إلى الأمام وصار سابعا برصيد 51 نقطة بفارق الأهداف أمام ساوثهامبتون الذي تعادل (1-1) مع إيفرتون، قطب مدينة ليفربول الثاني، وبقي بورنموث على رصيده السابق 41 نقطة في المركز الثالث عشر.

الدوامة التي انزلق إليها أستون فيلا في السنوات الأخيرة بلغت الحضيض بعد هبوط الفريق رسميا من الدوري الإنكليزي الممتاز. وخسر أستون فيلا على ملعب مانشستر يونايتد بهدف نظيف سجله ماركوس راشفورد. وظل أستون فيلا في المركز العشرين الأخير برصيد 16 نقطة حيث حقق الفريق ثلاثة انتصارات فقط في 34 مباراة وسجل 23 هدفا واهتزت شباكه 65 مرة، علما بأن آخر فوز له كان في السادس من فبراير الماضي حين تغلب على نوريتش سيتي بهدفين نظيفين. ويتأخر أستون فيلا بفارق 15 نقطة عن نوريتش سيتي صاحب المركز السابع عشر، قبل أربع جولات من نهاية الموسم وهذا يعني هبوط الفريق رسميا بصرف النظر عن نتائجه في باقي مباريات الموسم.

وقال إيريك بلاك المدير الفني لأستون فيلا “اللاعبون محطمون بكل تأكيد، الهبوط كان قادما في كل الأحوال، كنا نعلم ذلك، ولكن بمجرد حدوث الأمر الواقع يكون من الصعب استيعابه”. وأضاف المدرب “الوضع صعب بالنسبة للجميع في هذا النادي”.

ويمتلك أستون فيلا سجلا ثريا في كرة القدم، حيث فاز بلقب الدوري الإنكليزي سبع مرات ولقب كأس الاتحاد سبع مرات إلى جانب خمسة ألقاب في كأس رابطة المحترفين كما توّج بلقب دوري أبطال أوروبا في 1982، كما يمتلك الفريق مشجعين عاشقين لكرة القدم.

23