ليستر يقترب من لقب تاريخي

تابع ليستر سيتي تقدمه بثقة نحو إحراز لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم لأول مرة في تاريخه، بفوزه على ضيفه ساوثهامبتون ليوسع الفارق مع أقرب منافسيه إلى سبع نقاط، الأحد.
الاثنين 2016/04/04
قدرة على الإبداع

لندن- نجح ليستر سيتي المتصدر في الاستفادة على أكمل وجه من الخدمة التي قدمها له ليفربول السبت بتعادله مع توتنهام (1-1)، وقطع خطوة إضافية نحو الفوز باللقب للمرة الأولى في تاريخه بتغلبه على ضيفه ساوثهامبتون 1-0 الأحد في المرحلة الثانية والثلاثين من الدوري الإنكليزي.

وأكد فريق المدرب الإيطالي كلاوديو رانييري تألقه هذا الموسم على ملعبه “كينغ باور ستاديوم” حيث لم يذق طعم الهزيمة سوى مرة واحدة في مبارياته الـ19 الأخيرة بين جماهيره (13 فوزا مقابل 6 تعادلات وهزيمة واحدة)، ليوسع الفارق الذي يفصله عن ملاحقه الأساسي توتنهام إلى 7 نقاط وعن أرسنال الثالث إلى 11 نقطة لكن فريق “المدفعجية” الفائز السبت على واتفورد 4-0، يملك مباراة مؤجلة.

ويبدو أن ليستر يخطو نحو اللقب التاريخي بواقعية مدربه الإيطالي رانييري، إذ أن فوز الأحد كان الخامس له على التوالي بنتيجة 1-0 (تخلل هذه السلسلة التعادل مع وست بروميتش 2-2)، وهو يدين به إلى قائده الجامايكي ويس مورغان الذي قرر فك صيام طويل عن التهديف في وقت حساس جدا من الموسم، وفي مباراة قد تكون مفصلية في تحديد هوية البطل بعد اكتفاء توتنهام بالتعادل مع ليفربول السبت.

ولم يقدم الفريقان شيئا يذكر في بداية الشوط الأول مع أفضلية ميدانية لليستر لكن الفرصة الواضحة الأولى كانت للضيوف برأسية من الإيطالي غراتسيانو بيليه، إثر عرضية من البرتغالي سيدريك سواريش لكن الكرة علت عارضة المرمى بقليل.

وكما جرت العادة، خلت تشكيلة ليستر سيتي من أي مفاجآت، فلعب الثنائي جايمي فاردي وشينغي أوكازاكي في الهجوم وخلفهما مارك ألبرايتون ورياض محرز، وتولى نغولو كانتي وداني درنيكووتر عملية صناعة الألعاب وتأمين الخط الخلفي الذي قاده الألماني روبرت هوت، ومن ورائه الحارس الدنماركي الدولي كاسبر شمايكل الذي فاز مؤخرا بجائزة لاعب العام في بلاده.

من ناحيته، أمن مدرب ساوثهامبتون رونالد كومان خطه الخلفي بثلاثة لاعبين ومن حولهم ثنائي الطرفين سيدريك سواريز ومات تارغيت الذي تولى رقابة محرز، وعاد لاعب الوسط الكيني فكتور إنياما بعد غياب للإيقاف، فيما غاب المهاجم الإيرلندي شاين لونغ، فلعب ساديو ماني حول رأس الحربة الإيطالي غراتسيانو بيليه.

وتغلب مانشستر سيتي على أحزان خسارته أمام غريمه في المدينة “المان يونايتد” في ديربي الأسبوع الماضي، بفوز سهل ومقنع على بورنموث برباعية نظيفة، في المباراة التي جرت على ملعب “فيتنيس فيرست”. بهذا الفوز، حافظ السيتي على مكانه في المركز الرابع، بحصده النقطة الـ54، في حين تجمد رصيد بورنموث عند النقطة الـ37، ولا يزال في المركز الثالث عشر.

المدرب الفرنسي راهن على آمال المدفعجية في الفوز باللقب هذا الموسم، متعهدا بمواصلة القتال ومطاردة الثعالب والديوك حتى النهاية
المباراة برمتها حُسمت في أول 19 دقيقة، وكانت البداية بالهجوم الكاسح الذي أسفر عن هدف مبكر، أحرزه فرناندو من متابعة رائعة للركنية التي أرسلها نافاس من الجهة اليمنى، وبعد مرورها من المدافعين، ذهبت للاعب البرازيلي الذي قابلها بتسديدة رائعة سكنت الشباك.

ومازال مدرب أرسنال آرسين فينغر متشبثا بأمل الفوز بلقب الدوري الإنكليزي الممتاز، الغائب عن خزائن النادي منذ أكثر من عقد من الزمان، بالرغم من تأخر فريقه عن المتصدر، قبل انتهاء الموسم بسبع جولات.

وراهن المدرب الفرنسي على آمال المدفعجية في الفوز باللقب هذا الموسم، متعهدا بمواصلة القتال ومطاردة الثعالب والديوك حتى النهاية، وفي هذا الصدد قال في رده على سؤال أحد الصحافيين حول حظوظ أرسنال في الفوز بلقب الدوري، بعد الفوز على واتفورد برباعية نظيفة “كل ما نريده الآن هو التركيز على الطريقة التي نلعب بها، والحفاظ على جودة الأداء”. “هل من الممكن أن يفوز أرسنال بالدوري؟ سنرى ما سيحدث. أعتقد أننا لدينا فرصة، لذلك سنواصل القتال حتى النهاية”.

وفشل فريق توتنهام هوتسبرز الإنكليزي في الخروج بأكثر من نقطة التعادل من ملعب مضيفه ليفربول بنتيجة 1-1 في الآنفيلد، ليرفع الريدز رصيدهم إلى 45 نقطة في المركز الـ9، فيما يستمر الليلي وايتس في وصافة البريميرليغ بعدما رفعوا رصيدهم لـ62 نقطة بفارق 4 نقاطٍ خلف المتصدر ليستر سيتي.

وجاءت المباراة سريعة وحماسية من الفريقين في شوطها الأول، حيث بدأها الضيوف بتوغل من الظهير الأيمن ووكر قبل أن يمرر لصانع الألعاب إريكسين الذييسدد مباشرة كرة قوية بيسراه يتصدى لها مينيوليه برد فعل سريع، فيما يرد أصحاب الأرض بضغطٍ من ميلنر على دفاع السبرز قبل أن تصل الكرة إلى كوتينيو الذي يسدد مباشرة كرة مقوسة أقصى يسار لوريس الذي يمسك بها في اللحظة الأخيرة.

23