ليفربول أمامه اختبار صعب في ضيافة بوردو بالدوري الأوروبي

تدور اليوم منافسات مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” لكرة القدم، بمشاركة المجموعات الـ12، والتي تعتبر متوازنة نتيجة توزيع الفرق الـ48 على أربع قبعات حسب تصنيفها من قبل الاتحاد القاري للعبة.
الخميس 2015/09/17
فريق الحمر يتسلح بالتاريخ على أرض بوردو

نيقوسيا - ينطلق ليفربول الإنكليزي في مشواره بمسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” باختبار صعب في ضيافة بوردو الفرنسي اليوم الخميس في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الثانية.

ويغيب عن المسابقة هذا الموسم إشبيلية الأسباني بطل النسختين الأخيرتين الذي سيشارك في دوري الأبطال بسبب القانون الجديد الذي يخول البطل نيل بطاقة التأهل إلى دور المجموعات من المسابقة القارية الأم. في ما يخص ليفربول بطل دوري الأبطال في خمس مناسبات، فيأمل المدرب الإيرلندي الشمالي برندن رودجرز أن يقود “الحمر” للفوز باللقب للمرة الرابعة في تاريخهم بعد أعوام 1973 و1976 و2001، لكن عليه أولا التركيز على الخروج فائزا من مباراته الأولى ضد بوردو، وصيف المسابقة لعام 1996، في ثاني مواجهة بين الفريقين بعد تلك التي جمعتهما في الدور ذاته من مسابقة دوري الأبطال موسم 2006-2007 حين خرج الفريق الإنكليزي فائزا بمباراتي الذهاب والإياب.

ويدخل ليفربول الذي لم يفز في أي من مبارياته القارية الخمس الأخيرة خارج قواعده (4 هزائم وتعادل)، إلى مباراته مع مضيفه الفرنسي بمعنويات مهزوزة بعد خسارته مباراتيه الأخيرتين في الدوري الممتاز بنتيجتين كبيريتين أمام ضيفه وست هام (0-3) ومضيفه مانشستر يونايتد (1-3) وذلك بعد أن تعادل أيضا قبل ذلك أمام أرسنال لكن خارج قواعده (0-0).

ومن المؤكد أن مهمة “الحمر” لن تكون سهلة في مواجهة رجال المدرب ويلي سانيول الذي حجزوا بطاقتهم إلى دور المجموعات بعدما مروا بدورين تمهيديين، وهم يخوضون اللقاء بمعنويات جيدة نوعا بعد إجبارهم باريس سان جرمان حامل اللقب على الاكتفاء بالتعادل معهم 2-2 على أرضه في الدوري المحلي، وذلك رغم إكمالهم اللقاء بعشرة لاعبين في ربع الساعة الأخير.

وفي المجموعة الأولى، يتواجه أياكس أمستردام الهولندي مع ضيفه سلتيك الأسكتلندي في مباراة قوية تجمع بين فريقين تذوقا سابقا طعم التتويج القاري، إذ أحرز الأول 4 ألقاب في دوري الأبطال/كأس الأندية الأوروبية البطلة ولقبا في كأس الكؤوس وكأس الاتحاد واثنين في الكأس السوبر، فيما فاز الثاني بكأس الأندية الأوروبية البطلة عام 1967. ويتشارك الفريقان بأنهما كانا أمام فرصة التواجد في دوري الأبطال هذا الموسم لكن أياكس خرج من الدور التمهيدي الثالث على يد رابيد فيينا النمسوي، فيما كان سلتيك قاب قوسين أو أدنى من خوض موسمه القاري في المسابقة الأم لكنه فشل وللموسم الثاني على التوالي في بلوغ دور المجموعات بعد خسارته أمام مضيفه مالمو السويدي وصيف 1979 بنتيجة 0-2 في إياب الدور الفاصل.

المجموعة العاشرة تحمل في طياتها نكهة خاصة إذ ستجمع توتنهام الإنكليزي باندرلخت البلجيكي في إعادة لنهائي 1984

نكهة خاصة

يمكن القول إن المجموعة العاشرة تحمل في طياتها نكهة خاصة إذ ستجمع توتنهام الإنكليزي باندرلخت البلجيكي في إعادة لنهائي عام 1984 حين فشل الأخير في الاحتفاظ باللقب وتنازل عنه للنادي اللندني بعد أن خسر أمامه بركلات الترجيح بعد تعادلهما ذهابا وإيابا بنتيجة واحدة 1-1.

كما تضم المجموعة موناكو الفرنسي الذي وصل إلى الدور ربع النهائي من مسابقة دور الأبطال الموسم الماضي، إضافة إلى قره باغ الأذربيجاني الذي يعتبر الحلقة الأضعف. “توتنهام وأندرلخت فريقان من الطراز الرفيع وسنتعرف أيضا على قره باغ”، هذا ما قاله نائب رئيس موناكو الروسي فاديم فاسيلييف بعد القرعة، مضيفا “إنها مجموعة تستحق التواجد في دوري الأبطال. إنها تشكل ردا على كل من يدعي بأن يوروبا ليغ مسابقة ضعيفة”.

وواصل “هدفنا هو التأهل عن المجموعة وهذا الأمر لن يكون سهلا. سبق وقلت بأننا سنقدم كل ما لدينا في يوروبا ليغ حتى وإن لم تكن الأمور سهلة لكنها مسابقة رائعة ونحن فخورون للعب في أوروبا للموسم الثاني على التوالي”. ويبدأ توتنهام، القادم من فوز أول له في الدوري هذا الموسم على حساب سندرلاند (1-0)، مشواره بمواجهة قره باغ الذي سبق له أن زار بريطانيا هذا الموسم حيث خسر أمام سلتيك في الدور التمهيدي من دوري الأبطال. وفي المباراة الثانية، يحل موناكو ضيفا على اندرلخت في اول مواجهة بين الفريقين.

مهمة سهلة

وفي المجموعة الثالثة، يبدو بوروسيا دورتموند الألماني الذي حقق رقما قياسيا من حيث عدد الجمهور في مباراة ضمن الأدوار الفاصلة من “يوروبا ليغ” خلال اللقاء الذي اكتسح فيه أود غرينلاند النروجي 7-2 (64200 متفرجا)، أمام مهمة سهلة حيث يبدأ مشواره على أرضه بمواجهة كراسنودار الروسي، فيما يحل باوك سالونيكي اليوناني ضيفا على غابالا الأذربيجاني.

ويمر دورتموند بفترة رائعة بقيادة مدربه الجديد توماس توخيل الذي خلف هذا الصيف يورغن كلوب، إذ خرج فائزا من مبارياته الأربع الأولى في الدوري المحلي، إضافة إلى انتصاراته الأربعة في الدورين التمهيديين المؤهلين إلى دور المجموعات من المسابقة القارية وفوزه أيضا في الدور الأول من الكأس الألمانية. وفي المجموعة السابعة، يحل لاتسيو الإيطالي ضيفا على دنبروبتروفسك الأوكراني وصيف بطل الموسم الماضي في مواجهة قوية هي الأولى بين الفريقين.

دورتموند يمر بفترة رائعة بقيادة مدربه الجديد توماس توخيل الذي خلف هذا الصيف يورغن كلوب، إذ خرج فائزا من مبارياته الأربع الأولى في الدوري المحلي

وفي اللقاء الثاني في المجموعة، يلعب سانت اتيان الفرنسي مع ضيفه روزنبرغ النروجي. ويبدو نابولي الإيطالي الذي خرج الموسم الماضي من نصف النهائي على يد دنبرو، قادرا على التأهل عن المجموعة الرابعة التي يبدأ فيها مشواره على أرضه ضد كلوب بروج البلجيكي، فيما يلعب ليجيا وارسو البولندي مع ضيفه ميدتيلاند الدنماركي في المباراة الثانية.

وفي المجموعة التاسعة، سيكون الفريق الإيطالي الآخر فيورنتينا أمام اختبار صعب عندما يستضيف بازل السويسري، الطامح إلى بلوغ النهائي الذي يقام في ملعبه يوم 18 مايو المقبل، فيما يلعب ليخ بوزنان البولندي مع ضيفه بيلينينسيش البرتغالي في اللقاء الثاني.

اختبار صعب

وفي الخامسة، يحل فياريال الأسباني ضيفا على رابيد فيينا النمسوي ويلعب فيكتوريا بلزن التشيكي مع ضيفه دينامو مينسك البيلاروسي، فيما يخوض مرسيليا الفرنسي اختبارا صعبا في المجموعة السادسة على أرض غرونينغن الهولندي على أن يلتقي براغا البرتغالي مع مضيفه وسلوفان ليبيريتش التشيكي. وفي الثامنة، يبدأ سبورتينغ البرتغالي مشواره على أرضه بمواجهة لوكوموتيف موسكو الروسي، فيما يحل بشيكتاش التركي ضيفا ثقيلا على سكندربو الألباني.

وفي المجموعة الحادية عشرة، يحل شالكه الألماني ضيفا على إبويل نيقوسيا القبرصي وسبارتا براغ التشيكي على استيراس تريبوليس اليوناني.

أما الفريق الألماني الآخر أوغسبورغ فيخوض اختبارا صعبا للغاية في المجموعة الثانية عشرة ضد مضيفه اتلتيك بلباو الأسباني، فيما يحل ألكمار الهولندي ضيفا بارتيزان بلغراد الصربي في المجموعة ذاتها.

وتقام مباريات دور المجموعات بين 17 سبتمبر و10 ديسمبر المقبلين، ويتأهل متصدر ووصيف كل مجموعة إلى الدور الثاني الإقصائي الذي ينضم إليه 8 أندية تحتل المركز الثالث في مجموعاتها في دوري أبطـال أوروبا.

23