ليفربول الجريح وتشيلسي المتصدر في قمة ساخنة

السبت 2014/11/08
مهمة صعبة لليفربول أمام العنيد تشيلسي

نيقوسيا - يشهد الدوري الإنكليزي، اليوم السبت، لقاء قمة يجمع بين المتصدر تشيلسي والجريح ليفربول، لكن مهمة الفريق الأحمر ستكون بالغة الصعوبة على ملعبه “إنفيلد رود”، إذ يقبع بفارق 12 نقطة عن “البلوز” القادم مع مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو دون أن يخسر في 16 مباراة بمختلف المسابقات هذا الموسم.

ويخوض فريق تشيلسي، الساعي إلى تعزيز موقعه في صدارة الدوري الإنكليزي لكرة القدم، اختبارا صعبا، عندما يحل ضيفا على ليفربول على ملعب إنفيلد (معقل الفريق الأحمر) في المرحلة الـ11 من المسابقة.

ويسعى الفريق اللندني إلى حصد النقاط الثلاث من أجل توسيع الفارق الذي يفصله عن ساوثهامبتون، صاحب المركز الثاني، إلى سبع نقاط، قبل أن يستضيف فريق المدرب الهولندي رونالد كومان فريق ليستر سيتي اليوم السبت أيضا.

ويبدو تشيلسي حذرا للغاية من مواجهة ليفربول في ظل رغبة الأخير في الثأر من خسارته الموجعة 0-2 أمامه في الموسم الماضي على نفس الملعب، وهي الخسارة التي منحت الفرصة لمانشستر سيتي للحصول على اللقب آنذاك على حساب ليفربول الذي كان يبحث عن لقبه الأول في المسابقة منذ 24 عاما، بينما اكتفى تشيلسي بالحصول على المركز الثالث في ترتيب البطولة.

ولكن الأمور تبدو مختلفة تماما في الموسم الحالي، حيث يتربع تشيلسي حاليا على الصدارة منفردا برصيد 26 نقطة من ثمانية انتصارات وتعادلين، علما وأنه الفريق الوحيد في المسابقة الذي مازال محتفظا بسجله خاليا من الهزائم حتى الآن، بينما يحتل ليفربول المركز السابع برصيد 14 نقطة.

ومازال ليفربول يعاني هذا الموسم من فقدانه اللقب في الموسم الماضي بعدما كان قاب قوسين أو أدنى من الفوز به، كما يبدو الفريق متأثرا للغاية بالفراغ الذي تركه رحيل هدافه الأوروغوياني لويس سواريز إلى برشلونة الأسباني في الصيف الماضي، قبل أن تتضاعف معاناة الفريق الهجومية بغياب نجمه الأسمر دانييل ستوريدج فترة ليست بالقصيرة عن الملاعب بسبب الإصابة، وهو ما أثر سلبا على نتائج ليفربول في الفترة الأخيرة. ويأمل ساوثهامبتون في تعثر تشيلسي أمام ليفربول من أجل تقليص الفارق معه خلال لقائه مع ضيفه ليستر سيتي، فيما يبحث مانشستر سيتي، صاحب المركز الثالث والمتأخر عن الصدارة بفارق تسع نقاط، عن مداواة جراحه الأوروبية، عندما يحل ضيفا على كوينز بارك رينجرز.

يونايتد يتطلع إلى الاقتراب من المراكز الستة الأولى في ترتيب المسابقة، قبل توقف البطولة بسبب الروزنامة الدولية

ويلتقي أرسنال، صاحب المركز الرابع، الذي سقط في فخ التعادل 3-3 مع ضيفه إندرلخت البلجيكي بدوري الأبطال يوم الثلاثاء الماضي، مع مضيفه سوانسي سيتي غدا الأحد، بينما سيحاول نيوكاسل يونايتد مواصلة صحوته الأخيرة عندما يخرج لملاقاة ويست بروميتش ألبيون في نفس اليوم. ويتطلع مانشستر يونايتد إلى الاقتراب من المراكز الستة الأولى في ترتيب المسابقة، قبل توقف البطولة بسبب الروزنامة الدولية، حينما يستضيف كريستال بالاس غدا الأحد على ملعب “أولد ترافورد”.

ويبحث بيرنلي “متذيل الترتيب” عن انتصاره الأول في المسابقة عندما يواجه ضيفه هال سيتي، فيما يلتقي أستون فيلا، الذي تلقى الخسارة في مبارياته الست الأخيرة، مع مضيفه ويستهام يونايتد. ويواجه سندرلاند ضيفه إيفرتون، بينما يلتقي توتنهام هوتسبير مع ستوك سيتي.

ويتطلع فريق روما إلى استعادة بعض توازنه حينما يلاقي تورينو، غدا الأحد، ضمن المرحلة الحادية عشرة من الدوري الإيطالي لكرة القدم، وذلك بعد تعرض نادي العاصمة لثلاث هزائم قاسية في غضون الأسبوعين الماضيين. وبدأت مسيرة الهزائم في 21 أكتوبر الماضي، حينما خسر الفريق على أرضه أمام بايرن ميونيخ بسبعة أهداف مقابل هدف، وبخلاف الأثر السلبي الذي أحدثته هذه الهزيمة على اللاعبين، فإن مسيرة الفريق تأثرت كثيرا على المستوى المحلي والقاري.

ويلتقي يوفنتوس غدا الأحد مع ضيفه بارما، الذي يعيش معنويات مرتفعة بعد فوزه المفاجئ على ضيفه إنتر ميلان بهدفين نظيفين في الجولة الماضية.

ويوم الأحد أيضا يخرج لاتسيو صاحب المركز الثالث برصيد 19 نقطة لملاقاة إمبولي، بعد الفوز في خمس من آخر ست مباريات له مسجلا 20 هدفا. ويمتلك لاتسيو أقوى خط هجوم في الدوري الإيطالي، ويتأخر بفارق ست نقاط عن يوفنتوس، قبل مباراتهما معا في 22 من الشهر الجاري، عقب انتهاء عطلة المباريات الدولية. ويقتسم سامبدوريا المركز الثالث مع لاتسيو، قبل مباراته أمام ضيفه ميلان، الذي يتأخر عنه بثلاث نقاط. ويخرج جنوه صاحب المركز الثامن برصيد 18 نقطة لملاقاة كالياري يوم غد قبل أن يلتقي نابولي مع فيورنتينا. وفي مباراة تجرى اليوم السبت يلتقي ساسولو مع أتالانتا، فيما يلتقي كييفو مع تشيزينا وباليرمو مع أودينيزي وإنتر ميلان مع فيرونا يوم غد الأحد.

23