ليفربول بجلباب كلوب واختباران سهلان للسيتي وأرسنال

تشهد أغلب الملاعب الأوروبية لقاءات حاسمة وقوية نهاية الأسبوع، بعد فسح المجال أمام المنتخبات في منافسات كأس أمم أوروبا. وتتركز الأنظار على الدوريات الإنكليزية والأسبانية والإيطالية.
السبت 2015/10/17
كتيبة الحمر تريد الظهور بوجه مشرف في أول إطلالة لمدرب كلوب

لندن - ينطلق المدرب الألماني يورغن كلوب في أول ظهور له مع فريقه الجديد ليفربول عندما يحل على توتنهام في قمة المرحلة التاسعة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم اليوم السبت، فيما يخوض مانشستر سيتي المتصدر مواجهة سهلة مع ضيفه بورنموث المتواضع. فبعد حلوله بدلا من الأيرلندي الشمالي براندن رودجرز المقال لسوء نتائج الفريق الأحمر وتراجعه إلى المركز العاشر، سيكتشف مدرب بوروسيا دورتموند الألماني السابق للدوري الإنكليزي الممتاز عندما يحل ضيفا على توتنهام الثامن بفارق نقطة عنه.

وقال كلوب “لقد التقيت نوعين من الناس الأسبوع الماضي، معظمهم قال لي: سنحرز لقب الدوري، والآخرون نظروا إلي: ماذا فعلت؟ لماذا أنت هنا؟. الرأيان خاطئان في الوقت الراهن. ما يفكر به الناس ليس مثيرا للانتباه”.

ويعاني ليفربول من غيابات قائده جوردان هندرسون ومهاجمه البلجيكي كريستيان بنتيكي، لكن يبدو أن صانع ألعابه البرازيلي كوتينيو، الغائب عن مباراة منتخب بلاده الأخيرة في التصفيات الأميركية الجنوبية المؤهلة إلى مونديال 2018 في روسيا، يتماثل إلى الشفاء لينضم إلى دانيال ستاريدج في خط الهجوم.

من جهته، يعول توتنهام على مهاجمه الدولي هاري كاين الذي استعاد حسه التهديفي، وعلى فوزه 3 مرات في آخر أربع مباريات بعد بداية بطيئة.

ويستقبل مانشستر سيتي المتصدر الذي عاد إلى طريق الفوز بعد خسارتين صادمتين أمام ضيفه وست هام 1-2 ومضيفه توتنهام 1-4، بورنموث الصاعد حديثا وصاحب المركز الـ15 في مهمة سهلة نوعا ما، قبل مواجهته إشبيلية الأسباني الثلاثاء المقبل في دوري أبطال أوروبا.

ويخوض أرسنال الثاني بفارق نقطتين عنه، مواجهة سهلة مع مضيفه واتفورد الثاني عشر، قبل مواجهته المنتظرة مع بايرن ميونيخ الألماني في دوري الأبطال الثلاثاء المقبل.

أرسنال يخوض مواجهة سهلة مع مضيفه واتفورد الثاني عشر قبل مواجهته المنتظرة مع بايرن ميونيخ الألماني في دوري الأبطال

ويريد الفريق اللندني أن يواصل مهاجمه التشيلي أليكسيس سانشيس تقديم مستوياته المميزة، كما أنه استعاد خدمات مدافعه الفرنسي لوران كوسييلني، فيما يقود هجومه ثيو والكوت بمساعدة من الفرنسي أوليفييه جيرو. وستكون مواجهة تشيلسي حامل اللقب مع ضيفه إستون فيلا مناسبة جدا لتعويض إخفاقه الكبير مطلع الموسم في أسوأ بداية له منذ 1978، إذ يحتل خصمه المركز الثامن عشر وخسر 6 مرات في 8 مباريات.

وفي مباراة قوية على ملعب غوديسون بارك، يستقبل إيفرتون مانشستر يونايتد ثالث الترتيب بفارق نقطتين عن غريمه سيتي والعائد إلى أرض الواقع بعد خسارته أمام أرسنال. وتخلى مانشستر يونايتد عن الصدارة في المرحلة السابقة، فيما لم يخسر إيفرتون سوى مرة واحدة هذا الموسم في الدوري ويحتل المركز السابع.

وفي باقي المباريات، يلعب اليوم كريستال بالاس مع وست هام، وساوثهامبتون مع ليستر سيتي، ووست بروميتش البيون مع سندرلاند، ويوم الأحد نيوكاسل مع نوريتش، والاثنين سوانسي مع ستوك سيتي.

مهمة سهلة

تبدو مهمة ريال مدريد وصيف البطل وبرشلونة حامل اللقب سهلة في المرحلة الثامنة من الدوري الأسباني لكرة القدم قبل الجولة الثالثة من مسابقة دوري أبطال أوروبا الأسبوع المقبل. ويستضيف ريال مدريد ثاني الترتيب حاليا (15 نقطة) اليوم السبت ليفانتي صاحب المركز الثامن عشر، في حين يستقبل برشلونة الرابع في اليوم ذاته رايو فايكانو الخامس عشر. ويتعين على البرتغالي كريستيانو رونالدو في غياب بنزيمة متصدر ترتيب الهدافين حتى الآن (6 أهداف)، أن يسجل لرفع معنويات زملائه قبل الانتقال في نهاية الأسبوع المقبل إلى فيغو لمواجهة سلتا الثالث (15 نقطة) حيث مني غريمه برشلونة بخسارة مذلة 1-4.

وسيساعد رونالدو في هذه المهمة الويلزي غاريث بايل الذي ساهم في تأهل بلاده إلى نهائيات كأس أوروبا 2016 في فرنسا، ما قد يسمح لفريق العاصمة بتعويض تعادله الثالث هذا الموسم مع جاره أتلتيكو مدريد (1-1) مطلع الشهر الحالي.

مواجهة تشيلسي مع ضيفه إستون فيلا ستكون مناسبة جدا لتعويض إخفاقه مطلع الموسم في أسوأ بداية له منذ 1978

وعلى غرار ريال مدريد، يتصدر برشلونة المجموعة الخامسة لكن برصيد 4 نقاط (فوز وتعادل)، ورحلته إلى بيلاروسيا لمقابلة باتي بوريسوف (3 نقاط) الثلاثاء لا تخلو من المخاطر ولن تكون سهلة. وصرح نيمار مؤخرا حول غياب ميسي وتحول العبء عليه وعلى سواريز “قبول هذا التحدي لا يخيفني على الإطلاق، مع أن المهمة صعبة”.

وسيحاول كل من الفريقين إثبات نفسه وتثبيت موقعه في هذه القمة خوفا من أن يبتلع لاحقا من قبل العملاقين الملكي والكتالوني. ويحل أتلتيكو مدريد الخامس ضيفا على ريال سوسييداد السادس عشر مدعما بعودة لاعب الوسط النشيط كوكي بعد شفائه من الإصابة. ويلعب أيضا اليوم إيبار مع إشبيلية، وفالنسيا مع ملقة، وبيتيس مع إسبانيول، ويوم غد الأحد خيتافي مع لاس بالماس، وديبورتيفو لا كورونيا مع أتلتيك بيلباو، وتختتم المرحلة يوم الاثنين بلقاء سبورتينغ خيخون مع غرناطة.

قمتان ناريتان

تتجه الأنظار غدا الأحد إلى ملعبي “سان باولو” في نابولي و”جوزيبي مياتزا” في ميلانو اللذين يحتضنان قمتين ناريتين بين نابولي السادس وضيفه فيورنتينا المتصدر، وإنتر ميلان الثاني وضيفه يوفنتوس حامل اللقب في الأعوام الأربعة الأخيرة ضمن المرحلة الثامنة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

ويمني إنتر ميلان استعادة نغمة الانتصارات التي غابت عنه في المرحلتين الأخيرتين وتعميق جراح فريق “السيدة العجوز” الذي لم يحقق سوى انتصارين في 7 مباريات حتى الآن.

ويبحث يوفنتوس عن انطلاقة جديدة في الدوري الذي سيطر عليه في المواسم الأربعة الماضية، خصوصا في الموسم الماضي حيث توج بثنائية الدوري والكأس للمرة الأولى منذ 20 عاما، كما وصل إلى نهائي دوري الأبطال للمرة الأولى منذ 2003 قبل أن يخسر أمام برشلونة الأسباني 1-3.

وتصطدم رغبة فيورنتينا في مواصلة انطلاقته القوية هذا الموسم وتحقيق فوزه السادس على التوالي والسابع حتى الآن بصحوة نابولي الذي حقق الفوز في مباراتيه الأخيرتين على حساب قطبي الكرة الإيطالية يوفنتوس وميلان.

وتفتتح المرحلة اليوم السبت بلقاءي روما الرابع بفارق 4 نقاط عن المتصدر مع إمبولي السادس عشر، وتورينو الخامس بفارق 5 نقاط مع ميلان الحادي عشر، في مباراتين سهلتين نسبيا خاصة روما الساعي إلى فوزه الثالث على التوالي والخامس هذا الموسم، فيما سيحاول ميلان تضميد جراحه بعد الخسارة المذلة أمام نابولي برباعية نظيفة. وينتظر لاتسيو الثالث بفارق 3 نقاط اختبار صعب نسبيا أمام مضيفه ساسوولو الثامن.

ويلعب غدا بولونيا الأخير مع باليرمو الثالث عشر، وأتالانتا العاشر مع كاربي السابع عشر، وهيلاس فيرونا الثامن عشر مع أودينيزي الرابع عشر، وجنوى الخامس عشر مع كييفو السابع، وفروزينوني التاسع عشر قبل الأخير مع سمبدوريا التاسع.

23