ليفربول متمسك بكوتينيو وليستر يرفض عرضا لمحرز

في غياب البدائل داخل الفريق يظل التمسك باللاعبين الممتازين أمرا أساسيا لأغلب المدربين في العالم، مهما كانت العروض ومهما كان الفريق الطامح إلى الفوز بالصفقة، وفي هذا الإطار يأتي رد مدرب ليفربول عن الراغبين في ضم النجم البرازيلي فيليبي كوتينيو.
السبت 2017/07/22
خيار لا يمكن التفريط فيه

هونغ كونغ- أكد المدرب الألماني لليفربول الإنكليزي يورغن كلوب تمسكه بصانع الألعاب البرازيلي فيليبي كوتينيو، وذلك ردا على ما يقال إن برشلونة، وصيف بطل الدوري الإسباني لكرة القدم، عرض 93 مليون دولار لضم اللاعب.

وقال كلوب عشية المباراة الودية بين فريقه ومواطنه ليستر سيتي في هونغ كونغ “نريد العمل معا ونريد الانتقال إلى الخطوة التالية، ومن أجل القيام بذلك يجب أن نبقى معا”. وأضاف “الرسالة الأهم التي أوجهها هي أننا لسنا من الأندية التي تبيع لاعبيها”.

صفعة جديدة لبرشلونة

وسط الحديث عن رغبة برشلونة بالحصول على خدمات كوتينيو، رشح لاعب الوسط آدم لالانا زميله البرازيلي البالغ 25 عاما لقيادة الفريق وتحقيق النجاح الموسم المقبل، مضيفا “إنه لاعب مذهل وليس مفاجئا أن تسعى خلفه الأندية. أشعر بأننا سنحقق أشياء كبيرة هنا، وأشعر بأن فيل (كوتينيو) سيكون جزءا كبيرا منها”.

كوتينيو الذي يدافع عن ألوان ليفربول منذ 2013 قادما من إنتر ميلان الإيطالي وقع عقدا جديدا لمدة خمسة أعوام

وتابع حديثه “إنه من لاعبي النخبة. نحن في دوري الأبطال (الدور الفاصل) حسنا، نحتاج أولا إلى التأهل (من الدور الفاصل إلى دور المجموعات)، لكن إذا أردنا الفوز بمسابقات مماثلة، والدوري الممتاز، نحتاج إلى التمسك بلاعبين مثل فيليبي”.

ووقع كوتينيو الذي يدافع عن ألوان ليفربول منذ 2013 قادما من إنتر ميلان الإيطالي في يناير الماضي، عقدا جديدا مع فريقه الحالي لمدة خمسة أعوام لا يتضمن بندا جزائيا يسمح له بالرحيل إذا دفع المبلغ المطلوب.

ويرى كلوب الطامح إلى منح ليفربول لقبه الأول في الدوري منذ 1990، أن كوتينيو لاعب موهوب دون شك لكن عليه أن يكون ثابتا في أدائه، مضيفا “إنه حقا لاعب جيد جدا والأمر المهم أنه مازال شابا وبإمكانه التحسن. فيل لاعب مهم جدا جدا”.

ومن جهة أخرى، رفض كلوب الذي فاز فريقه على مواطنه كريستال بالاس 2-0 في مباراته الأولى في هونغ كونغ، الحديث عن السعي لضم لاعب الوسط الغيني نابي كيتا من لايبزيغ الألماني. وكان وصيف بطل الدوري الألماني رفض أوائل هذا الأسبوع عرضا للتخلي عن خدمات كيتا إلى فريق “الحمر”.

وتابع كلوب “ليس لدي أي شيء أقوله بشأن هذا الموضوع. من الواضح أن ما يقال من روايات لا رأي لي فيها”، متوجها إلى وسائل الإعلام قائلا “افعلوا ما تريدون بهذه الأخبار، الأمر لا يهمني لكن المحافظة على وحدة الفريق هي الأمر المنطقي”.

وفي الجهة المقابلة، كشف مدرب ليستر سيتي كريغ شكسبير أن فريقه تلقى عرضا من روما الإيطالي للتخلي عن الجناح الجزائري رياض محرز، مؤكدا “تم رفضه بشكل لبق على أساس أن المبلغ المعروض كان متدنيا”.

وواصل “ما هو العرض؟، لا أعلم. رياض لاعب في ليستر، وحتى نسمع خلاف ذلك نحن نتوقع منه أن يقدم أداء يرتقي إلى مستوى المعيار الذي نضعه”. وفي سياق متصل بالأندية الإنكليزية دائما حسم مانشستر يونايتد الديربي الأول مع جاره سيتي خارج إنكلترا بنتيجة 2-0 في لقاء ودي احتضنته مدينة هيوستن الأميركية.

ويدين فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو بفوزه على الجار اللدود إلى الوافد الجديد من إيفرتون الدولي البلجيكي روميلو لوكاكو الذي سجل الهدف الثاني له بقميص “الشياطين الحمر” في ثاني مشاركة له أساسيا، وأضاف ماركوس راشفورد الهدف الثاني بعد ثوان معدودة، مسجلا بدوره هدفه الثالث في ثلاث مباريات خاضها فريقه في جولته الأميركية.

وهذه المباراة هي الأولى بين الجارين خارج المملكة المتحدة وجاءت كمساهمة خيرية من الناديين تعبيرا عن تضامنهما مع ضحايا اعتداء دام تبناه تنظيم الدولية الإسلامية المتطرف واستهدف مانشستر في 22 مايو الماضي حين فجر انتحاري نفسه في ختام حفل موسيقي بإحدى صالات المدينة الواقعة في شمال إنكلترا، ما أدى إلى مقتل 22 شخصا وجرح 75 آخرين.

وسط الحديث عن رغبة برشلونة بالحصول على خدمات كوتينيو، رشح لاعب الوسط آدم لالانا زميله البرازيلي البالغ 25 عاما لقيادة الفريق وتحقيق النجاح الموسم المقبل

ورأى مورينيو أن المباراة “كانت حصة تدريبية جيدة جدا” لفريقه، مضيفا “هذا ما فكرنا به عندما كنا نخطط لاستعدادات الموسم الجديد. خضنا مباراتين أمام فريقين من الدوري الأميركي (فاز يونايتد على لوس أنجلوس غالاكسي 5-2 وريال سولت لايك سيتي 2-1)، وبعد ذلك بدأنا في مواجهة أفضل الفرق في العالم”.

مورينيو مرتاح

اعترف مدرب الشياطين الحمر أن المباراة “كانت تجربة جيدة، هم يملكون لاعبين جيدين جدا، ويلعبون كرة قدم جميلة. كان علينا أن نلعب بصورة جيدة لا سيما في الشوط الأول عندما كان بإمكاننا تقديم كرة جيدة”، مشيرا إلى أن اللاعبين يشعرون بالإرهاق. وأضاف “أنا راض حقا ومتأكد من أن مدرب سيتي الإسباني بيب غوارديولا يشعر بالأمر ذاته. الأمر الأكثر أهمية هو أن نمنح اللاعبين تدريبا عالي الجودة. المشجعون والملعب رائعون”، مشيرا إلى أن أرضية الملعب كانت جيدة “ولم تحصل أي إصابات في أي من الفريقين. كل شيء كان رائعا”.

ومن جهته، قلل غوارديولا من أهمية الهزيمة وأشاد بالأداء الذي قدمه الواعد فيل إيدن (17 عاما) القادم من الفرق العمرية لسيتي، مضيفا “ليس هناك ما أقوله.. لم أر أداء مماثلا منذ فترة طويلة، شاهدنا أداء من مستوى آخر”.

وكشف غوارديولا أن المدافع الصربي ألكسندر كولاروف في طريقه لترك الفريق، ومن المتوقع أن يكون روما الإيطالي وجهته المقبلة. وتابع بخصوص كولاروف “لا أحب العمل مع أشخاص لا يريدون البقاء في الفريق. هناك فرصة كبيرة لذهابه إلى روما. لقد أعلمنا بأنه يريد الرحيل”. ويعزز رحيل كولاروف احتمال انتقال الفرنسي بنجامان مندي من موناكو إلى سيتي الذي أشرك في مباراة الخميس الماضي لاعبه الجديد كايل ووكر المنتقل من توتنهام في صفقة قدرت بـ61 مليون يورو، ما يجعله أغلى مدافع في العالم. وانتهى الشوط الأول بتقدم يونايتد بهدفي لوكاكو الذي سدد الكرة من زاوية ضيقة بعد خروج غير موفق للحارس البرازيلي إيدرسون إثر تمريرة طويلة من الفرنسي بول بوغبا.

23