ليفربول وتشيلسي يحصدان العلامة الكاملة ويتقاسمان الصدارة

صلاح يخفق لأول مرة في هز شباك ليستر سيتي، ورودريغيز وهازارد يقودان تشيلسي للفوز على ضيفه بورنموث.
الأحد 2018/09/02
ليفربول يواصل تألقه

لندن - حقّق ليفربول انتصاره الرابع على التوالي وتغلب على ليستر سيتي 2-1 السبت في افتتاح المرحلة الرابعة من مسابقة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، ليحافظ الفريق على العلامة الكاملة في مبارياته التي خاضها حتى الآن.

وافتتح ساديو ماني التسجيل لليفربول في الدقيقة العاشرة لينفرد بصدارة قائمة هدافي الدوري برصيد أربعة أهداف، ثم أضاف روبرتو فيرمينو الهدف الثاني للفريق في الثواني الأخيرة من الشوط الأول.

وفي الشوط الثاني، رد ليستر سيتي بهدف سجله الجزائري رشيد غزال في الدقيقة 63، ليكون الأول لغزال في الدوري الإنكليزي، وكذلك الأول في شباك ليفربول بالدوري هذا الموسم.

وأهدر النجم المصري الدولي محمد صلاح فرصة مبكرة لليفربول ولم ينجح في هز الشباك حتى خروجه في الدقيقة 71، لتكون المرة الأولى التي يخفق فيها بالتسجيل خلال جميع المباريات الثلاث التي خاضها أمام ليستر سيتي بقميص ليفربول.

ورفع ليفربول رصيده إلى 12 نقطة في المركز الأول، وتجمد رصيد ليستر سيتي عند ست نقاط في المركز السابع.

وضاعت فرصة تهديفية خطيرة على ليفربول في الدقيقة الرابعة، حيث مرّر محمد صلاح عرضية إلى روبرتو فيرمينو الذي سدّد بقوة وتصدى حارس المرمى كاسبر شمايكل للكرة، وارتدت إلى صلاح الذي سدّدها مجددا، لكنها مرت بجوار القائم مباشرة.

وواصل ليفربول ضغطه الهجومي حتى افتتح التسجيل في الدقيقة العاشرة، حيث قدّم أندري روبرتسون مجهودا فرديا رائعا على الجهة اليسرى ثم مرّر عرضية إلى داخل منطقة الجزاء، وقابل ساديو ماني الكرة بتسديدة في الشباك معلنا تقدم ليفربول 1-صفر، ومنفردا بصدارة قائمة هدافي الدوري برصيد أربعة أهداف.

وواصل ليفربول سيطرته على مجريات اللعب وكثف ضغطه الهجومي حتى حاصر ليستر سيتي في وسط ملعبه لدقائق، لكن الفريق صاحب الأرض وجه تركيزه إلى الجانب الدفاعي للحفاظ على أمله في العودة.

وجاءت أول فرصة تهديفية خطيرة لليستر سيتي في الدقيقة 23، حيث مرر رشيد غزال طولية إلى ديماراي غراي الذي سدّد بقوة، لكن الحارس أليسون باكير تصدى للكرة ببراعة.

وعزّزت الفرصة من ثقة ليستر سيتي بشكل واضح، حيث قدّم الفريق صحوة هجومية وقاد أكثر من محاولة، لكن الحذر الدفاعي لليفربول شكل عقبة كبيرة أمام أصحاب الأرض.

 محمد صلاح لم ينجح في هز الشباك، لتكون المرة الأولى التي يخفق فيها بالتسجيل خلال جميع المباريات الثلاث التي خاضها أمام ليستر سيتي بقميص ليفربول
 

بعدها فرض ليستر سيتي سيطرته لدقائق وأجبر ليفربول على التركيز على التأمين الدفاعي للحفاظ على تقدّمه، ثم بدا الأداء أكثر توازنا بين الفريقين في الدقائق الأخيرة من الشوط الأول.

وكاد صلاح أن يضيف الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 44، حيث راوغ خارج منطقة الجزاء ثم سدّد بقوة، لكن الحارس تصدى للكرة بصعوبة.

وفي الثواني الأخيرة من الشوط الأول، سجل فيرمينو الهدف الثاني لليفربول، حيث تلقى كرة عالية من ضربة ركنية، ووجهها برأسه إلى داخل الشباك معلنا تقدم ليفربول 2 -صفر.

وأظهر ليستر سيتي حماسا هجوميا منذ البداية في الشوط الثاني وقام بأكثر من محاولة جادة للتعديل في الدقائق الأولى، لكن يقظة دفاع ليفربول وحارسه، أحبطا أكثر من فرصة.

واستمر الضغط الهجومي المكثف من جانب ليستر سيتي وهدّد مرمى ليفربول أكثر من مرة، بينما كثف ليفربول تركيزه على التأمين الدفاعي مع البحث عن الفرصة عبر الهجمات المرتدة.

وفي الدقيقة 63، ارتكب أليسون حارس مرمى ليفربول خطأ فادحا، حيث فضل المراوغة على الإطاحة بكرة خطيرة، واستخلصها البديل كيليتشي ايهياناتشو، ثم مرّر الكرة إلى رشيد غزال الذي أسكنها الشباك دون تردد مسجلا الهدف الأول لليستر.

وأجرى يورغن كلوب المدير الفني لليفربول تغييرين دفعة واحدة في الدقيقة 71، حيث أشرك شيردان شاكيري ونابي كيتا بدلا من محمد صلاح وجوردان هندرسون.

وكاد ماني أن يضيف الهدف الثاني له والثالث لليفربول في الدقيقة 82، حيث تلقى عرضية عالية أمام المرمى، لكنه سدّد الكرة برأسه بجوار القائم.

بعدها تراجعت الحدة الهجومية لليفربول، حيث بدا الفريق قانعا بالحفاظ على تقدّمه، كما باءت جميع محاولات ليستر سيتي بالفشل لتنتهي المواجهة بفوز ليفربول 2-1.

ومن ناحيته واصل أيضا تشيلسي بدايته المثالية للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم وحقّق انتصاره الرابع على التوالي، بعدما منحه هدفان في الشوط الثاني البديل بيدرو رودريغيز وإيدن هازارد ليفوز 2-صفر على ضيفه بورنموث السبت.

وبذلك يتقاسم تشيلسي الصدارة مع ليفربول برصيد 12 نقطة لكل منهما، ويستطيع توتنهام هوتسبير أو واتفورد الانضمام إليهما على القمة حين يلتقيان باستاد فيكاريدج رود الأحد.

وهيمن تشيلسي على الشوط الأول باستاد ستامفورد بريدج، لكن بورنموث هو الذي أهدر الفرص الأخطر عن طريق كالوم ويلسون ومدافع تشيلسي السابق ناثان آكي قبل أن يفتتح بيدرو التسجيل في الدقيقة الـ72.

وهز اللاعب الإسباني شباك الحارس أسمير بيغوفيتش بتسديدة منخفضة من عند حافة منطقة الجزاء بعد تبادل جيد للكرة مع أوليفييه غيرو، وأكد هازارد الانتصار في الدقائق الأخيرة بتسديدة من زاوية صعبة من ثمانية أمتار.

وفي باقي مباريات الجولة فاز ساوثهامبتون على مضيفه كريستال بالاس 2 -صفر، وولفزهامبتون على ويستهام يونايتد 1 – صفر، وتعادل برايتون مع فولهام 2-2 وإيفرتون مع هيديرسفيلد 1-1.

23