ليفربول يطوي الفصل قبل الأخير في طريقه إلى اللقب الحلم

مدرب الفريق يورغن كلوب يعرب عن ارتياحه لعدم إلغاء موسم الدوري الإنجليزي.
الأحد 2020/06/21
جاهزون لرفع التحدي

يتطلع فريق ليفربول إلى حسم اللقاء قبل الأخير أمام جاره وغريمه إيفرتون الأحد في رحلته إلى الفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز الذي شاءت أزمة كورونا أن ينتظر طويلا ليحقق حلم التتويج الذي غاب عنه لثلاث عشريات وأمام مدرجات خالية من الجماهير.

لندن - يخوض فريق ليفربول المرحلة قبل الأخيرة ضمن تسع جولات متبقية من الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم، لكنه مطالب بكسب المعركة في جولتين فقط بغض النظر عن نتائج ملاحقه مانشستر سيتي لرفع اللقب الحلم الذي انتظره لثلاثين عاما بالتمام والكمال.

ويدرك متصدر الدوري أن أي خطأ ممنوع في هذه المرحلة بالذات خاصة أن الفريق يعود إلى النشاط بعد فترة طويلة من التوقف بسبب تفشي فايروس كورونا، والأكيد أن هذه الراحة المطولة ستكون لها تأثيراتها على اللاعبين وحضورهم الميداني قياسا بالمستوى الذي كانوا عليه في مارس الماضي، أي قبل ظهور الجائحة العالمية.

ويلفت محللون رياضيون ومتابعون للدوري الممتاز إلى أهمية أن يستهل الريدز عودته بفوز يضع اللاعبين والإطار الفني على السكة الصحيحة ويعيد الأمل لجمهور واسع من محبي “الفريق الأحمر” ينتظر تتويجه باللقب في هذا الموسم الاستثنائي.

وأعرب مدرب الفريق الألماني يورغن كلوب عن ارتياحه لعدم إلغاء وإبطال الموسم الحالي وبالتالي حصول فريقه ليفربول على فرصة للتتويج بطلا للمرة الأولى منذ 30 عاما، بعد ثلاثة أشهر من التوقف سادها عدم اليقين بشأن مستقبل البطولة.

وكان ليفربول على بعد فوزين من الفوز باللقب عندما عُلق الدوري في منتصف مارس الماضي، ويدخل مباراة ديربي الميرسيسايد الأحد أمام جاره وغريمه إيفرتون مبتعدا بفارق 22 نقطة عن مانشستر سيتي الثاني بطل الموسمين الماضيين.

انتصارٌ في ملعب “غوديسون بارك” وآخر عند زيارة أستون فيلا لملعب “أنفيلد رود” الأربعاء المقبل، سيتوجان بطل أوروبا بلقب الدوري الممتاز “البريميرليغ” في نسخته الحديثة (منذ 1992) للمرة الأولى.

ولم يكن مستقبل الموسم الكروي واضحا في بريطانيا، أكثر الدول الأوروبية تضررا من كوفيد – 19، حيث كانت هناك اقتراحات عدة بشأن مصير الدوري. إذ أيّد البعض فكرة إلغاء الموسم وإبطاله، إلا أن كلوب شعر بارتياح عندما لم تلجأ الرابطة إلى هذا الخيار.

وقال الألماني خلال مؤتمر صحافي عبر الاتصال بالفيديو قبل مباراة الأحد “كنت قلقا جدا عندما بدأ الناس يتحدثون عن إلغاء وإبطال الموسم، لأنني صُدمت كثيرا وشعرت بالأمر جسديا لأنه كان سيكون صعبا جدا، جدا، جدا”.

ولو قررت رابطة الدوري إنهاء الموسم أسوة بالعديد من الدوريات الأوروبية أبرزها فرنسا، واعتماد مبدأ “النقاط في المباراة الواحد” لتوج ليفربول بطلا.

إلا أن كلوب سعيد بفرصة تحقيق ذلك على أرض الملعب حتى ولو بغياب الجماهير التي كانت ستشهد على لحظات تاريخية.

كلوب سعيد بفرصة تحقيق اللقب ولو بغياب الجماهير التي كانت ستشهد على لحظات تاريخية لليفربول

وأكد مدرب بوروسيا دورتموند السابق أنه مع انتهاء الأحاديث بشأن إلغاء الموسم “شعرت بارتياح. الآن نحن هنا. لو اعتمدوا مبدأ النقاط في المباراة الواحدة من دون أن نلعب لكنّا أبطالا ربما. لسنا كذلك الآن وعلينا اللعب لتحقيقه”.

وتابع “هذا أمر رائع، هكذا يجب أن تحصل الأمور في الرياضة”.

وسينضم ليفربول إلى حملة الدوري الممتاز المؤيدة لحركة “حياة السود تهم” حيث ستحل عبارة “بلاك لايفز ماتر” بدلا من أسماء اللاعبين على الجهة الخلفية من قمصانهم.

وركع لاعبو ليفربول على ركبة واحدة خلال إحدى الحصص التدريبية تضامنا مع قضية المواطن الأميركي الأسود جورج فلويد الذي توفي بعدما ركع شرطي أبيض لدقائق بركبته على عنقه، ما أدى إلى احتجاجات واسعة مناهضة للعنصرية في الولايات المتحدة والعالم.

وركع اللاعبون والمدربون والمسؤولون على ركبة واحدة قبل أول مباراتين بعد استئناف الدوري الأربعاء.

لطالما عبر كلوب عن مواقفه بشأن القضايا السياسية والمجتمعية ووصف الحاجة إلى الاستمرار في محاربة العنصرية في عام 2020، معتبرا العنصرية “غبية إلى حد لا يصدق”.

وقال الألماني “إذا كانت كرة القدم نموذجا يحتذى به لأي شيء في الحياة، فهي لهذا الأمر، لفكرة أن الجميع متماثلون تماما. لا يهم من أين أتيت، فإن الأمر كله يتعلق بمن أنت، وليس لونك”.

وعادت عجلة الدوري الإنجليزي للدوران من دون جمهور بعد توقف نحو 100 يوم بسبب فايروس كورونا، في استئناف طبعته تحيات التضامن مع ضحايا كوفيد – 19 والمواطن الأميركي الأسود جورج فلويد واعتذار لافت من شركة تقنية خط المرمى.

وأقيمت الأربعاء الماضي مباراتان مؤجلتان من المرحلة الثامنة والعشرين، انتهت الأولى بالتعادل السلبي بين أستون فيلا وضيفه شيفيلد يونايتد، والثانية بفوز مانشستر سيتي، بطل الموسمين الماضيين، على ضيفه أرسنال 3-0.

وقال بيب غوارديولا إن البيض يجب عليهم الاعتذار عن أسلوب معاملة السود بعدما وضع اللاعبون شعار “حياة السود مهمة” بدلا من أسمائهم على قمصانهم خلال استئناف الدوري الممتاز.

وجثا لاعبو سيتي وأرسنال والحكام قبل انطلاق المباراة مثلما حدث قبل مواجهة أستون فيلا وشيفيلد يونايتد في وقت سابق.

وأبلغ غوارديولا مؤتمرا صحافيا بعد الفوز 3-0 على أرسنال “يجب على البيض الاعتذار عن أسلوب معاملة السود في آخر 400 عام. أشعر بالعار لما فعلناه تجاه السود حول العالم وليس في الولايات المتحدة فقط، فالمشكلة في كل مكان”.

وتحدث الإسباني عن الأمر خلال مقابلة بجانب الملعب مع شبكة سكاي سبورتس التلفزيونية وقال “يجب علينا إرسال الملايين من الرسائل إلى السود. أشعر بالخجل والعار لما فعله البيض تجاه السود”.

وتمكن سيتي الثاني، من تقليص الفارق مع ليفربول المتصدر إلى 22 نقطة، وضمن بذلك ألا يتوج الفريق الأحمر بطلا عندما يحل ضيفا على غريمه إيفرتون ضمن المرحلة 30 (من أصل 38) الأحد.

وافتتحت الجولة الثلاثون من الدوري الجمعة بلقاءي ساوثهامبتون ونوريتش سيتي وتوتنهام ومانشستر يونايتد.

وفي المباراة الأولى عمّق ساوثهامبتون جراح نوريتش سيتي صاحب المركز الأخير وألحق به خسارة ثقيلة في عقر داره بنتيجة 3-0.

وإذا كان ساوثهامبتون ضمن بشكل كبير بقاءه في دوري الدرجة الممتازة بعد ابتعاده بفارق 10 نقاط عن آخر الهابطين، فإن الحال لا تنطبق على نوريتش الذي بات يحتاج إلى معجزة تنقضه.

وفي المباراة الثانية خرج مانشستر يونايتد بتعادل إيجابي متأخر 1-1 أمام مضيفه توتنهام الذي يقوده البرتغالي جوزيه مورينيو.

23