ليفربول يعبر بورنموث بثلاثية ويعزز تصدره للدوري الإنكليزي

إيفرتون يسقط تشيلسي بثلاثية، وتوتنهام يتدارك خسارته الأخيرة بخماسية كاملة على بيرنلي.
الأحد 2019/12/08
فرحة الفوز

واصل ليفربول سلسلة نتائجه المميزة وتمكن من الانتصار السبت على بورنموث المتواضع وألحق به الهزيمة بثلاثية كاملة تناوب على تسجيلها أليكس أوكسليد تشامبرلين ونابي كيتا ومحمد صلاح، كما عالج توتنهام سقوطه الأخير أمام مانشستر يونايتد بأحسن طريقة ممكنة وتمكن من الفوز بخماسية كاملة على بيرنلي بينها ثنائية للقائد هاري كين، فيما حسم التعادل السلبي لقاء كريستال بالاس وواتفورد.

لندن  – عزز فريق ليفربول موقعه في صدارة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم بفضل فوزه المثير على ملعب مضيفه بورنموث 0-3 السبت في المرحلة السادسة عشرة من المسابقة.

وعلى ملعب فيتنس فيرست، تقدم اليكس تشامبرلين بهدف لليفربول في الدقيقة 35 ثم أضاف الغيني نابي كيتا الهدف الثاني في الدقيقة 44 وتكفل المصري محمد صلاح بالهدف الثالث في الدقيقة 54.

الفوز رفع رصيد ليفربول في الصدارة إلى 46 نقطة بفارق 11 نقطة عن أقرب ملاحقيه ليستر سيتي الذي يخرج الأحد لملاقاة مضيفه استون فيلا. وحقق ليفربول فوزه الخامس عشر هذا الموسم مقابل تعادل وحيد وبسجل خال من الهزائم ليقطع خطوة جديدة في رحلة البحث عن أول لقب له في الدوري الإنكليزي الممتاز منذ نحو ثلاثين عاما وتحديدا منذ عام 1990.

وسيطر ليفربول بشكل كامل على مجريات اللعب في الدقائق الأولى لكن دون خطورة حقيقية على مرمى أصحاب الأرض.

وجاءت أولى ملامح الخطورة في الدقيقة السابعة عبر تسديدة قوية من المصري محمد صلاح من داخل منطقة الجزاء لكن حارس بورنموث أرون رامسدالي تصدى للكرة ببراعة.

المرحلة السادسة عشرة سجلت انتفاضة إيفرتون الذي رد على إقالة مدربه ماركو سيلفا بتحقيق فوز كبير على تشيلسي

وباستثناء تسديدة صلاح انعدمت الخطورة على المرميين في أول عشرين دقيقة مع ميل الأفضلية لصالح ليفربول. وكاد جيمس ميلنر يفتتح التسجيل لليفربول في الدقيقة 24 عبر تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لكن الكرة مرت مباشرة بجوار مرمى بورنموث.

وعلى عكس سير اللعب تماما أوشك أرناوت دانجوما على افتتاح التسجيل لبورنموث بعدما تلقى تمريرة رائعة من ريان فريزر أمام المرمى مباشرة لكن دانجوما تباطأ في التسديد ليهدر فرصة ثمينة على مرمى ليفربول.

وتقدم اليكس تشامبرلين بهدف لليفربول في الدقيقة 35 بعدما تلقى تمريرة طولية من جوردان هندرسون وصلت إليه أمام المرمى مباشرة ليسدد لحظة خروج الحارس إلى داخل الشباك.

وكان البرازيلي روبرتو فيرمينو قريبا من تسجيل الهدف الثاني لليفربول في الدقيقة 37 بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء لكن رامسدالي وقف له بالمرصاد.

وقبل دقيقة واحدة من نهاية الشوط الأول أضاف الغيني نابي كيتا الهدف الثاني لليفربول بعدما تلقى تمريرة رائعة بالكعب من صلاح لم يجد معها أي صعوبة في هز الشباك. وبدأ الشوط الثاني بالمزيد من الهيمنة الهجومية من جانب ليفربول ولكن رغم الفرص المتوالية لم ينجح الفريق في إضافة الهدف الثالث في الدقائق الأولى.

عودة صلاح
عودة صلاح

وأحرز صلاح الهدف الثالث لليفربول في الدقيقة 54 بعدما تلقى تمريرة رائعة أمام المرمى مباشرة من كيتا ليسدد بكل هدوء في شباك أصحاب الأرض.

وكان أندرو روبرتسون قريبا من تسجيل الهدف الرابع لليفربول في الدقيقة 58 بتسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لكن الكرة مرت مباشرة بجوار الشباك. وأوشك صلاح على تسجيل الهدف الثاني له والرابع لليفربول في الدقيقة 68 عبر تسديدة قوية من داخل منطقة الجزاء لكن حارس بورنموث تصدى له ببراعة.

ومرّ آخر ربع ساعة من المباراة وسط سيطرة تامة من ليفربول ولكن دون حدوث جديد على مستوى النتيجة.

وسجلت المرحلة السادسة عشرة من الدوري الإنكليزي الممتاز انتفاضة إيفرتون الذي رد على إقالة مدربه البرتغالي ماركو سيلفا بتحقيق فوز كبير على ضيفه تشيلسي 3-1، ملحقا بالنادي اللندني خسارته الثالثة في آخر أربع مباريات في البطولة المحلية.

وأقالت إدارة القطب الثاني لليفربول البرتغالي الخميس في أعقاب الخسارة القاسية بنتيجة 2-5 في “ديربي” المدينة أمام الفريق الأحمر متصدر الترتيب، ليتولى مهامه بشكل مؤقت الأسكتلندي دنكان فيرغوسون.

وتمكن الأخير من التفوق على تشيلسي ومدربه النجم السابق فرانك لامبارد من خلال أداء هجومي قوي أثمر هدفين لدومينيك كالفرت-لوين وآخر للبرازيلي ريتشارليسون، مقابل هدف وحيد للكرواتي ماتيو كوفاشيتش.

وهذه هي الخسارة الثالثة لتشيلسي في آخر أربع مباريات في الدوري الممتاز، ضمن سلسلة من النتائج المخيبة تلي تحقيقه ستة انتصارات متتالية.

هيمنة هجومية
هيمنة هجومية

ويأتي هذا التراجع مع استعداد النادي الأزرق لاستضافة ليل الفرنسي الثلاثاء في الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة الثامنة في دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا. ويحتل تشيلسي المركز الثالث في المجموعة برصيد ثماني نقاط، تساويا مع فالنسيا الثاني، وبفارق نقطتين خلف أياكس أمستردام الهولندي المتصدر، ولا يزال منافسا على التأهل للدور ثمن النهائي من المسابقة القارية.

وعلى الرغم من أفضليته في الاستحواذ على الكرة خلال المباراة، فشل تشيلسي في تحويل سيطرته إلى أهداف، ولاسيما في ظل أخطاء دفاعية مكلفة. وافتتح ريتشارليسون التسجيل لإيفرتون في الدقيقة الخامسة بكرة رأسية من داخل المنطقة بعد عرضية للفرنسي جبريل سيديبيه من الجهة اليمنى.

وفي مطلع الشوط الثاني، عزز كالفرت-لوين رصيد فريقه بهز شباك حارس المرمى الإسباني كيبا أريسيبالاغا بتسديدة قوية من داخل المنطقة، قبل أن يتمكن كوفاشيتش من تقليص الفارق سريعا بتسديدة “على الطاير” من خارج المنطقة، وضعها على يمين الحارس جوردان بيكفورد.

وانتظر إيفرتون الذي تمكن من تهديد مرمى الحارس الإسباني مرارا على امتداد الشوطين، حتى الدقيقة 84 لحسم النتيجة، بهدف مخادع لكالفرت-لوين الذي وضع الكرة بإتقان في الشباك بعد معمعة دفاعية.

وتأتي خسارة تشيلسي غداة قرار محكمة التحكيم الرياضية خفض عقوبة منع التعاقدات المفروضة عليه من الاتحاد الدولي “فيفا” على خلفية مخالفته قواعد انتقال اللاعبين القصَّر. وبموجب القرار، بات بإمكان تشيلسي إبرام تعاقدات في فترة الانتقالات الشتوية خلال يناير المقبل، بدلا من الانتظار حتى فترة الانتقالات الصيفية.

وعلى ملعب جوديسون بارك، تقدم البرازيلي ريشارليسون دي أندرادي بهدف لإيفرتون في الدقيقة الخامسة ثم أضاف لاعب الوسط الشاب دومينيك كالفيرت ليوين الهدف الثاني في الدقيقة 49. ورد الكرواتي ماتيو كوفاسيتش بهدف لتشيلسي في الدقيقة 52 قبل أن يسجل دومينيك كالفيرت الهدف الثاني له والثالث لإيفرتون في الدقيقة 84.

23