ليفربول يلحق أول هزيمة بسيتي في الدوري الإنكليزي

اكتسح فريق ليفربول نظيره مانشستر سيتي برباعية كاملة في قمة مباراة الجولة الـ23 من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، وألحق الهزيمة الأولى برجال بيب غوارديولا في الموسم الكروي.
الاثنين 2018/01/15
سلاح القوة البدنية كان حاسما

لندن - ثأر ليفربول لهزيمته القاسية أمام ضيفه مانشستر سيتي المتصدر، وألحق به الهزيمة الأولى في الدوري الإنكليزي، واكتسحه برباعية كاملة حملت توقيع كل من ليفربول أليكس أوكسليد تشامبرلين وروبرتو فيرمينو وساديو ماني والدولي المصري محمد صلاح، وذلك ضمن الجولة الـ23 من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم.

وسجل الجناح الإنكليزي أوكسلايد تشامبرلين هدف التقدم لليفربول، هدف وزنه من ذهب بالتقدم على فريق لا يعرف طعم الهزيمة حتى الآن في مسابقة الدوري الإنكليزي، كما حقق به الوافد الجديد لصفوف الريدز رقما فشل في تحقيقه منذ أن بدأ في المشاركة بالدوري الإنكليزي الممتاز موسم 2011-2012.

تشامبرلين أضاف ثالث أهدافه الموسم الحالي، وهو أكبر عدد من الأهداف يسجلها في موسم واحد متفوقا على جميع مواسمه السابقة، حيث لم يسجل أكثر من هدفين بالموسم، من مواسمه الستة التي شارك بها. وسجل تشامبرلين بقميص أرسنال 9 أهداف في 6 مواسم بالبريميرليغ، وسجل الموسم الحالي أهدافه الثلاثة بمرمى ويست هام يونايتد، وسوانزي سيتي، ومانشستر سيتي.

واستغل ليفربول عاملي الأرض والجمهور من أجل الفوز وإلحاق الهزيمة بفريق مانشستر سيتي، ومواصلة تقدمه نحو المراكز الأولى في جدول ترتيب البريميرليغ، واعتمد الألماني يورغن كلوب مدرب الليفر على تشكيلة قوية تمتلك عناصر شابة مثل محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني، والبرازيلي فيرمينيو، والهولندي فان ديكك، ويدفع كلوب بآدم لالانا بعد عودته إلى المشاركة في المباريات الأخيرة وظهوره بشكل جيد. في المقابل خاض مانشستر سيتي المواجهة بقيادة المدرب الإسباني بيب غوارديولا وهو يحتل صدارة الدوري بفارق 15 نقطة عن الوصيف، وتعد هذه الوضعية سابقة تاريخية في هذه البطولة، وكان السيتي يسعى إلى تكرار تفوقه على ليفربول بعد فوزه في الدور الأول من المسابقة بخماسية نظيفة، ومواصلة نجاحه وسلسلة انتصاراته الرهيبة التي تصل إلى 30 فوزا على التوالي دون خسارة، لكن لم ينجح في ذلك.

وعول بيب على تشكيلة مكونة من لاعبين محترفين مثل البلجيكي كيفن دي بروين الذي يلعب في خط الوسط، والثنائي رحيم ستيرلنغ وليروي ساني، والمهاجم التشيلي أغويرو. وقدم مانشستر سيتي مستوى رائعا منذ بداية الموسم الحالي، وهو ما أهله ليكون المرشح الأول للفوز بلقب الدوري الإنكليزي، ودوري أبطال أوروبا. لكن الإسباني بيب غوارديولا، مدرب الفريق الإنكليزي، يعتريه القلق خلال الفترة المقبلة.

وحقق بورنموث فوزا تاريخيا على ضيفه أرسنال الأحد في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، هو الأول له على الفريق اللندني في تاريخ المواجهات بينهما، بعدما قلب تأخره بهدف إلى فوز 2-1. وثأر برونموث لخسارته ذهابا 0-3 في المرحلة الرابعة، وحقق فوزه الأول على أرسنال منذ صعوده إلى الدوري الممتاز في موسم 2015-2016، مقابل أربع هزائم وتعادل واحد. وكان بورنموث خسر أمام أرسنال في كأس الرابطة عام 1987.

وسجل هدفي بورنموث كالوم ويلسون وجوردون آيبي، بينما سجل الهدف الوحيد لفريق “المدفعجية” الإسباني هكتور بيليرين. وسيطر أرسنال على مجريات الشوط الأول بشكل كامل حتى الدقيقة الـ40، وحصل خلالها على ست ركنيات، علما أنه خاض المباراة في غياب لاعبين أساسيين هما المهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز، والألماني مسعود أوزيل.

مانشستر يونايتد سيصرف النظر عن التعاقد مع بيل وغريزمان، علما أن الأخير يقال إنه سينضم بنسبة كبيرة إلى برشلونة

وتمكن بورنموث من تهديد مرمى ضيفه ثلاث مرات في الدقائق الخمس الأخيرة من الشوط الأول عبر الإسكتلندي راين فرايزر وآدم سميث. وتأخر بورنموث في قطف ثمار ضغطه اللاحق، إذ تدخل تشيك مرارا لإبعاد الخطر عن مرماه، وحافظ على نظافة شباكه حتى الدقيقة الـ70، عندما تابع ويلسون عرضية أرسلها فرايزر أمام المرمى. وكان لويلسون دور في فوز أصحاب الأرض، عندما تلقى كرة طويلة خلف الدفاع لم يحسن السيطرة عليها، فوصلت إلى زميله آيبي الذي سددها بقوة في المرمى على يمين تشيك. ومني أرسنال بخسارته السادسة وتوقف رصيده عند 39 نقطة في المركز السادس، بينما تقدم بورنموث إلى الثالث عشر مع 24 نقطة.

محط اهتمام

في سياق متصل كشف ليروي ساني، نجم مانشستر سيتي ومنتخب ألمانيا سبب تفضيله الانتقال إلى السيتيزنز على الانضمام إلى بايرن ميونخ في صيف 2016. وكان نجم شالكه السابق محط اهتمام النادي البافاري، إلا أنه قرر في النهاية الانتقال إلى البريميرليغ عبر بوابة السيتي، مقابل 50 مليون يورو.

وقال ساني “أعتقد أنه من الجيد جدا أن يريد بايرن امتلاك المواهب الألمانية”. وأضاف صاحب الـ22 عاما “لكني كنت منجذبا إلى الذهاب إلى الخارج واحتمال العمل تحت قيادة أفضل مدرب في العالم”. وتابع “بيب غوارديولا كان حاسما في انتقالي إلى السيتي؟ لقد اتصل بي وقال إنه يريدني في فريقه، لقد علمت حاليا أني أريد العمل معه”. وأتم “جوشوا كيميتش لاعب بايرن نصحني بالعمل مع غوارديولا أيضا”.

من ناحية أخرى أكد نادي لايبزيغ الألماني بشكل رسمي، أن لاعبه الغيني نابي كيتا لن ينتقل بشكل مبكر إلى ليفربول الإنكليزي، وأن اتفاق انتقاله سينفذ كما هو، أي بعد نهاية الموسم الحالي. وبموجب اتفاق مبرم في أغسطس 2017، سينتقل الدولي الغيني (22 عاما) إلى ليفربول بدءا من الأول من يوليو 2018، إلا أن تقارير صحافية ألمانية أشارت في الأيام الماضية إلى أن النادي الأحمر يسعى إلى الحصول على خدماته في فترة الانتقالات الشتوية الحالية، وذلك بعد انتقال لاعبه البرازيلي فيليبي كوتينيو إلى برشلونة الإسباني مطلع يناير. وبعدما أشارت التقارير نفسها إلى أن لايبزيغ يرفض هذه الخطوة، أعلن وصيف الدوري الألماني الموسم الماضي الأمر رسميا.

منافسة الجارين

من ناحية أخرى ارتبط اسم أليكسيس سانشيز، مهاجم أرسنال، في الفترة الأخيرة بإمكانية الانتقال إلى صفوف مانشستر يونايتد خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية. وكانت تقارير قد كشفت مؤخرا أن “المانيو” قد قرر منافسة جاره مانشستر سيتي على التعاقد مع التشيلي، الذي سينتهي عقده مع الغانرز نهاية الموسم الحالي.

وفي تقرير لها قالت صحيفة ميرور إن أرسنال سيرتكب خطأ فادحا إذا باع سانشيز لليونايتد، حيث أن فريق المدرب جوزيه مورينيو منافس مباشر للغانرز على المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا، وبالتأكيد فإن انضمام لاعب كبير مثل سانشيز سيعطي أفضلية كبيرة لفريق المدرب البرتغالي على حساب فريق شمال لندن.

وأشارت الصحيفة إلى أن أرسنال من الأفضل له أن يبيع اللاعب للسيتي حتى لو دفع مبلغا أقل، والسبب أن السكاي بلوز لم يعودوا منافسين لأرسنال في البريميرليغ هذا الموسم، حيث يتصدرون المسابقة حاليا بفارق مريح، واقتربوا من حسم اللقب لصالحهم، بينما سيعاني فريق المدرب آرسين فينغر للحصول على مكان في التشامبيونزليغ الموسم المقبل. وانضم نادي مانشستر يونايتد إلى سباق الأندية التي ترغب في ضم أليكسيس سانشيز، إلا أن محاولات المانيو لضم سانشيز، ستقلب خطط مدربه جوزيه مورينيو في سوق الانتقالات رأسا على عقب، وستجعله يعيد النظر في ضم نجوم آخرين إلى صفوف الشياطين الحمر.

23