"ليلة السقوط" دراما عربية تسلّط الضوء على جرائم داعش في العراق

المسلسل يتناول ثلاث قصص مثيرة، حول المؤامرات التي تُحاك ضدّ المنطقة العربية، وخاصة مصر في الفترة الأخيرة، مسلّطا الضوء على الأعمال الإرهابية التي تقع في المنطقة.
الجمعة 2021/09/17
طارق لطفي معتقلا في {ليلة السقوط}

بغداد - يواصل طاقم عمل المسلسل العربي المشترك “ليلة السقوط” تصوير أحداثه في عاصمة إقليم كردستان العراق أربيل، وهو من تأليف السيناريست المصري مجدي صابر وإخراج السوري ناجي طعمي وإنتاج شركة “بلا حدود للإنتاج الفني والسينمائي”، ومن المزمع عرضه قريبا على منصة شاهد.

ويشارك في العمل قائمة من الفنانين العرب تضمّ كلاّ من باسم ياخور وميلاد يوسف وكندا حنا ومحمد قنوع وطارق قهوجي من سوريا، وصبا مبارك من الأردن، وطارق لطفي وأحمد صيام ونورهان عبدالرحمن من مصر، وذوالفقار خضر وحسن هادي وبهاء خيون وسمر محمد ورهام البياتي وكادي القيسي وروكيان الوادي ومحمد يوزباكي والشابة سارة أوس من العراق.

وتدور قصة المسلسل بين عامي 2014 و2017، وتتناول أحداث الموصل إبان سنوات احتلالها من قبل تنظيم داعش، وتستعرض الظروف المأساوية التي عاشها أهل الموصل خلال تلك الحقبة، وكيف استطاعت القوات المسلحة العراقية بالشراكة مع قوات البيشمركة وقوات الحشد الشعبي من دحر الإرهاب في نهاية المطاف.

مجدي صابر: العمل يكشف ألاعيب الجماعات المتشدّدة ويفضح حقيقتها

ويقول مؤلفه مجدي صابر “المسلسل يتّخذ نفس مسار ‘القاهرة – كابول’، من حيث كشف ألاعيب الجماعات المتشدّدة وتوضيح حقيقتها للجمهور العربي، لكنه مختلف عنه كثيرا، ويتمّ تصويره الآن في العراق على أن يواصل الفريق التصوير في سوريا ومصر وبعض الدول العربية الأخرى لاحقا”.

وكشف الفنان السوري ميلاد يوسف أنه يؤدّي في العمل شخصية “سمير” وهو شاب يعيش في الموصل، قائلا “بداية تكون شخصيته عادية ثم تصبح مركبة بسبب التقلبات النفسية والتحوّلات والصراعات التي يعيشها على الصعيد الاجتماعي والعائلي”.

وتبقى حياة سمير مستقرة إلى أن تدخل داعش على الخط فتقلب حياته رأسا على عقب، حيث ينضم إلى التنظيم ويسير في هذا الخط، إلى أن يكتشف في النهاية تورّطه وتعرّضه لقدر كبير من الكذب والخداع، فيقرّر العودة إلى أهله ويشارك في تحرير بلده.

يوسف الذي يتحدّث باللهجة العراقية في المسلسل للمرّة الأولى في مسيرته الفنية، بيّن بالقول “واجهت صعوبة في البداية لإتقانها.. لكنّ الجلسات المطوّلة التي اتبعتها تحت إشراف مدقّق لغوي لتعلم اللهجة، بالإضافة إلى مساعدة بعض الممثلين العراقيين هوّنت المسألة، خاصة أن اللهجة العراقية تحمل بعض المفردات الصعبة”.

وأوضح يوسف أن أغلب مشاهد العمل ستجمعه مع الممثلة كادي القيسي التي تلعب دور أخته وتتأثّر حياتها بخسارتها لدراستها الجامعية، ودورها يركّز على فكرة أن الظروف قد تحمل السوء للفتاة أيضا، وأن الحياة تفرض شروطا قاسية على الناس في تلك المرحلة وتتغيّر التفاصيل في العائلة نفسها.

وتعاون يوسف مع طعمي في “ليلة السقوط” ليس الأول لهما، حيث سبق أن عملا معا في العديد من المسلسلات منها “صرخة روح 1” تأليف فادي قوشقجي وموفق مسعود (إنتاج عام 2013)، و”خواتم” تأليف ناديا الأحمر (2014)، و”حارة المشرقة” تأليف أيمن الدقر (2015)، وغيرها، وكان آخر الأعمال التي جمعتهما هو الجزء التاسع من مسلسل البيئة الشامية الشهير “باب الحارة”.

ميلاد يوسف: أجسّد في العمل شخصية سمير الذي يقلب الإرهاب حياته كليا

ونشرت الفنانة العراقية الشابة كادي القيسي صورا من كواليس التصوير، معلقة “شركة بلا حدود تقدّم ‘ليلة السقوط’، وهو عمل درامي عراقي عربي ضخم، سيجمعني بالنجم السوري ميلاد يوسف في دور مميّز سيضيف حتما إلى مشواري الفني.. انتظرونا”.

ومن ناحيتها كشفت الفنانة السورية تورين قاسم عن تفاصيل دورها قائلة “أجسّد في المسلسل دور فتاة إيزيدية مختطفة لدى داعش، والمسلسل يرصد الظلم الذي تعرّض له أبناء شنكال”.

و“ليلة السقوط” هو العمل الثاني في مسيرة قاسم، بعد مشاركتها في الفيلم الكردي “بيابان الصحراء” عام 2016، وهي التي بدأت مشوارها الفني في إقليم كردستان العراق بعد أن وصلت إليه لاجئة عام 2013.

وبدوره يواصل النجم المصري طارق لطفي تصوير دوره في المسلسل في مدينة أربيل العراقية، معلنا انتهاء جميع مشاهده في العشرين من سبتمبر الجاري.

وظهر لطفي خلال بعض الصور التي نشرها على صفحته الرسمية بإنستغرام سجينا في أحد المعتقلات مع الفنان الصاعد عمر يوزباكي، دون أن يعلن عن تفاصيل الشخصية التي يؤدّيها في العمل.

وقدّم لطفي في الموسم الرمضاني الماضي مسلسل “القاهرة – كابول” الذي شارك في بطولته إلى جانب خالد الصاوي وفتحي عبدالوهاب ونبيل الحلفاوي وحنان مطاوع ونور محمود وخالد كمال وحسني شتا وكريم سرور ويسرا مسعودي وعبدالرحيم حسن وكارولين خليل وآخرون، وهو من تأليف عبدالرحيم كمال وإخراج حسام علي وإنتاج سينرجي.

ويتناول المسلسل ثلاث قصص مثيرة، حول المؤامرات التي تُحاك ضدّ المنطقة العربية، وخاصة مصر في الفترة الأخيرة، مسلّطا الضوء على الأعمال الإرهابية التي تقع في المنطقة، حيث الإرهابي رمزي، الذي تولى خلافة جماعة إرهابية، ويتصدّى له ضابط الشرطة عادل، وينقل الصورة المذيع طارق كساب.

ويشهد العراق في الفترة الأخيرة فورة في الدراما، حيث افتتحت مجموعة “أم.بي.سي” قبل أكثر من سنتين قناة موجّهة للعراقيين حملت اسم “أم.بي.سي العراق” تعرض عليها برامج ودراما عراقية بحتة، كان آخرها برنامج “عراق آيدول” الذي صوّر في بيروت وكشف فيه عن مواهب عراقية متنوّعة.
 

16