ليلى علوي تفحم متابعيها بتعريف جديد للمجتمع الذكوري

تصريحات الممثلات المصريات في ميزان مستخدمي موقع تويتر.
الاثنين 2020/10/26
ليلى علوي حسمت الجدل

في الوقت الذي تنتظر فيه مستخدمات مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي -اللاتي يخضن معارك إلكترونية لتمكين المرأة العربية- من الممثلات الشهيرات، على غرار الممثلة المصرية ليلى علوي، أن يقدمن لهن الدعم تثبت هؤلاء الممثلات أنهن منفصلات عن الواقع.

القاهرة – أثار تعريف الممثلة المصرية ليلى علوي للمجتمع الذكوري جدلا وسخرية واسعيْن على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر والعالم العربي.

ورفضت الممثلة أثناء استضافتها في حلقة خاصة من برنامج “كلمة أخيرة” عن مهرجان الجونة -والذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي، ويذاع على قناة “ONE” الفضائية على هامش حفل افتتاح مهرجان الجونة السينمائي الرابع- أن يكون المجتمع المصري ذكوريا. دليلها في ذلك أن “الإناث أكثر من الذكور”.

وقالت ليلى، وفق مقطع فيديو متداول على مواقع التواصل الاجتماعي بكثافة، “لسنا في مجتمع ذكوري، بدليل أن النساء عددهن أكثر من الرجال، ولكن هناك بعض المواطنين يعيشون بتفكير قديم وفكر ذكوري، ولكن المجتمع ليس ذكوريّا”.

وبعيدا عن تعريفها للمجتمع الذكوري لا يُعرَف من أين استقت ليلى معلوماتها بشأن أعداد الإناث والذكور في مصر.

وكشف الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء في بيان أصدره خلال يوليو الماضي أن عدد سكان مصر ارتفع إلى 100 مليون نسمة في 11 فبراير من العام الجاري، بنسبة 51.5 في المئة ذكورا، 48.5 في المئة إناثا، وبلغت نسبة النوع 106.2 ذكر لكل 100 أنثى، متوقعا أن يصل عدد السكان إلى 101 مليون نسمة في أكتوبر الجاري.

يذكر أنه ضمن مهرجان الجونة السينمائي، خلال دورته الرابعة التي تقام في الفترة من 23 إلى 31 أكتوبر الجاري، نُظمت ندوة “تمكين المرأة في السينما”.

وأثارت تصريحات الممثلة المصرية صدمة في أوساط متابعيها؛ خاصة أنها لطالما قدمت نفسها في مواقع التواصل الاجتماعي، أين يتابعها مئات الآلاف، على أنها داعمة للمرأة وقضاياها.

ولم يستطع معلقون استيعاب أن ممثلة في شهرة ليلى علوي التي “عملت هذا الكم من الأفلام السينمائية وجلست مع كبار الكتاب والمخرجين والممثلين لا تفهم معنى مجتمع ذكوري بل تصر على أن المجتمع الذكوري يقاس بالعدد”.

وانتقد إعلامي اختيار المشاركات المغيبات عن الواقع. وكتب:

وأضاف:

AhmedYamany@

إذا أردت أن تتكلم عن تمكين المرأة فتكلم في Employment Fair (معرض التوظيف) مثلا وقدّم أمثلة عن بنات وسيدات وصلن إلى مراتب عالية في شركاتهن. لكن أن تأتي لي بواحدة لا تعرف الفرق بين التمكين والأوفسايد (التسلل) فمن الطبيعي أن تقول أي كلام.

وقال حساب:

8095blue@

المرأة العربية التي عندها امتيازات دائما تحاول تعميم تجربتها، وهي منفصلة عن الواقع كثيرا (البعض طبعا)، لا أعرف كيف يُقْدِم شخص على قول هذا الكلام وإلى حد الآن هناك شيء اسمه جرائم شرف في الدول العربية.

وعد إعلامي آخر أن “مستويات الغباء في تصريحات الممثلين في مهرجان الجونة السينمائي غير مفاجئة لكنها مفجعة”.

وتهكم حساب فني ساخر من كلام علوي:

وعبّر حساب:

AssemDesoky@

 لن ألوم المستوى السطحي (…)، لكن أنا أشعر بالامتنان والفخر بكل من فُرض عليهم التكلم عن أشياء جديدة عليهم، كل الاعتزاز بهم والتقدير لهم، ولكل المدافعين عن المرأة #مهرجان_الجونة_السينمائي.

وسخر مغرد:

Oranese31@

بعد اكتشاف الجاذبية من قبل نيوتن تم اكتشاف أن عدد الإناث حين يكون أكثر من عدد الذكور يصبح المجتمع غير ذكوري. إنها نظرية ليلى علوي؛ يعني استفدنا كثيرا جدا.

وخلص مغردون إلى أن ليلى علوي حسمت الجدل القائم منذ سنوات؛ حيث قال أحد المغردين:

وتحت شعار “بس يا قوة مصر الناعمة” طالب مغردون الممثلات المصريات بالصمت إن كنا لا يفهمن في الموضوع.

وسخر معلق:

sarrazine80@

نحن لسنا في مجتمع ذكوري طالما فيه مولودات جديدات يوميا.

وتنتظر مستخدمات مواقع التواصل الاجتماعي في العالم العربي -خاصة أولئك اللاتي يخضن حروبا إلكترونية ضارية لتمكين المرأة وإنصافها في المجتمعات العربية- من الممثلات الشهيرات أن يقدمن لهن الدعم والمساندة بتصريحات مدروسة، خاصة في ظل عجز الوسائل الإعلامية عن مواكبة الواقع الحقيقي للمرأة العربية، وعن تناول قضاياها والتحديات التي تواجهها برسالة إعلامية جادة وهادفة.

ورغم أن السينما العربية، ولاسيما المصرية، تشهد في الفترة الأخيرة تيارا سينمائيا حديث العهد ويبدو أكثر إنصافا للمرأة-حيث يضعها في بؤرة الأحداث من خلال أعمال نسوية تسعى لرسم صور أكثر قربا للواقع الذي تعيشه المرأة، ليعكس طموحاتها وأحلامها ومخاوفها ومعاناتها- فإن الممثلات في البرامج الإعلامية يبدو أنهن منفصلات عن الواقع ويحاولن سحب حياتهن على واقع كل النساء أو أنهن غير مثقفات ولا يعرفن كيف يعبرن عن أفكارهن ويوصلنها.

ويقول مغردون إنه من الأفضل لهذا النوع أن يهتممن بنشر الصور المعدلة بالفوتوشوب وألا يتحدثن أصلا عن مشاكل المرأة العربية لأنهن يزدنها تعقيدا.

ويملك الفنانون قدرة هائلة على التأثير في الجماهير، حتى لو كان الأمر خارج إطار الفن، ويثمن الجمهور ما يصله عبر المشاهير عموما.

يذكر أن تصريحات الممثلات وأعمال الفنانات “التي تنم عن الجهل” أو “الاستنقاص من النساء” كثيرا ما تكون في ميزان مستخدمي تويتر الذين يحولون صاحباتها إلى مصدر للسخرية.

وكانت المغنية السورية أصالة محور حملة على تويتر عنوانها #أصالة_اخرسي، في الفترة الأخيرة بسبب انتقادها النساء ووصفهن بالضعيفات في أغنيتها “رفقا”، كما استعارت الأغنية بعض الكلمات من أحاديث النبي محمد (ص) وهو ما أثار حالة من الجدل الكبير على مواقع التواصل الاجتماعي. وفي المقابل، أنتجت العديد من الأعمال الفنية ذات الرسائل المباشرة جدا في مختلف المجالات خلال السنوات القليلة الماضية للتوعية بانتهاكات تتعرض لها النساء في المجتمعات العربية.

19