ليليم تشعل سباق التاكسي الطائر

النموذج يمكنه الطيران بسرعة تصل إلى 300 كيلومتر في الساعة، والعمل لمدة ساعة كاملة.
السبت 2019/05/18
نجم استثنائي على مسرح النقل الجوي

ميونخ (ألمانيا) - كشفت شركة ليليم لصناعة سيارات الأجرة الجوية الألمانية الناشئة عن نموذج أولي جديد تماما لما تدعي أنه أول طائرة نفاثة تعمل بالكهرباء في العالم وتستوعب خمسة مقاعد.

وقالت الشركة، التي تتخذ من مدينة ميونخ مقرا لها، إن النموذج استكمل مؤخرا أول رحلة طيران لطائرة الإقلاع والهبوط الكهربائية التي طورتها خلال السنوات الماضية.

وتخطط الشركة لاستخدام هذه الطائرة الصغيرة كخدمة تاكسي جوي عمومية عند الطلب في غضون السنوات الخمس المقبلة، في خطوة تهدف منها إلى إحداث ثورة في التنقل ضمن المناطق الحضرية.

وكانت ليليم قد جمعت حوالي 100 مليون دولار في حملة التمويل الأخيرة، كما تقدمت العام الماضي بطلب للحصول على الموافقة التنظيمية في أوروبا والولايات المتحدة حتى تستطيع نشر أسطولها.

وتأمل الشركة في الحصول خلال الفترة القليلة المقبلة على موافقة من الوكالة الأوروبية لسلامة الطيران وشهادة الوكالة الفيدرالية الأميركية للطيران (أف.أي.أي).

وهناك عدد من الشركات الناشئة التي تطور سيارات أجرة طائرة، مثل أوبر وبوينغ الأميركيتين، لكن ليليم تميزت بتصميمها الفريد الذي يشبه الطائرة، وخصائص الطيران الجادة.

وستكون الطائرة، التي طورتها ليليم، وتعمل بواسطة 36 محركا نفاثًا كهربائيًا مثبتا على الأجنحة، قادرة على السفر لمسافة تصل إلى 300 كيلومتر في ساعة واحدة، مما يقلل من أوقات السفر عبر المدن أو المناطق المكتظة.

ويمكن لهذا النموذج الطيران بسرعة تصل إلى 300 كيلومتر في الساعة، والعمل لمدة ساعة كاملة، كما أنه قادر على الطيران بشكل مستقل، لكن الشركة تخطط لوضع طيار بشري على متن الطائرة.

ويحتوي النموذج الأولي الجديد لشركة ليليم على مقصورة بيضاوية، وفي ظل وجود خمسة مقاعد للركاب، إلى جانب مقعد الطيار، فإنه سيكون بإمكان الطائرة تقديم خدمة التاكسي للمجموعات أو الأسر الصغيرة، مما يوفر بديلا فعليّا عن السفر على الطرق.

وأكد ريمو جيربر، كبير المسؤولين التجاريين في الشركة الألمانية الناشئة، أن تكلفة الخدمة ستكون مماثلة لتكلفة ركوب سيارة أجرة على الطريق.

وأوضح خلال مؤتمر صحافي عقده بعد نجاح الطائرة في الاختبارات أن الانتقال من مطار جون إف كينيدي الدولي في نيويورك إلى وسط مانهاتن سيكلف ما بين 70 إلى 80 دولارا فقط.

وأشار إلى أنه باستخدام هذه الوسيلة سيتقلص زمن السفرة الواحدة، فبدل أن تستغرق الرحلة ساعة واحدة تستغرق 6 دقائق فقط.

ووفقا لشركة التكنولوجيا، فإن خدمتها للتاكسي الجوي ستسمح للمستخدمين بالسفر من مدينتي لندن إلى مانشستر البريطانيتين في أقل من ساعة.

وكانت الطائرة، التي تقلع وتهبط عموديا لكنها تطير أفقيا، قد أكملت رحلتها التجريبية الأولى غير المأهولة فوق ألمانيا في وقت سابق الشهر الجاري.

واعتبر دانييل ويغان، المؤسس المشارك والرئيس التنفيذي لشركة ليليم، الرحلة التجريبية التي تأخرت بعض الشيء عن الموعد المحدد خطوة كبيرة نحو جعل التنقل الجوي الحضري حقيقة واقعة.

وتعتمد الطائرة على نموذج أولي بمقعدين، والذي تم اختباره في عام 2017، لكن النسخة التجريبية المكونة من خمسة مقاعد، والتي يتم التحكم فيها عن بُعد من الأرض، ستكون على الأرجح الأفضل.

وعملت الشركة على مدار العامين الأخيرين لإجراء أول اختبار ناجح، وسمح تصميم الطائرة، التي لا تتضمن ذيلا ودفة ومراوح وناقلا للحركة، للفريق بالتركيز على المزيد من الميزات الصديقة للركاب، بما في ذلك النوافذ البانورامية والأبواب.

وابتعد جيربر عن تحديد موعد إطلاق رسمي للطائرة، واكتفى بالتأكيد على أن الشركة تجري في الوقت الحالي محادثات مع عدد من المدن لاستخدام هذه الطائرة تجاريا، ويعتقد أنها ستكون مستخدمة في عدد من المدن حول العالم بحلول عام 2025.

10