ليون يحذر من تحول درنة إلى معقل لموالي "داعش"

الخميس 2014/11/20
ليون: داعش بدأ يصل إلى ليبيا ونحن في حاجة إلى التوصل لاتفاق سياسي

طرابلس- حذّر برناردينو ليون، رئيس بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا من تزايد أعداد الموالين لتنظيم “داعش” الإرهابي في درنة شرق ليبيا، مشيرا إلى أن ذلك سيصبح مشكلة كبرى في المستقبل.

وقال ليون في حوار مع شبكة “سي إن إن” التلفزيونية: “إن الوقت يداهم الليبيين للتوصل إلى اتفاق سياسي”، مضيفا “بالفعل هناك مجموعات في درنة أعلنت ولاءها لتنظيم “داعش”، ولا نعتقد أن عدد هؤلاء كبير، لكن المهم هو أن تنظيم الدولة الإسلامية بدأ يصل إلى ليبيا، ونحن بحاجة ماسة للتوصل إلى اتفاق سياسي لأنه ومع مرور الوقت سيصبح حل المشكلة أصعب”.

وأوضح المبعوث الأممي أن المجتمع الدولي بحاجة للعمل مع الليبيين لمواجهة مشكلة الإرهابيين، إلا أنه قال: “حسب ظنّي فإن أعدادهم ليست غفيرة مقارنة بالعراق وسوريا”.

وتعدّ مدينة درنة التي حوّلها متشدّدو تنظيم “أنصار الشريعة”إلى إمارة إسلامية لهم خزّانا للأسلحة التي يتمّ استخدامها لضرب قوات حفتر المناهضة للإرهاب والتطرف.

يشار إلى أنه بعد سقوط نظام العقيد القذافي تحولت ليبيا إلى قبلة لجماعات متشددة، ينتمي أغلبها لتنظيم القاعدة أو للإخوان المسلمين، ووجدت هذه الجماعات دعما من دول مثل قطر وتركيا ما مكنها من تكوين ميليشيات واقتطاع أجزاء من الأراضي الليبية وإقامة كيانات صغيرة خاصة بها مثلما يجري في طرابلس على يد ميليشيا “فجر ليبيا”، أو في بنغازي على يدي ميليشيا “أنصار الشريعة” التي بايعت خلافة داعش.

والجدير بالذكر أن “أبوبكر البغدادي” زعيم تنظيم داعش قال، الأسبوع الماضي، “أبشروا أيها المسلمون، فإننا نبشركم بإعلان تمدد الدولة الإسلامية إلى بلدان جديدة، إلى اليمن وإلى مصر وليبيا والجزائر”.

وفي التسجيل الصوتي الذي بثه أحد المواقع المحسوبة على التيار “السلفي الجهادي”، أضاف البغدادي: “نعلن قبول بيعة من بايعنا من إخواننا في تلك البلدان، وإلغاء اسم الجماعات فيها، وإعلان ولايات جديدة للدولة الإسلامية وتعييــن ولاة عليها”.

ويرجح مراقبون صعوبة القضاء على المتشددين في ليبيا، لعدم وجود حلفاء أقوياء في الداخل الليبي يمكن الاعتماد عليهم من جهة، ولعلاقة الجماعات المتطرفة بجماعات الإسلام السياسي، المدعومة من قوى إقليمية، مثل تركيا وقطر، الذين تتهمهم الحكومة الليبية المنتخبة، بتقديم السلاح والدعم اللوجستي لهذه الجماعات.

2