مأذون يرفض تزويج عروس مزحت معه

مزحة بريئة من عروس تركية خلال جلوسها إلى طاولة كتب الكتاب صحبة عريسها تتسبب في رفض المأذون الشرعي عقد قرانها.
الجمعة 2018/04/27
مزحة مباغتة

مانسيا (تركيا) - تسببت مزحة بريئة من عروس من منطقة تورغوتلو بولاية مانيسا غرب تركيا لحظة عقد قرانها، في تحويل حلمها بتتويج قصة حب رومانسية طويلة دامت لأكثر من 9 سنوات بالزواج والاستقرار، إلى كابوس.

وعرفت العروس التركية خديجة بحبها للدعابة، ولم تتوقف يوما عن سرد النكات، بل ربما أن تلك الخصلة تحديدا هي ما جذبت إليها زوج المستقبل تورغوت دينشر، الذي كثيرا ما كان يستمع إلى نكاتها ومزاحها وينطلق في ضحك لا يتوقف.

وحاولت العروس خلال جلوسها إلى طاولة كتب الكتاب رفقة عريسها والمأذون الشرعي الذي سيعقد قرانهما، وبحضور حشد غفير من المدعوين أن تمزح كالمعتاد، إذ توقفت أنفاس الجميع بعد سماع إجابة خديجة على سؤال المأذون “هل تقبلين تورغوت دينشر زوجا لك؟”، قائلة “لا.. غير ممكن”.

وسرعان ما أعادت الفرح والبهجة للحفل بقولها “نعم أقبل”، وهي الإجابة التي كان يتوقعها جميع الحضور الشاهدين على قصة حبهما.

ولكن، ما أن سمع المأذون إجابة خديجة حتى اعتبر الزفاف باطلا، وأعلن ذلك على الحضور، بل وأصر على عدم المضي في إتمام عقد القران، وغادر المكان فورا.

وعلى الرغم من إلحاح كل المتواجدين أصر المأذون على موقفه، مؤكدا أنه يعتمد الإجابة الأولى لذلك فإنه مضطر للمغادرة واعتبار الزفاف باطلا، وهو ما جعل العروسين كل يمضي في حال سبيله.

ووفقا لموقع روسيا اليوم، قال علي أكتشا المأذون الشرعي لبلدية تورغوتلو، الذي لم يمض قدما في إجراءات الزفاف إنه “لم يكن من المفترض أن يحدث ذلك، حيث أنه أمر محرج، لكننا نستمع إلى الكلمة الأولى، وعلى طاولة الزفاف فإن كلمة لا، لا تعني سوى لا، حتى وإن قيلت بعدها ألف كلمة نعم. نحن مثل القضاة، ويجب أن نسمع جوابا قصيرا واضحا”.

وتابع “لست نادما أو حزينا على ما فعلت، وهي المرة الأولى منذ 6 سنوات في عملي، وقد تصرفت وفقا للقانون، لا مزاح في عقد القران”.

وتوقفت إجراءات عقد القران بسبب مزحة العروس وعلى الرغم من ذهاب مصاريف الزفاف والتحضيرات سدى، فإن العروسين يعملان على أخذ موعد جديد من البلدية للزواج على ألا تمزح العروس هذه المرة أبدا.

24