مأساة الكاتب الجزائري

الجمعة 2014/07/11

يتميز المشهد الفكري والأدبي الجزائري بالجمود والتعاسة وفي ظل هذا الوضع الرديء يعيش الكاتب الجزائري مأساة بنيوية معقدة وحقيقية وذلك منذ سنوات طويلة ولا يظهر هناك علاج لها في الأفق حتى يومنا هذا. فالكاتب الجزائري سواء كان شاعرا أو روائيا أو ناقدا أو مؤلفا مسرحيا أو مفكرا أو مؤرخا ليس له تنظيم محترم له ميزانية معتبرة، يقوده مفكرون وأدباء بارزون ومعروفون بقيمتهم الفكرية والإبداعية عبر الوطن، ويجمع تحت سقفه في آن واحد شرائح مواهب وكفاءات المبدعين والمفكرين والباحثين الجادين والحقيقيين في مجالات الثقافة والآداب والفكر وفنون القول الأخرى.

هناك مشكلات كثيرة تسبب هذه المأساة ونبدأ هنا بمشكلة تتصل بالجانب التنظيمي ولها دور أساسي في صنع هذا الوضع المزري الذي يتخبط فيه الكاتب الجزائري وتتمثل في تحطيم أركان اتحاد الكتاب الجزائريين من طرف وزراء الثقافة وعلى رأسهم خليدة تومي وزيرة الثقافة الجزائرية سابقا أمام أنظار الكتاب والأدباء الذين لعبوا منذ استقلال الجزائر إلى أواخر فترة الثمانينات من القرن الماضي دورا محوريا في تأسيسه.

لقد حُوّل اتحاد الكتاب الجزائريين إلى مجرد جمعية ثقافية مجهرية لا حول ولا قوة لها وأسندت مسؤولية تسييرها إلى مجموعة من الكتاب الناشئين الذين كان من المفروض أن يحاطوا أولا وقبل كل شيء بالرعاية والتوجيه، وأن تسخر لهم الإمكانيات المادية والمعنوية كمنح التفرغ، والدورات التكوينية طويلة وقصيرة المدى على أيدي كبار النقاد وأصحاب الخبرة في ميادين الإبداع الأدبي والفكري في الداخل وفي الخارج ليتفرغوا لبناء وصقل مواهبهم من أجل الدخول في مرحلة النضج والابتكار، ولكن لا شيء من هذا قد تحقق إطلاقا إلى يومنا هذا.

إلى جانب هذه المشكلة الخطيرة هناك أيضا مشكل آخر شديد الخطورة ويتمثل في قانون حقوق المؤلف الاستبدادي الذي تسلطه وزارة الثقافة على الكتاب/ المؤلفين في الجزائر، وهو مشكل قد لعب ولا يزال يلعب دورا هداما في تجريد الكتَاب/ المؤلفين من حقوقهم الشرعية مما يجعلهم لقمة سائغة بين أنياب الناشرين الخواص الجشعين. وفقا للقانون الجزائري فإن مؤلف أي كتاب يأخذ نسبة 10 بالمائة فقط من ثمن بيع كتابه في حين يستولي الناشر على نسبة 90 بالمائة من الثمن الإجمالي، علما أن عدد النسخ التي يرخص هذا القانون بطبعها ضئيلة جدا وهي تتراوح بين 1000 نسخة و2000 نسخة في بلد تعداد سكانه 40 مليون نسمة وعدد طلاب المدارس والإكماليات والثانويات والجامعات فيه سنويا لا يقل أبدا عن 9 ملايين طالب وطالبة كما تؤكد الإحصائيات للرسمية الدولة.


كاتب من الجزائر

15