مؤتمر الإسكندرية الدولي للإعلام يطالب بكيان إقليمي إعلامي عربي

الثلاثاء 2014/11/11
المؤتمر يهدف إلى خلق إعلام مسؤول يساهم في النهوض بالمجتمع

ضمن محاولات عديدة لضبط إيقاع الإعلام المصري وقراءة مستقبله جاء المؤتمر العلمي الدولي الأول للإعلام بجامعة فاروس بالإسكندرية تحت عنوان “مستقبل الإعلام في ظل التحولات المجتمعية الراهنة” والذي اجتمع فيه ستون باحثا من مختلف الجامعات والمؤسسات المصرية والعربية والأجنبية ليبحثوا أوضاع الممارسة المهنية للإعلام المصري والعربي، ويقدموا توصياتهم ومقترحاتهم لتطوير أداء الإعلام وتقويمه في مراحل التحول الديمقراطي التي أعقبت الثورات التي شهدها عدد من الدول العربية.

توصل المؤتمر في ختام فاعلياته إلى عدد من التوصيات من ضمنها: التعجيل بإصـدار تشريـع إعـلامي مـوحــد يتلاءم مــع طبيعة التحولات المجتمعية والسياسية التي مرت بها مصر والمنطقة العربيــة مما يساعدها على الاستقرار في مرحلة التحول الديمقراطي، والبحث في آليات التقييم الذاتي لـلإعلاميين بما يتواءم مع التحديث الجديد للتشريعات الإعلامية والمزمع إصدارها في الفتـرة القادمــة، وأن تتحقق الاستقلالية المالية والإدارية للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام والهيئات المنبثقــة عنه، وأن يكون أعضاؤه من ممثلي مهنة الإعــلام والصحافة، وأن يلتزم بضمان عدم الربط بين ما يقدم من محتوى في الإعلام ومصالح السلطة السياسية، وهو ما صرح به الدكتور فوزي عبدالغني، رئيس المؤتمر وعميد كلية الإعلام جامعة فاروس.

وأضاف د. السيد السعيد أمين عام المؤتمر أن من التوصيات أيضا الاهتمام بتطوير وحدات تنظيمية للدراسات المستقبلية داخل الجامعات والمؤسسات الإعلامية، على أن يقوم الإعلام بدوره في خدمة المجتمع وتحمل مسؤولياته في التعرض للقضايا القومية والحفاظ على تماسك الدول العربية واستقرارها، وتأسيس كيان إقليمي عربي لتنظيم شؤون الإعلام العربي على أن تتولى جامعة الدول العربية تأسيس هذا الكيان.

وأكد أهمية اهتمام السلطة السياسية بضبط العمل الإعلامي وتحقيق استقلاليته في نفس الوقت، وأن تسعى لتطويره وتحسين أدائه وفق ضوابط محددة، ووضع ضوابط للانتشار العشوائي في الكيانات النقابية في قطاعات الإعلام ومؤسسات المجتمع المدني.

18