مؤتمر الإعلام الأول في تونس يبعد الإعلام عن التجاذبات السياسية

الثلاثاء 2014/06/24
التأكيد على إلى بناء استراتيجية واضحة في قطاع الاعلام

تونس – عقد في تونس أمس المؤتمر الأول للنقابة العامة للإعلام الذي افتتحه الأمين العام للاتحاد التونسي للشغل حسين العباسي وترأسه سامي الطاهري الأمين العام المساعد المسؤول عن قسم الإعلام بالاتحاد. وحضر المؤتمر 58 نائبا يمثلون المؤسسات الإعلامية العمومية والخاصة.

وأكد الأمين العام لاتحاد الشغل أن المرحلة القادمة تتطلب العمل الجماعي بين كافة الهياكل النقابية والإعلامية في القطاع.

كما أشار إلى ضرورة فتح مفاوضات اجتماعية في الصحافة المكتوبة للزيادة في الأجور للعاملين في القطاع الخاص.

ودعا العباسي إلى بناء استراتيجية واضحة في قطاع الاعلام عبر بناء علاقة متينة بين كافة المتدخلين في القطاع مبيّنا ضرورة إبعاد الإعلام عن التجاذبات السياسية التي تستوجب إعلاما محايدا نزيها.

واعتبر العباسي أنّه آن الأوان لتنظيم توزيع الإعلان العمومي على كافة المؤسسات الإعلامية العمومية والخاصة حسب مقاييس عادلة ومضبوطة.

وأشار الصحفي زياد الدبار عضو النقابة الوطنية للصحافيين إلى العلاقة القوية بين النقابة الوطنية للصحافيين والنقابة العامة للإعلام مؤكدا أن نقابة الصحفيين تدعم ترشيح الاتحاد لجائزة نوبل.

حسين العباسي: آن الأوان لتنظيم توزيع الإعلان العمومي حسب مقاييس عادلة ومضبوطة

وأكّد الطيب الزهار رئيس جمعية مديري الصحف أن الرهانات القادمة تحتاج إلى عمل مشترك بين الطرفين، مبرزا المشاكل والصعوبات التي تمر بها المؤسسات الإعلامية.

وقال محمود الذوادي رئيس مركز تونس لحرية الصحافة إنه يجب إصلاح القطاع الإعلامي ومساعدة المؤسسات الإعلامية الخاصة التي تمر بصعوبات عديدة. كما دعا إلى فتح ملف الوضع المادي للإعلاميين.

أمّا حسن المانسي رئيس المجلس الوطني للإعلام والاتصال فأكد على وحدة القطاع ووضع اليد في اليد لإرساء اعلام قوي وموحد ومزدهر يتجاوز النقاط السلبية الموجودة حاليا ووضع خارطة طريق خاصة بالإعلام.

18