مؤتمر الحوار اليمني يقر منع غارات الطائرات الأميركية دون طيار

الأربعاء 2013/09/25
المؤتمر اليمني يطالب بدفع تعويضات عن ضحايا الطائرات بلا طيار

صنعاء- أقر المتحاورون اليمنيون أمس إلغاء كافة الاتفاقات السرية للحكومات اليمنية السابقة مع الولايات المتحدة الأميركية، وغيرها من الدول، والتي تبيح القيام بغارات جوية تستهدف عناصر من تنظيم القاعدة.

وطالب المؤتمرون بتعويض المتضررين من تلك الغارات التي أدت إلى قتل وجرح المئات منذ تنفيذ أولاها عام 2002.

وقال عضو المؤتمر على ناصر البخيتي: «أقرت لجنة الحلول والضمانات المنبثقة عن فريق صعدة قرارات منها إلغاء كل الاتفاقيات السرية أو العلنية التي أباحت وتبيح الأراضي والمياه والأجواء اليمنية أمام الطائرات والقوات الأميركية أو غيرها من القوات سواء للاستطلاع أو تنفيذ غارات جوية في الأراضي اليمنية».

وأضاف «أن القرارات تمنع أيضا القيام بأي عمليات عسكرية داخل الأراضي اليمنية وكل ما يمس السيادة الوطنية في اليمن بأي شكل من الأشكال».

وأشار البخيتي إلى أن لجنة صعدة توصلت إلى أنه «يجب على الدولة والمنظمات الحقوقية رفع شكوى أمام الهيئات الدولية للمطالبة بتعويض ضحايا تلك الجرائم والانتهاكات ومحاكمة الجهات التي نفذتها».

وتواجه حكومة الوفاق اليمنية انتقادات لامتناعها عن الإدلاء بتوضيحات حول الغارات الجوية التي يشنها الطيران الأميركي على مواقع يمنية يشتبه بتواجد عناصر لتنظيم القاعدة فيها.

وكان الطيران الأميركي شن خلال الأسبوعين الأولين من شهر أغسطس الماضي غارات هي الأعنف منذ أعوام، حُصرت بـ13 غارة متتالية أودت بحياة 38 شخصا يشتبه بانتمائهم لتنظيم القاعدة، ليصل عدد الهجمات الأميركية في اليمن منذ مطلع العام الجاري إلى أكثر من 28 غارة جوية أوقعت 101 قتيل في صفوف عناصر التنظيم .

وكان رئيس الوزراء اليمني محمد سالم باسندوة أعلن في يوليو الماضي أن الحكومة ليست مسؤولة عن الضربات الأميركية إضافة إلى عدم علمها بها.

ويقول يمنيون معارضون لغارات الطائرات الأميركية دون طيار إنها تؤدي إلى مقتل العشرات من المدنيين.

3