مؤتمر القاهرة يحدد ملامح المرأة العربية ما بعد 2015

الاثنين 2014/04/14
هدى بدران رئيسة الاتحاد النسائي المصري تترأس المؤتمر

القاهرة- يعقد الاتحاد النسائي العربي، الخميس المقبل، مؤتمرا، بالقاهرة، لدراسة وضع المرأة وما تحقق لها من “الأهداف الإنمائية في ظل ثورات الربيع العربي”.

وقالت هدى بدران رئيسة الاتحاد النسائي المصري، إن “المؤتمر تحضره وفود نسائية عربية تمثل 13 اتحادًا و6 جمعيات أهلية عاملة في مجال المرأة من مختلف الدول العربية، ويأتي تلبية لدعوة الاتحاد النسائي المصري، بهدف دراسة وضع المرأة وما تحقق لها من الأهداف الإنمائية للألفية خاصة في ظل ثورات الربيع العربي”.

وأضافت: “نناقش في المؤتمر الذي يستمر على مدار يومين، قضايا المرأة العربية من مختلف جوانبها، ونستمع لأوراق عمل مقدمة من كل دولة عربية مشاركة، لنصدر في نهاية المؤتمر “إعلان القاهرة” الذي يحدد ملامح المرأة العربية في مرحلة ما بعد 2015”.

وأشارت هدى إلى أن “المؤتمر يتضمن أيضا الدعوة لإجراء دراسة عن حالة العالم العربي تشمل التحديات الحالية التي تواجه المرأة العربية والنظرة المستقبلية لها”.

واعتبرت أن “قوانين الأحوال الشخصية الموجودة في العالم العربي غير منصفة للمرأة بشكل مباشر أو غير مباشر، وأن المنظمات غير الحكومية أصبحت قوى ضغط كبيرة خاصة إذا كونت تلك المنظمات تحالفات إقليمية تراعي مصالح الإقليم الذي تعبر عنه وفي تلك الحالة يمكنها أن ترفع مطالبها لقادة ورؤساء دولها”.

21