مؤتمر المعارضة الإيرانية.. صدى عالمي يتردد على تويتر

“مؤتمر المعارضة الإيرانية” بالعربية، و”تحرير إيران Free Iran“، الإنكليزي، هاشتاغان شغلا المغردين على موقع تويتر في اليومين الماضيين.
الاثنين 2016/07/11
التحرير بدأ للتو

باريس – تفاعل المغردون على موقع تويتر، بشكل كبير مع مؤتمر المعارضة الإيرانية الذي بدأ السبت في باريس وانتهى الأحد.

وعبر الهاشتاغ العربي “مؤتمر المعارضة الإيرانية”، الذي تصدر في السعودية بأكثر من 100 ألف تغريدة والإنكليزي “تحرير إيران Free Iran”، على تويتر، وهو شعار هذه الدورة من المؤتمر، انهال المغردون من جميع أنحاء الوطن العربي بالتغريدات التي تدعو إلى الوقوف الحاسم في وجه النظام الإيراني.

واجتمع أغلب المغردين على أن النظام الإيراني هو “داعم للإرهاب في المنطقة”. وحصد هاشتاغ “تحرير إيران” Free Iran أكثر من نصف مليون تغريدة منذ بداية المؤتمر صباح السبت في باريس.

وكتب مغردون عن الانتهاكات التي ارتكبها النظام الإيراني مثل تنفيذ أكثر من 2400 إعدام خلال 3 سنوات فقط، فيما رصد آخرون الهجمات الإيرانية على سفارات الدول العربية والغربية منذ عام 1979 وحتى 2016.

وتناقل رواد تويتر في ما بينهم مقتطفات من المؤتمر الكبير الذي شهدته قاعة بورجه في العاصمة الفرنسية باريس بمشاركة شخصيات سياسية ودبلوماسية بارزة من دول مختلفة، على رأسها الأمير تركي الفيصل رئيس المخابرات السعودية الأسبق.

وأثارت مشاركة تركي الفيصل الذي قال في كلمته للمؤتمر إنه يُريد “إسقاط النظام” الإيراني، في وقت دعت فيه زعيمة المعارضة الإيرانية في الخارج، مريم رجوي إلى سقوط “ولاية الفقيه” جدلا واسعا.

وعلق عضو مجلس الشورى السعودي ورئيس مركز الوسطية للأبحاث، عيسى الغيث، قائلا “الشيعة إخوتنا، والفرس جيراننا، ومشكلتنا مع نظام ولاية الفقيه الحاكم، الذي يعتدي علينا وعلى العرب والمسلمين منذ 37 سنة، وآن وقت القصاص”.

كما قال مؤسس ورئيس لجنة شؤون العلاقات العامة السعودية الأميركية (سابراك) سلمان الأنصاري “هنالك من يقول إن السعودية أخطأت بإعلان دعمها للمعارضة الإيرانية وإن ذلك سيعطي ذريعة لإيران بعمل المثل! (وهل انتظرت إيران المتطرفة وجود ذريعة!؟)” وأضاف الأنصاري أنه لا يستبعد “تنشيط طهران لخلايا حزب الله النائمة في دول الخليج”.

وفي نفس السياق قال الإعلامي السعودي جمال خاشقجي، الأحد، عبر تويتر “انتقاد مشاركة تركي الفيصل في مؤتمر المعارضة الإيرانية يشي بأن بعضنا يريد دحر إيران بالتمني ومن دون عمل وجهد وطنيين أو بالاعتماد على حليف غير موجود”.

وعلق وزير الإمارات العربية المتحدة للشؤون الخارجية، أنور القرقاش “الحضور الجريء للأمير تركي الفيصل في مؤتمر المعارضة الإيرانية يأتي بعد صبر أشبه بصبر أيوب تجاه منطق التدخل ولغته المذهبية وعدم احترام الجيرة”.

هاشتاغ "تحرير إيران" حصد أكثر من نصف مليون تغريدة، بينما جمع هاشتاغ مؤتمر المعارضة الإيرانية أكثر من 100 ألف تغريدة

من جانبه، غرد عضو مجلس الأمة الــــكويـــتي السابق، سالم علي الدقباسي، “يحق لكل من تدخلت إيران في شؤونه الداخلية دعم معارضتها باعتبار أن العين بالعين والسن بالسن والبادئ أظلم”.

وأكد مغرد أن “#مؤتمر_المعارضة_الإيرانية فرصة لانتشال العرقيات المتنوعة المكونة للنسيج الإيراني من براثن الطغمة الفارسية المتعجرفة”.

وكتب الكاتب عبدالله الملحم “العالم سيكون أفضل من دون دولة الولي الفقيه، يجب أن يستمر مؤتمر المعارضة الإيرانية سنويا حتى يقطع رأس الأفعى”.

ويؤكد مغردون أن صدى المؤتمر تخطى التوقعات على الشبكات الاجتماعية، مؤكدين أن ذلك دليل وعي بإجرام النظام الإيراني. وطالب بعضهم باستكمال حشد المغردين حتى “الاعتراف بالمعارضة الإيرانية عالميا”.

من جانبه كتب الصحافي الكويتي أحمد الجارالله، “سقط الشاه بـ\'كاسيتات\' الخميني من باريس والآن سيسقط نظام الخميني ومن باريس بمؤتمرات رجوي والتي سيحضرها مئة ألف من كل دول العالم مع شعب إيران”.

في نفس السياق قال مغردون إن الخميني كان خبير “كاسيتات” لكن الوضع مختلف مع الشبكات الاجتماعية، فهي ملك للشباب الذي سيسقط بها حكم ولاية الفقيه. وتحجب إيران الشبكات الاجتماعية على غرار تويتر وفيسبوك منذ الثورة الخضراء عام 2009.

من جانب آخر انتقد مغردون مشاركة رئيس الاستخبارات السعودي الأسبق، معتبرين ذلك “انحرافا عن سياسة الحياد”.

وقال معلق “كلمة #تركي_الفيصل في #مؤتمر_المعارضة_الإيرانية هي “هدف تسلل”. وانتقد بعضهم التناقض السعودي مؤكدا “تؤيدون استلام المرأة مناصب رئاسية في الخارج بـ#مؤتمر_المعارضة_الإيرانية وتمنعونها بالداخل #انفصام”.

من جانبه، رأى الكاتب السعودي تركي الحمد أن مشاركة الأمير تركي الفيصل في المؤتمر خطوة غير موفقة. وكتب على تويتر “هذه المشاركة ستضفي شرعية مفقودة على التدخل الإيراني في شؤون الجوار”.

وبعيدا عن الجدل المصاحب للمشاركة السعودية استمر مغردون في سرد ورصد الانتهاكات والأعمال التي يمارسها النظام الإيراني في المنطقة العربية، ضمن هاشتاغات أخرى مثل #الثورة_الخمينية_تتمزق”.

19