مؤتمر تطوان الدولي يناقش الصورة الإعلامية الدخيلة للخطاب الديني

الجمعة 2014/04/25
تطوان المغربية تعرف باحتضانها الدائم للفعاليات الاعلامية والثقافية

تطوان- بدأت فعاليات الدورة السابعة لمؤتمر تطوان الدولي في صناعة الإعلام والاتصال، والتي يشرف على تنظيمها المركز المغربي للدراسات والأبحاث في وسائل الإعلام والاتصال.

وقال رئيس المركز المغربي للدراسات والأبحاث في وسائل الإعلام والاتصال عبدالسلام الأندلسي، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن منظمي المؤتمر اختاروا كشعار لهذه الدورة “جمهور الخطاب الإعلامي الديني وإشكالية التلقي.. من ينتج المعاني ومن يستهلكها ؟”، من منطلق أهمية الموضوع في بعده الديني والإعلامي والسياسي والاجتماعي، والتقرب إلى هذه الصورة الإعلامية الدخيلة على المغرب وتقييمها مهنيا وعلميا وتعميق البحث العلمي بشأنها.

كما تم اختيار الموضوع، حسب الأندلسي، للوقوف على تأثيرات هذا الخطاب الإعلامي، باختلاف مظاهره الاتصالية، على المتلقي وطرح بدائل الوسائط الإعلامية والاتصالية الوطنية لمواجهة هذا التحدي والدفاع عن المقومات المرجعية والثوابت الوطنية للمغرب.

وتم تكريم عدد من الشخصيات الإعلامية الوطنية المغربية في حفل الافتتاح، وشخصيات علمية، وتقديم جائزتي أحسن بحث علمي في الصحافة والإعلام لطلبة جامعة عبد المالك السعدي باسم الراحلين المهدي بنونة والصحفي المصري نهاد البيومي، عضو المجلس العلمي للمركز المغربي للدراسات والأبحاث في وسائل الإعلام والاتصال، الذي يوجد مقره المركزي بمدينة تطوان.

اختيار موضوع الخطاب الإعلامي الديني للوقوف على تأثيراته وطرح بدائل إعلامية لمواجهة التحدي

ويتضمن برنامج هذه التظاهرة، التي يشارك فيها خبراء في مجال الإعلام والاتصال وباحثون وأكاديميون وصحفيون مغاربة وأجانب، موائد مستديرة تهم “العلاقة بين الإعلامي والديني والثقافي” و”الإعلام الديني .. أي مفارقة لأي إعلام ؟” و”الأبعاد السياسية للإعلام” و”إشكالية التلقي في الخطاب الإعلامي الديني” وغيرها من المواضيع ذات الصلة.

كما يشتمل برنامج التظاهرة، التي ستستمر حتى يوم السبت القادم، على ندوة علمية حول مجال الإعلام يحتضنها مقر مدرسة الملك فهد العليا للترجمة بطنجة، بمشاركة إعلاميين مغاربة بارزين، ومدير المعهد نور الدين الشملالي، ومدير المركز المغربي للدراسات والأبحاث في وسائل الإعلام والاتصال عبد السلام الأندلسي، وزيارات مؤطرة لبعض مدن شمال المغرب للوقوف على المشاريع الاقتصادية والبنيات الثقافية في المنطقة.

يذكر أن المؤتمر في العام الماضي أعلن توقيع خطاب نوايا لاتفاقية تعاون بين شعبة محرري تكنولوجيا المعلومات والاتصالات بنقابة الصحفيين المصريين والمركز المغربي للدراسات والأبحاث في وسائل الإعلام والاتصال، وإنشاء بوابة إلكترونية “مصرية مغربية” لنشر الدراسات والأبحاث والأخبار في مجال الإعلام بكافة صوره، لتكون نواة لتدريب طلاب الإعلام والاتصال على الصحافة الإلكترونية. إضافة إلى تنظيم مؤتمر مصري مغربي بالتعاون مع المركز المغربي للدراسات والأبحاث في وسائل الإعلام والاتصال، يتم التناوب على تنظيمه بالبلدين. وكذلك التنسيق بين المؤسسات البحثية الإعلامية بين البلدين لزيادة التعاون والأعمال المشتركة.

18