مؤتمر دولي حول الهجرة في إيطاليا

الجمعة 2017/05/05
ألفانو: استقرار ليبيا عمل لم يكتمل بالفعل من قبل المجتمع الدولي

روما - أعلن وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي أنجيلينو ألفانو عن استضافة بلاده لمؤتمر وزاري دولي للدول المعنية بعبور المهاجرين إلى إيطاليا.

ونقل التلفزيون الإيطالي الحكومي عن ألفانو قوله الخميس، أمام لجنتي الشؤون الخارجية في مجلسي النواب والشيوخ، إن المؤتمر الدولي سيعقد بروما يوم 6 يوليو وسيتناول ظاهرة الهجرة.

وأشار إلى أنه ستتم دعوة وزراء خارجية الدول الأفريقية المعنية بعبور المهاجرين ومنها ليبيا، فيما تكتم عن بقية الدول الأفريقية المدعوة، ومن بينها عدة دول تمثل نقطة انطلاق عبور للمهاجرين إلى أوروبا إلى جانب ليبيا، وهي دول شمال أفريقيا.

وأشار ألفانو إلى أن المؤتمر سيشارك فيه كذلك وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي، ومندوبون عن المنظمة الدولية للهجرة، إضافة إلى المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة. وشدد ألفانو على أن استقرار ليبيا بالنسبة إلى إيطاليا “له قيمة هائلة، فهو متعلق بالأمن القومي وبوقف الاتجار بالبشر والحد من تدفق المهاجرين”.

وأضاف “تحدثت شخصيا مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، الذي أكد لي التزامه الشخصي التام كما التزام الأمم المتحدة بحل القضية الليبية”.

وقال ألفانو “إن استقرار ليبيا مع ذلك، هو عمل لم يكتمل بالفعل من قبل المجتمع الدولي، ولازلنا نحن ندفع الثمن نتيجة لذلك”.

وتواجه أوروبا، ولا سيما إيطاليا، أكبر موجة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية بعد تضاعف التدفق التقليدي للمهاجرين من أفريقيا بسبب اللاجئين الفارين من الحروب والفقر في الشرق الأوسط وجنوب آسيا.

وتنشط في مناطق ساحلية شمال غرب ليبيا وجنوب تونس منذ أعوام تجارة الهجرة غير الشرعية، حيث تنطلق من تلك المناطق قوارب الهجرة عبر البحر المتوسط باتجاه شواطئ أوروبا، والتي راح ضحيتها المئات من جنسيات عربية وأفريقية.

وأظهر تقرير صادر عن وزارة الداخلية الإيطالية في وقت سابق، أن أعداد المهاجرين ارتفعت خلال الربع الأول من العام 2017 بـ36 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من العام 2016.

4