مؤتمر دولي في أبريل القادم لدعم العمل الإنساني باليمن

المنسقة الأممية ليز غراندي تؤكد على حاجة الأمم المتحدة إلى ثلاثة مليارات دولار استجابة للأزمة الإنسانية في اليمن.
الثلاثاء 2018/03/13
مناقشة الوضع الإنساني

صنعاء - أعلنت الأمم المتحدة، الإثنين، على لسان ليز غراندي المعيّنة حديثا منسّقة للشؤون الإنسانية في اليمن سعيها لإقامة مؤتمر دولي في أبريل القادم بجنيف من أجل جلب الدعم الإنساني للبلد.

وقالت غراندي لدى وصـولها إلى العاصمة صنعاء، لأول مرّة في إطار خطّتها الجديدة إن الملايين من اليمنيين يعتمدون على المساعدات الإنسانية من أجل البقاء على قيد الحياة.

وأكدت أن الأمم المتحدة بحاجة إلى ثلاثة مليارات دولار استجابة للأزمة الإنسانية في اليمن، وأنه تم التعهد بتقديم مليار دولار، في حين يتم البحث عن مانحين لتوفير بقية المبلغ.

وكان منسق الأمم المتحدة للإغاثة الطارئة مارك لوكوك قد رحّب بالتعهد السخيّ من السعودية والإمارات بتقديم مليار دولار لدعم العمل الإنساني في اليمن، بالإضافة إلى تعهدهما بحشد 500 مليون دولار إضافية من المانحين في المنطقة.

واختارت الأمم المتحدة، ليز غراندي، منسقتها السابقة للشؤون الإنسانية في العراق، لتولّي ذات المهمة في اليمن، خلفا لجيمي ماكغولدرليك الذي اتهمته الحكومة اليمنية الشرعية أكثر من مرة بالانحياز لميليشيا الحوثي.

وأوضحت غراندي أن من أولويات العمل الإنساني حاليا مكافحة مرض الكوليرا وانعدام الأمن الغذائي. وأشارت إلى أنّ الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش سيقوم بعقد مؤتمر كبير مطلع أبريل المقبل من أجل جلب الدعم الدولي لمساعدة اليمن في الأزمة الإنسانية الكبيرة.

وكانت المسؤولة الأممية قد ناقشت، الأحد، الوضع الإنساني في اليمن مع الرئيس المؤقّت عبدربه منصور هادي ووزير الخارجية عبدالملك المخلافي بالعاصمة السعودية الرياض.

ووجّهت الأمم المتحدة في نهاية يناير الماضي نداء للمانحين لتوفير نحو ثلاثة مليارات دولار من أجل مساعدة أكثر من 13 مليون يمني ضمن خطة الاستجابة الإنسانية للعام الجاري.

وأعلنت المنظمة حينها أنّ 22.2 مليون شخص في اليمن يحتاجون إلى مساعدات إنسانية، بما في ذلك 11.3 مليون شخص يحتاجون بشدة إلى مساعدات عاجلة للبقاء على قيد الحياة.

3